نحو الثورة قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
ردود فعل غاضبة بعد منع الداخلية المحامي "محمد رمضان" من دفن والدته
ردود فعل غاضبة بعد منع الداخلية المحامي "محمد رمضان" من دفن والدته
الكاتب: الثورة اليوم

طالبت الناشطة والمحامية الحقوقية “ماهينور المصري” السلطات الأمنية بالسماح للمحامي “محمد رمضان” بالخروج من محبسه؛ لحضور إجراءات دفن والدته، وذلك بعد رفض السلطات خروج “رمضان” لزيارة والدته المريضة قبل وفاتها. 

وقالت “ماهينور المصري” عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “للأسف فشلنا إننا نخلي والدة محمد رمضان زميلنا المحامي الجدع تشوفه قبل ما تتوفى.. نتمنى على الأقل يخرجوه يدفنها”.

وكان عدد من النشطاء قد طالبوا، الثلاثاء الماضي، عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” بخروج المحامي “محمد رمضان” من محبسه؛ حتى يتمكّن من رؤية والدته؛ بسبب تدهور حالتها الصحية، وذلك تحت وسم ”#خرجوا_محمد_رمضان_يشوف_والدته“. بعد رفض خروجه أثناء مرضها.. دعوات لخروج المحامي محمد رمضان لدفن والدته محمد رمضان

وذكرت “ماهينور المصري” وقتها: “أستاذ محمد رمضان المحامي والمحبوس من 10 ديسمبر 2018 بتهم متلفقة.. والدته حالتها الصحية صعبة جدا”.

وأضافت عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”:

“الست اكتشفت إن عندها ورم في الرحم وتعبت من يومين فاكتشفوا إن الورم وصل للرئة وبدأ ينتشر للمخ”.نشطاء يطالبون بخروج المحامي محمد رمضان من محبسه لرؤية والدته المريضة محمد رمضان

وأوضحت “الحقيقة الطلب الانساني إن محامي الغلابة محمد رمضان ابنها الوحيد يبقى معاها ويشوفها”.

وأكدت “إحنا لحد دلوقتي حتى مش عارفين نطمنه عليها علشان مانعين إصدار إذن زيارة لنا وأهله للأسف معاها في المستشفى وحتى مش قادرين ننزله استئناف على أمر حبسه علشان كأس الأمم الإفريقية مخلية إنه ينزل أمر شبه مستحيل”.

وذكرت “قدمنا طلب للمحامي العام لنيابات المنتزة للإفراج عنه وقدمنا طلب للمجلس القومي لحقوق الإنسان إنه حتى يسمحوله يخرج يشوف والدته وحنقدم طلب لوزارة الداخلية برضه بأنهم يسمحوا باستخراجه من محبسه علشان يزور والدته”.

واختتمت “إحنا في كل الاحوال حنحاول بكل السبل الممكنة الضغط إنه على أقل تقدير يزور والدته إللي مابتناديش غير عليه وهي في العناية المركزة”.

الحقيقة الواحد بقاله فترة طويلة مش بيقدر يكتب أي حاجة عن حد قريب منه.بس النهاردة إحنا قصاد طلب انساني بالأساس.أستاذ…

Gepostet von Mahienour El-Massry am Dienstag, 2. Juli 2019

واعتقلت قوات أمن الانقلاب المحامي “محمد رمضان” من الشارع، وتم احتجازه بمقر الأمن الوطني بالإسكندرية؛ بتهمة “حيازة وإحراز خمس سترات صفراء للدعوة إلى المشاركة في تظاهرات ضد القائمين على الحكم على غرار التظاهرات التي قامت في فرنسا بالسترات الصفراء”.

كما يواجه “رمضان” تهم الانضمام إلى جماعة إرهابية والترويج لأفكارها، ونشْر أخبار كاذبة، وحيازة وإحراز منشورات، واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي للترويج لأغراض الجماعة الإرهابية.

وأكد محامي مؤسسة “حرية الفكر والتعبير”، “محمد حافظ”، أنه “لم يكن في حوزته أي سترات صفراء وقت اعتقاله، وحيازة سترات صفراء ليست جريمة، ولا توجد نصوص تجرّمها، وما يحدث يؤكد رعب اﻷجهزة اﻷمنية المصرية من تكرار ما حدث في فرنسا”.

يُشار إلى أن “رمضان” صدر ضده حكم غيابي بالسجن 10 سنوات، واﻹقامة الجبرية 5 سنوات، ومنعه من استخدام الإنترنت 5 سنوات في إبريل 2017، كما صدر ضده حكم بغرامة 50 ألف جنيه بتهمة التظاهر في يونيو 2017، ثم صدر الحكم ببراءته من هذه القضية نهاية العام نفسه.

وأصبحت “السترات الصفراء” التي عادة ما يرتديها عمال القطاعات الخدمية، مظهراً للتظاهر ضد غلاء المعيشة إبان صعود حركة الاحتجاجات الواسعة التي تشهدها فرنسا منذ عدة أسابيع.

وتداولت وسائل إعلام دولية مؤخراً، تقارير عن ورود تعليمات شفوية ﻷماكن بيع “السترات الصفراء” في مصر، بعدم بيعها ﻷفراد، وبيعها فقط للشركات الحاصلة على تصريح أمني بشرائها.

ونقل تقرير لوكالة “أسوشييتد برس” عن عدد من بائعي معدات الأمن الصناعي في وسط القاهرة، أن الشرطة ذهبت إلى البائعين وأبلغتهم بعدم بيع “السترات الصفراء”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
شباب وفتيات حلموا بليلة الزفاف.. فلبسوا الأبيض ولكن في عتمة السجون (تقرير)
شباب وفتيات حلموا بليلة الزفاف.. فلبسوا الأبيض ولكن في عتمة السجون
في عالم موازٍ كانت الفتيات تحلمن بطرحة وفستان أبيض، وأجواء من البهجة تملأ المكان، وبسمات تُرسم على وجوه الحاضرين.. الفرحة التي تنتظرها
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم