الثورة والدولة قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
منظمة حقوقية: سجناء "ملحق المزرعة" يواجهون الوجه الأسوأ للنظام المصري
منظمة حقوقية: سجناء "ملحق المزرعة" يواجهون الوجه الأسوأ للنظام المصري
الكاتب: الثورة اليوم

كشف أهالي معتقلين سياسيين رافضين للانقلاب العسكري، في بيان لهم، اليوم الخميس، عن إجراءت تصعيدية غير مسبوقة من قِبل سلطات الانقلاب العسكري في السجون بحق ذويهم المحتجزين منذ 6 سنوات داخل سجن “ملحق المزرعة” جنوبي القاهرة.

ورصد البيان انتهاكات جسيمة بحق 9 من قادة رافضي الانقلاب العسكري وهم:

المرشد العام للإخوان المسلمين “محمد بديع“، ورئيس مجلس الشعب السابق “سعد الكتاتني“، والقيادي الإسلامي “حازم أبو إسماعيل“، ووزير التموين السابق “باسم عودة“، وعضو مجلس الشعب السابق “محسن راضي“، والقادة بجماعة “الإخوان المسلمين” “محمود أبو زيد” و”محيي حامد” و”يسري عنتر” ووزير العدل السابق المستشار “أحمد سليمان“.

وتساءل أهالي المعتقلين التسعة: “خاصة بعد الملابسات التي أحاطت بوفاة الرئيس مرسي: “ماذا يُدبّر لهم؟ وماذا يُوضع لهم في طعام السجن (خاصة بعد منعهم من شراء أي شيء من كانتين السجن منذ نحو عام ونصف)؟”.

وأعرب الأهالي عن قلقهم الشديد: “ماذا فعلوا مع الرئيس مرسي؟ وماذا يمكن أن يفعلوا مع المعتقلين التسعة داخل سجن ملحق المزرعة؟ ولماذا هؤلاء فقط بهذا العدد القليل في هذا المكان الذي لا يعلم أحد فيه عنهم شيئاً؟”، مستطردين: “نحن في غاية القلق”.

وجاء في البيان: “أن سجن “ملحق المزرعة” أصبح أكثر سوءاً من سجن العقرب سيئ السمعة”، مؤكدين أن “ذويهم محتجزون داخل زنازين انفرادية ويعانون من انتهاكات جسيمة لحقوقهم الآدمية”.أهالي معتقلي "ملحق المزرعة": ماذا يُوضع في طعام السجن؟ وماذا يدبرون؟ معتقل

وأوضح البيان، أن “الزيارة ممنوعة بالسجن منذ ثلاث سنوات ويُحظر على المعتقلين شراء أي طعام أو متعلقات من المَقْصَف الخاص بالسجن، ولا يُسمح إلا بدخول بعض الأدوية فقط”، لافتين إلى أنه “لم يُسمح لأي معتقل بأداء امتحان دراسي في سجن “ملحق المزرعة” طوال ست سنوات”.

جدير بالذكر أن سجن “ملحق المزرعة” هو أحد السجون سيئة السمعة بمجمع سجون “طرة” الواقع جنوبي العاصمة المصرية القاهرة. حيث توفي فيه المرشد العام لجماعة “الإخوان المسلمين” السابق “محمد مهدي عاكف”، في سبتمبر عام 2017، إثر تعرّضه لهبوط حادّ في الدورة الدموية.

يُشار إلى أن سجن “ملحق المزرعة” يقبع فيه السياسي المصري الدكتور “عبد المنعم أبو الفتوح” – رئيس حزب “مصر القوية” والمرشح الرئاسي السابق – الذي أُصيب بنوبة قلبية مرتين متتاليتين في يونيو الماضي، وتعنّتت إدارة السجن في نقله إلى المستشفى، وتعرَّض أيضاً لذبحة صدرية 4 مرات متتالية العام الماضي، ورفضت إدارة السجن نقله إلى المستشفى أيضاً.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
الإهمال الطبي المتعمد يقتل المعتقل "الكيلاني حسن" داخل سجن المنيا
الإهمال الطبي المتعمد يقتل المعتقل “الكيلاني حسن” داخل سجن المنيا
أعلنت "التنسيقية المصرية للحقوق والحريات"، اليوم الإثنين، وفاة المعتقل "الكيلاني حسن" بسجن المنيا؛ نتيجة الإهمال الطبي.  ولفظ المعتقل
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم