العالم قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
السودان.. "العسكري" و"الحرية والتغيير" يتفقان على الإعلان السياسي
السودان.. "العسكري" و"الحرية والتغيير" يتفقان على الإعلان السياسي
الكاتب: الثورة اليوم

اتفق المجلس العسكري الانتقالي بالسودان وقوى إعلان “الحرية والتغيير“، اليوم الجمعة، “اتفاقاً كاملاً على الإعلان السياسي المحدد لكافة هيئات المرحلة الانتقالية”.

جاء ذلك في في تصريح المبعوث الأفريقي محمد الحسن ولد لبات، نقلته وكالة السودان الرسمية للأنباء (سونا).

وأوضح لبات أن “الطرفين اجتمعا اليوم في دورة ثالثة من المفاوضات، في جوّ أخوي وبنّاء ومسؤول”، مؤكداً أن المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير اتفقا أيضاً على الاجتماع يوم غد السبت للدراسة والمصادقة على الوثيقة الثانية، وهي الإعلان الدستوري.

ومساء الخميس، دعا المجلس العسكري أجهزة الإعلام المحلية والعالمية، لحضور مراسم التوقيع بالأحرف الأولى على الاتفاق، قبل أن تعدل الدعوة إلى الحضور لمتابعة مراسم تسليم طرفي المفاوضات نسخة المسوّدة النهائية على اتفاق المرحلة الانتقالية.

غير أن الطرفين دخلا مساء أمس الخميس في اجتماعات مباشرة استمرت حتى صباح الجمعة. السودان.. "العسكري" و"الحرية والتغيير" يتفقان على الإعلان السياسي الحرية والتغيير

يذكر أن المجلس العسكري أعلن مساء الخميس، إحباط محاولة انقلاب فاشلة بالبلاد، والتحفظ على قائدها دون أن يسميه.

وأكد رئيس لجنة الأمن والدفاع بالمجلس العسكري، الفريق أول جمال عمر، أن “الهدف من المحاولة الانقلابية هو تعطيل الاتفاق مع قوى إعلان الحرية والتغيير”، وأنه “تم التخطيط لها بتوقيت دقيق لاستباق الاتفاق بين المجلس العسكري والقوى الثورية الذي بات وشيكاً ويفضي إلى تحول سياسي يلبي طموحات الشعب”.

وأعلن المجلس العسكري وقوى “إعلان الحرية والتغيير”، في 5 يوليو الحالي، التوصل إلى اتفاق لتقاسم السلطة خلال فترة انتقالية تقود إلى انتخابات.

ويتضمن الاتفاق -الذي تم بوساطة إثيوبيا والاتحاد الأفريقي- تشكيل مجلس سيادي يقود المرحلة الانتقالية لمدة 3 سنوات أو تزيد قليلاً، ويتكون من 5 عسكريين و5 مدنيين، إضافة إلى عضو آخر يتوافق عليه الطرفان.

وسيرأس المجلس في البداية عسكري لمدة 21 شهرا، على أن يحلُّ مكانه لاحقا أحد المدنيين لمدة 18 شهرا، أي حتى نهاية المرحلة الانتقالية.

كما اتفق الطرفان أيضا على تشكيل “حكومة مدنية سميت حكومة كفاءات وطنية مستقلة برئاسة رئيس وزراء”، وعلى “إقامة تحقيق دقيق شفاف وطني مستقل لمختلف الأحداث العنيفة التي عاشتها البلاد في الأسابيع الأخيرة”.

وعزلت قيادة الجيش عمر البشير من الرئاسة (1989- 2019)، في 11 أبريل الماضي، تحت وطأة احتجاجات شعبية، بدأت أواخر العام الماضي، تنديدا بتردي الأوضاع الاقتصادية.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
وسائل إعلام تركية: وفاة الرئيس أردوغان إشاعة كاذبة
وسائل إعلام تركية: وفاة الرئيس “أردوغان” إشاعة كاذبة
ادَّعت مواقع إعلامية مصرية، اليوم الأحد، وفاة الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"؛ إثر تعرضه لوعكة صحية مفاجئة خلال الساعات الماضية. وتم رصد
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم