اقتصاد قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
ركود وخسائر رغم انخفاض الأسعار.. حال سوق المواشي في عيد الأضحى
ركود وخسائر رغم انخفاض الأسعار.. حال سوق المواشي في عيد الأضحى
الكاتب: الثورة اليوم

كان الفلاح والتاجر المصري في الماضي القريب ينتظر موسم الأضاحي كي يستطيع حصد ربح لتزويج ابنته أو بناء بيته أو شراء أرض له، ولكن الحال اختلف الآن، ومع الحالة الاقتصادية المُزرية والقبضة السياسية الأمنية وسيطرة الجيش على مفاصل الدولة وجد التاجر والفلاح أنهما ضحية استغلال النظام الاتقلابي لهما، فأصبح يأتي العيد ولا يستطيع التاجر حصد ما يكفي تعبه طوال العام ليرجع بيته بـ “خُفيّ حُنين”. 

فلاحون اتخرب بيتهم بسبب اعتمادهم على موسم العيد 

يقول أحد الفلاحبن بمحافظة الغربية: “الفلاح بيعتمد على تربية المواشي علشان آخر كل موسم ييجي يسدد ديونه أو يزوج بناته؛ لأن رأس ماله هو الأرض وتربية المواشي، التي تتغذى على البرسيم والأعلاف خاصة هذه الأيام، لكن أسعار الأبقار والجاموس انخفضت بنسبة من 45 لـ 50%، البقرة اللي كانت بـ 25 ألف جنيه حالياً بتجيب 12 و13 ألف، الفلاح بيندب حظه”.

ويكشف المزارع “خالد العيساوي”، أنه اضطر لبيع عجل جاموسي بـ 9 آلاف جنيه لتغطية نفقات دخول المدارس ومنها الدروس الخصوصية، مضيفاً “الأصل أن الفلاح يربي المواشي للاستفادة من منتجاتها، وفي حالات معينة فقط كان يضطر للبيع، أما اليوم فنبيع المواشي للإنفاق على مصاريف المعيشة اليومية”.

اما “عاشور سراج” – أحد تجار المواشي – فيؤكد أن “ضعف الحركة الشرائية رغم انخفاض الأسعار مقارنة بالعام الماضي، تسبَّب في خسائر فادحة للتجار والمزارعين على حد سواء”، قائلاً: ”رحنا في داهية، فالعلف غالي الثمن والماشية رخيصة، ولا توجد حركة بيع وشراء”. ركود وخسائر رغم انخفاض الأسعار.. حال سوق المواشي في عيد الأضحى عيد

حالة ركود.. تراجع مبيعات التجار إلى ٤٠% 

رجب عبد الستار” هو أحد صغار المزارعين الذين يعتمدون على تجارة المواشي لكسب رزقه يقول: “إن مبيعات المواشي سجلت انخفاضاً كبيراً تجاوز 40%، ما أدَّى لإحجام الفلاح عن تربيتها”، موضحاً أن “الأسواق شهدت معروضاً كثيراً من المواشي”، مشيراً إلى اضطراره لبيع 3 رؤوس مواشي لتزويج ابنته “بعت 3 رؤوس مواشى بـ 34 ألف جنيه، في حين أن الرأس الواحدة كانت تعادل ما بين 20 إلى 25 ألف جنيه، وهو الأمر الذي سيجعلني أُحجم عن تربية المواشي؛ بسبب انخفاض أسعارها، وتعرّضنا لخسائر كبيرة، دا خراب بيوت وخسائر كبيرة”.

اما “أحمد يحيى” – تاجر مواشي يعمل بحي “السيدة زينب” – فيتحدث عن انخفاض في أسعار الأضاحي مقارنة بأعوام ماضية، مرجعاً ذلك إلى وجود محاولات للتغلب على أي ركود.

وعزا “يحيى” في تصريحات، أسباب ذلك إلى “ارتفاع الأسعار وتحديات الأوضاع الاقتصادية”، مؤكداً أن حالة الركود أدَّت إلى انخفاض أسعار الأضاحي أملًا في اللحاق بآخر محطات قطار المنافسة في البيع والشراء.

كما أشار إلى انخفاض أسعار الأضاحي هذا العام بالمقارنة إلى الأعوام السابقة، حيث بلغ سعر كيلو جرام من لحم العجول 55 جنيهاً (نحو 3.5 دولارات) حسب الوزن والنوع، إذ تتراوح أوزانها بين 150 و600 كيلو جرام.

ارتفاع اسعار العلف ٤٥٪ أضرَّ التجار 

يقول “رياض أحمد” – تاجر مواشي بمحافظة الشرقية -: إن عزوف المواطنين عن شراء اللحوم رغم انخفاض الأسعار بسبب الحالة الاقتصادية، بالإضافة إلى ارتفاع تكاليف الأعلاف، وكذلك إحجام المُربّين؛ بسبب انتشار المواشي المستوردة، ما يؤثر على الإنتاج الحيواني، في الوقت الذي تسعى فيه الدولة لزيادته عن طريق دعم صغار المُربّين.

أما “محمد شوقي” – أحد التجار – فيُبرّر ارتفاع أسعار العلف بالنسبة للمواشي والخراف بأنه السبب الحقيقي الذي أثَّر بالسَّلْب على أسعار كلاهما، فعلف الماشية اليوم والخراف يُكلّف التاجر ما يقرب من 6 آلاف جنيه للطن الواحد، والتاجر أو المُربي للماشية يحتاج أكثر من طن علف لماشيته، فليس أمامه طريق لتعويض تلك المبالغ سوى إضافة سعرها على الماشية أو الخراف لكن ضعف الحركة رفع خسائرهم بشكل أكبر.

وارتفع سعر طن الأعلاف المستوردة في مصر إلى 5600 جنيه خلال العام الجاري.

الدولة تعمّدت الإضرار بالتجار عن طريق الاستيراد 

في سبتمبر ٢٠١٨ نُشر تقرير أمريكي صادر عن “علي عبيدي” – المستشار الزراعي الأمريكي لدى القاهرة – تنبأ فيه بأن مصر ستُصبح خلال 2019 أكبر دولة مستوردة للحوم الأبقار والماشية الحيّة في العالم.

بينما يقول النائب “رائف تمراز” – وكيل لجنة الزراعة بمجلس نواب الانقلاب – في تصريحات صحفية: “إن الانخفاض الحادث في أسعار الماشية جاء بسبب عدم الدراسة الدقيقة للسوق المصري، وعشوائية الاستيراد التي تسبَّبت في أضرار فادحة للمُربّين والمزارعين”.

وأضاف أن وزارة الزراعة المصرية لم تهتم بتحصين الماشية ضد الأمراض الموسمية وفضَّلت الاستيراد من الخارج، الأمر الذي ورَّط المزارعين وأثَّر على دخولهم، وزاد من ديونهم، مع إغراق السوق بالماشية الحيّة وانخفاض الأسعار.

ووفقاً لنشرة التجارة الخارجية الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر، زادت واردات القاهرة من اللحوم الحية والمجمدة، خلال أول 3 أشهر من 2019 بنسبة 21.9%، لتسجل 448.531 مليون دولار في مقابل 367.961 مليون دولار، خلال نفس الفترة من 2018.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم