دوائر التأثير قبل شهر واحدلا توجد تعليقات
"الاحتلال" يبحث في لقاء سري منع زيارة نائبتين أمريكيتين للضفة و"القدس"
"الاحتلال" يبحث في لقاء سري منع زيارة نائبتين أمريكيتين للضفة و"القدس"
الكاتب: الثورة اليوم

قال مسؤول في الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس إن الكيان الصهيوني يبحث منع زيارة اثنين من أشد منتقديها في “الكونجرس الأمريكي” وهما النائبتين الديمقراطيتين “رشيدة طليب” و”إلهان عمر”، في إطار جولة تزوران خلالها “الضفة الغربية المحتلة” و”القدس الشرقية”.

ولم تعلن أية تفاصيل رسمية بشأن الجولة لكن مصادر مطلعة على خطط الزيارة المزمعة قالت إنها قد تبدأ مطلع الأسبوع القادم.

وكشفت القناة “13” العبرية في تقرير لها، نقلاً عن مسؤولين إسرائيليين بارزين، أن “هناك استعدادات إسرائيلية لزيارة متوقعة “لطليب وعمر” إلى “الحرم القدسي”، و من المتوقع أن تصلان الأحد، ويقمن بزيارة “الحرم القدسي” مع ممثلين من السلطة الفلسطينية”، بحسب ما نقله موقع “أي 24” الإسرائيلي أيضاً.

وذكرت القناة أن نائب مستشار الأمن القومي في ديوان رئيس حكومة الاحتلال “رؤوفن عيزر“، قام الأسبوع الماضي بإجراء جلسة تحضيرية سرية لوصول “طليب وعمر”، اللواتي سمح لهن يزيارة إسرائيل رغم تأييدهن لحركة المقاطعة “BDS“، حيث وصف الاجتماع الذي ضم ممثلين من عدة وزارات إسرائيلية بـ”الحساس” منوهة أنه “طلب من الحاضرين الحفاظ على سريته”.

ونقل التقرير عن مسؤولين إسرائيليين مطلعين على مضمون الجلسة، أن “عيزر” ذكر في ملخص الجلسة أن “هناك احتمال كبير، بأن ترغب “طليب وعمر” بزيارة الحرم القدسي”.

ولفت “عيزر”، إلى أن: “على قوات الشرطة الإسرائيلية المسؤولة عن “الحرم القدسي” التأكد لعدم تواجد مسؤولين فلسطينيين خلال الزيارة في حال جرت”، موضحاً أن: “الهدف المفضل بشكل أساسي هو ألا تزوران إسرائيل”.

وأما في حال تمت الزيارة، “سيكون الهدف؛ التقليل إلى الحد الأدنى للأضرار أمام الرأي العام الأمريكي”.

وكشف القناة، أن “ممثلو جميع الوزارات الذين شاركوا في الاجتماع عبروا بالإجماع أنه يجب السماح لطليب وعمر بالزيارة رغم تأييدهما لحركة المقاطعة، وذلك حتى لا يتم المساس بالعلاقات الإسرائيلية الامريكية”، بحسب زعم مسؤولين كبار إسرائيليين.

وأضافت: “مع ذلك، يمكن أن لا يتم السماح لجميع أعضاء الوفد المرافق لعمر وطليب الدخول لإسرائيل”.

وفي ختام الاجتماع “الحساس”، أشار “عيزر” أنه: “سيتم دراسة كل ملف واحد منهم لوحده”، طالبا التوجه إلى السفارة الأمريكية في “إسرائيل” بـ”أسرع وقت” لمعرفة أسماء جميع أعضاء الوفد، كي “يتم إبلاغ الأعضاء الذين سترفض طلبات دخولهم – في حال كانت مثل هذه الحالات – بالقرار قبل صعودهم الطائرة”.

كما نبه التقرير إلى أنه جرى خلال الاجتماع: “إقرار الاستعداد لتقليل الصدى الإعلامي لزيارة طليب وعمر وحتى الاستعداد لتوجيه ضربة إعلامية مسبقة قبل وصولهن لإسرائيل”. "الاحتلال" يبحث في لقاء سري منع زيارة نائبتين أمريكيتين للضفة و"القدس" أمريكي

كما تنقل الصحيفة عن منظمة “جي ستريت” – وهي منظمة ليبرالية غير ربحية تهدف لدعوة القيادة الأمريكية لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي بطرق سلمية- تحذيرها من أن “منع -إسرائيل- دخول النائبتين سيشكل إعلاناً للحرب على الديمقراطية وسيؤدي إلى أضرار دبلوماسية جسيمة”.

والسبت الماضي قال تقرير إخباري أمريكي، إن الرئيس “دونالد ترامب” أبلغ كبار مساعديه في “البيت الأبيض” أنه يجب على إسرائيل أن تمنع النائبتين الديمقراطيتين المسلمتين، “طليب وعمر”، من دخول البلاد.

ونقل تقرير موقع “axios” عن ثلاثة أشخاص لديهم اطلاع مباشر بالمناقشات التي دارت بشأن الزيارة إن “ترامب” أعرب عن قناعته بأنه يجب منع “طليب وعمر” من دخول -إسرائيل-؛ بناء على دعمهما الصريح لحركة مقاطعة “إسرائيل”، وسحب الاستثمارات منها، وفرض العقوبات عليها “BDS“.

وأشار التقرير إلى أن وجهة نظر “ترامب” في هذا الشأن وصلت إلى رئيس وزراء إسرائيل “بنيامين نتنياهو“.

وأشارت تقارير صحافية -إسرائيلية- إلى أن البت في مسألة السماح لـ “طليب وعمر” بدخول البلاد سيترك لنتنياهو.

بدوره، علق “البيت الأبيض” على الأخبار، وأنكر وجود ممارسة أي ضغوط على “نتنياهو” من قِبَل الرئيس الأمريكي “ترامب”.

ويشار إلى أن قانون صدر في 2017 يسمح لوزارة داخلية “الاحتلال” بمنع أي مواطن أجنبي من الدخول إلى البلاد إذا ما دعم مقاطعة “إسرائيل”.

ويشار إلى أن النائبتين الأمريكيتين قد عبرتا عن دعمهما الكامل لحركة “مقاطعة إسرائيل”، وقدمتا مشروع قانون يمنح الأمريكيين حق المشاركة في الحملات الداعية لمقاطعة “إسرائيل”، ما يعني أن تعديل قانون الدخول إلى البلاد الإسرائيلي يفترض أن يمنعهما من ذلك.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
الأمن المائي في خطر.. رئيس "إثيوبيا" يرفض اقتراحات مصر
الأمن المائي في خطر.. رئيس “إثيوبيا” يرفض اقتراحات مصر
كشف مصدر دبلوماسي مصري رفيع المستوى أن "أديس أبابا" تتمسك برفضها التام للتصورات المصرية بشأن تشغيل وعدد سنوات ملء خزان السد، موضحاً أن
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم