دوائر التأثير قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
جدل واسع بعد إعلان مملكة "الجبل الأصفر" بين مصر والسودان
جدل واسع بعد إعلان مملكة "الجبل الأصفر" بين مصر والسودان
الكاتب: الثورة اليوم

أثار مقطع فيديو متداول لسيدة أمريكية من أصل لبناني، جدلاً واسعًا بعد إعلانها، قيام ما أسمته مملكة “الجبل الأصفر” بمنطقة حدودية بين “مصر” و”السودان”، وسط صمت رسمي منهما. 

وقالت السيدة “نادرة عواد ناصيف“، الخميس والتي نصَّبت نفسها رئيسة وزراء تلك المملكة، أنها عقدت قمة في مدينة “أوديسا” في “أوكرانيا” للإعلان عن المملكة.

ولم توضح “ناصيف” تفاصيل القمّة التي عقدت في “أوكرانيا” بإعلان قيام المملكة المزعومة، أو الملك الذي سيتم تنصيبه، ولا المسؤولين عنها.

وبينت “ناصيف” التي كانت تتحدث بالعربية، أن: “مملكة الجبل الأصفر ستكون دولة نموذجية.. لأن قضيتنا وضع حل لأزمة النازحين والمهجرين(..) سنحقق حلم كل عربي يفكر عن سبيل لمساعدة المهجرين”.

ومساء الأحد، أعلنت “ناصيف” عبر حسابها – غير الموثق – بتويتر “استقبال طلبات المواطنة”، مشيرة إلى وجود “إجراءات وشروط رسمية أساسية سوف يتم الإفصاح عنها خلال أيام”.

ومملكة “الجبل الأصفر” المزعومة، ليس لها سوى حسابين عبر “فيسبوك” و”تويتر” بجانب موقع إلكتروني غير نشط قيد التجهيز، يقول إنه لوزارة خارجيتها، وفقاً لما رصدته “الأناضول”.

وتحدث فيديو تعريفي لهذه المملكة المزعومة، السبت الماضي، أنها تقع شمال إفريقيا، ضمن منطقة واقعة بين مصر والسودان، ويقدر مساحتها بنحو 2060 كم، زاعمًا أنها “أرض مباحة لا يطالب بها أي طرف أو تقع تحت سيادة أية دولة”.

وأشار الفيديو التعريفي إلى وقوعها بمنطقة “بئر الطويل” المعروفة بـ”مثلث بارتازوجا“.

وبحسب تقارير إخبارية سودانية ومصرية، فإن الوضع القانوني لمنطقة بئر الطويل “مثلث بارتازوجا“، أنها غير معترف بها من طرف السودان أو مصر، وتقع على الحدود بين الدولتين وذلك لعدم مطالبة أي من البلدين بالمنطقة إلى تمسك كليهما بالحق التاريخي لمثلث حلايب وشلاتين الذي يتماس في نقطة واحدة مع “مثلث بارتازوجا”.جدل واسع بعد إعلان مملكة "الجبل الأصفر" بين مصر والسودان الجبل الأصفر

من جهته، عبر الصحافي الخبير في الشؤون الإفريقية ورئيس مجلس إدارة “دار الهلال”، السابق “يحيى غانم“، عبّر عن استغرابه من ذلك الإعلان، وقال إن المنطقة المقصودة في الغالب “تتمثل معظمها في أقصى الجنوب الشرقي أو الغربي لمصر المتاخمة للسودان”، مضيفاً “هل لنا أن نعلم على حساب أي من أراض البلدين ستكون هذه المملكة المفاجئة؟”.

وقال الأستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، “حمدي عبد الرحمن“، أنه وفق القانون الدولي يطلق على المنطقة unclaimed land، مؤكداً أنه لا أحد يملك السيادة سوى الدول المعترف بها في النظام الدولي”.

وحذر رئيس بحوث السودان وحوض النيل بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية “هاني رسلان“، من أن “مملكة الجبل الأصفر خنجر مسموم في خاصرة مصر والسودان”.

مضيفاً على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أنه سيترتب على ذلك “مخاطر وتعقيدات لا حدود لها.. هل من خطوة استباقية بإنهاء أزمة حلايب؟”.

وسبق أن زعم أشخاص تأسيسهم لدول بتلك المنطقة، التي أعلنت الخميس باسم مملكة “الجبل الأصفر”، كان أبرزها رجل أمريكي ادعى في يوليو 2014 ملكيته لها وأطلق عليها اسم “مملكة شمال السودان“، وفق حديث أجرته معه هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” وقتها.

وعلى الرغم من ما تثيره تلك المزاعم من جانب مجهولين، وما يتبعها من سخرية وطرح تساؤلات ومخاوف حول الأمن القومي للسودان ومصر، لم يصدر تعليق رسمي من جانب القاهرة والخرطوم حيال الحديث عن ملكية مثلث “بارتازوجا”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
تيار الكرامة يهدد بتجميد نشاطه.. ويثير ردود أفعال الأحزاب والسياسيين
تيار الكرامة يهدد بتجميد نشاطه.. ويثير ردود أفعال الأحزاب والسياسيين
وصف المستشار "وليد شرابي" موقف السياسي المصرية "حمدين صباحي" رئيس حزب "تيار الكرامة" بالشجاع عقب إعلان الحزب تهديده بتجميد نشاطه السياسي
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم