العالم قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
الإمارات تُطبّع.. "إسرائيل" تشارك بجناح في معرض "إكسبو 2020" بدبي
الإمارات تُطبّع.. "إسرائيل" تشارك بجناح في معرض "إكسبو 2020" بدبي
الكاتب: الثورة اليوم

قبل 5 شهور من بدء معرض “إكسبو 2020” في “دبي” الإماراتية، كشف إعلام الاحتلال “الإسرائيلي”، مساء أمس، عن فيديو للجناح الإسرائيلي المقرر إقامته للمرة الأولى في المعرض، حيث تأمل “إسرائيل” في أن تصبح الإمارات بوابة لإقامة علاقات جديدة، والتطبيع مع الدول العربية.

وأوضحت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية، في تقريرها، أنه “قد يكون الجناح الإسرائيلي ذا أهمية كبيرة لزوار المعرض؛ وذلك ليس بالضرورة بسبب هندسته المعمارية وتصميمه، ولكن نظراً للحساسية السياسية والفضول اللذين يرافقان افتتاح الجناح الإسرائيلي في دولة عربية”، وفق ما أوردته.

الإمارات تُطبّع.. "إسرائيل" تشارك بجناح في معرض "إكسبو 2020" بدبي الإمارات

الإمارات تُطبّع مع “إسرائيل” عبر مشاركتها بمعرض “إكسبو 2020”

وأوضحت أن المعرض العالمي “يسافر بين المدن والبلدان منذ منتصف القرن التاسع عشر، ويفتخر كل بلد بما لديه من تقنية تكنولوجية وعلمية وزراعية وثقافية.. ويتم اختيار أفضل المهندسين المعماريين والمصممين في وقت واحد لتصميم الأجنحة التي تستقبل حشوداً من الزائرين من جميع أنحاء العالم”.

وأشارت “يديعوت”، إلى أن الشريط المُصوَّر تم إعداده من شركة “AVS”، التي وقع عليها الاختيار لتصميم وإعداد الجناح “الإسرائيلي” في المعرض العالمي الذي يُعقد كل خمس سنوات لفترة زمنية تصل إلى ستة شهور، بعد أن قامت بتصميم الجناح “الإسرائيلي” في “إكسبو 2015” في مدينة “ميلانو” في إيطاليا.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الجناح “الإسرائيلي” هو بمثابة “جولة افتراضية والرحلة الوحيدة المتاحة لسكان الإمارات إذا كانوا يرغبون في رؤية إسرائيل، وربما كذلك للإسرائيليين إذا كانوا يريدون زيارة دبي”، موضحةً أن “المشاركة الإسرائيلية في العرض ليست مفهومة؛ لأنه لا يسمح للإسرائيليين بزيارة دبي”.

وتوقّعت “يديعوت” في تقريرها أن “يخيب أمل الإسرائيليين الذين يأملون في افتتاح أول فرصة لزيارة الخليج، الذي يحظر رسمياً زيارة الإسرائيليين”، منوّهةً أنه “حتى الآن لم يعلن عن السماح للإسرائيليين بزيارة دبي، حتى في فترة المعرض المؤقتة، ووزارة الخارجية الإسرائيلية ترفض التعليق على القضية”.

ونبّهت أن “الدولة المضيفة ليست ملزمة بالسماح لمواطني أي دولة بزيارة أراضيها خلال المعرض، حتى لو كانت تلك الدولة تقيم جناحاً لها”، كاشفةً أن “مهندس المشروع ورئيس جمعية المهندسين المعماريين الإسرائيليين ديفيد كينبو، شارك في سلسلة اجتماعات بدبي وعاد مؤخراً”.

وبيَّنت الصحيفة أن الجناح “الإسرائيلي” في معرض “إكسبو دبي” الذي ستشارك فيه 192 دولة تحت عنوان: “تواصل العقول وصنع المستقبل”، “يتمتع بموقع مركزي نسبياً، إلى جانب الجناح الإيطالي (الذي صممه المهندس المعماري كارلو راتي) والجناح الهندي”.

وبحسب “يديعوت”، يأمل منظمو المعرض في زيارة نحو 25 مليون شخص، معظمهم من الدول العربية المجاورة، والسياح من جميع أنحاء العالم، موضحةً أن “إسرائيل ترى في المعرض فرصة عظيمة لتعريف الجمهور العربي بها، وإقامة روابط جديدة (تطبيع)”.

وخلال السنوات العشر الماضية, على الأقل, تصاعدت وتيرة التواصل بين الكيان “الإسرائيلي” والإمارات، وخرج من السر إلى العلن، وبدأ التنسيق ينشط بصورة لم يكن يتخيلها أحد بهذا المستوى، من التعاون الاقتصادي إلى التنسيق الأمني داخل “إسرائيل” وخارجها، إلى التواصل والتقارب السياسي الواضع في عدد من الملفات والبداية من الملف الإيراني ثم الربيع العربي ثم الملف المصري و”حماس” وغيره.

والشهر الماضي كشفت صحيفة “هآرتس” “الإسرائيلية” أن طائرة إماراتية من طراز “بوينغ 737” تابعة لشركة “موانئ دبي العالمية” هبطت مراراً في مطار “بن غوريون” الدولي في قلب “تل أبيب”، فيما طائرات “إسرائيلية” أخرى تصل تباعاً إلى مطار “دبي”، وتعبر الأجواء الإماراتية بعد السماح لـ “إسرائيل” بمد خطوط ملاحية جوية العام الماضي.

وحسب صحيفة “هآرتس”: فمن المحتمل قدوم شخصية إماراتية كبيرة لتلقّي العلاج في “إسرائيل”، يضاف إلى أن رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “موانئ دبي العالمية” “سلطان أحمد بن سليم” زار “إسرائيل” من قبل؛ لتطوير العلاقات في مجال الأعمال.

وفي أغسطس 2016، شارك طيارو سلاح الجو “الإسرائيلي” والقوة الجوية الإماراتية في تدريبات العلم الأحمر المشتركة مع طيارين من باكستان وإسبانيا في “نيفادا” بالولايات المتحدة.

وفي عام 2017، نفّذت القوة الجوية لـ “إسرائيل” والقوة الجوية لدولة الإمارات العربية المتحدة تدريبات مشتركة مع القوات الجوية للولايات المتحدة وإيطاليا واليونان، في اليونان، أُطلق عليها اسم “إينيوهوس 2017”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
خلفان ينتقد "ناكري خير السعودية" ويَذكر "أردوغان"مثلاً.. ومغردون يردون
خلفان ينتقد “ناكري خير السعودية” ويَذكر “أردوغان”مثلاً.. ومغردون يردون
انتقد نائب قائد شرطة دبي "ضاحي خلفان"، من أسماهم بناكرون لـ"خير" السعودية، في حين رد معلقون بالقول إن خير "المملكة" يذهب للولايات المتحدة
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم