دوائر التأثير قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
باحث عسكري يكشف كواليس الإطاحة بمساعد وزير الدفاع للعلاقات الخارجية
باحث عسكري يكشف كواليس الإطاحة بمساعد وزير الدفاع للعلاقات الخارجية
الكاتب: الثورة اليوم

كشف الباحث بالشأن العسكري في المعهد المصري للدراسات السياسية والاستراتيجية، “محمود جمال”، أسباب إطاحة قائد الانقلاب “عبد الفتاح السيسي”، بمساعد وزير الدفاع للعلاقات الخارجية اللواء “محمد الكشكي”، وإحالته إلى التقاعد بشكل مفاجئ.

وقال الباحث بالشأن العسكري: إن “اللواء محمد الكشكي – الذي تمت الإطاحة به – يُعد من أهم قادة الجيش في مرحلة ما بعد الانقلاب؛ حيث لعب دوراً هاماً للتسويق للانقلاب داخل أروقة الولايات المتحدة الأمريكية”.

وأشار حسب موقع “عربي 21” إلى أن أميركا أوقفت بعض المساعدات العسكرية عن مصر في أعقاب انقلاب 3 يوليو، إلا أن “الكشكي” كان له دور بارز في استئناف عودة تلك المساعدات في فترة لاحقة”، مؤكداً أنه كان يتمتع بعلاقات متميزة بالعديد من قيادات الجيش الحاليين والسابقين.

ونوَّه “جمال” إلى أن “الكشكي يعتبر من أهم القيادات العسكرية التي تولّت العديد من الملفات الخارجية الهامة، كالملف الليبي، وملف العلاقات المصرية الأمريكية، وكذلك ملف العلاقات المصرية الروسية، الذي شهد تطوراً ملحوظاً عقب انقلاب يوليو 2013″.

وأكد أن البعض يرى أنه من أسباب الإطاحة بـ “الكشكي” ما يُوصف بالإخفاقات المتتالية التي حدثت داخل الملف الليبي الذي كان يُديره عقب الإطاحة بالفريق “محمود حجازي” رئيس الأركان السابق وصهر “السيسي”.

وأضاف: “ربما عدم حسم حفتر معركة طرابلس حتى الآن وفشله المستمر كان أحد الأمور التي ساهمت في الإطاحة بالكشكي”.

ومن جهته، كشف الإعلامي “أسامة جاويش”، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، عن أربعة أمور عجّلت بالإطاحة بالرجل من خلال مصادر خاصة:

وأولها ما يتعلق بما سماه “كمين عباس كامل”، حيث أوضح أن صفقة سلاح سرية بين مصر وروسيا كان اللواء الكشكي مسئولا عنها، وأن الولايات المتحدة لم تكن راضية عن إتمام الصفقة، وأن السيسي أبدى قلقاً من الصفة، ونقل له عباس تطمينات “على لسان الكشكي”.

وأردف “جاويش” أن “عباس كامل طلب من الكشكي تسوية الأمور وتهدئة الأمريكان عند عودته إلى واشنطن، وعندما حاول الكشكي نفي الأمر تمت مواجهته بالعقود الموقعة!، بعدها نقل عباس كامل للسيسي غضب الأمريكان بشدة من نفي الكشكي”.

وألمح إلى أن الصفقة كانت عبارة عن طائرات “سوخوي”، كشفها الموقع الروسي (RT) وأن “مايك بومبيو” وزير الخارجية الأمريكي، قال في جلسة استماع في مجلس الشيوخ في أبريل ٢٠١٩: إن على مصر أن تراجع موقفها من هذه الصفقة.
أ

ما ثاني الأسباب فتتعلّق بإحدى قريبات الفريق “سامي عنان”، التي طلبت من “الكشكي” قبل أربعة شهور التوسط لدى النظام لتيسير الزيارة على عائلته، وبالفعل اتصل “الكشكي” باللواء “عباس كامل” الذي أخبره بأنه يسأل “السيسي” ويعود له مرة أخرى، ثم عاود الاتصال به وأخبره أن “السيسي” يقول لك: “متفتحش الموضوع ده تاني لمصلحتك الشخصية”، فغضب “الكشكي” بشدة.

وعليه كان السبب الثالث، فبعدها بأيام – بحسب “أسامة جاويش” – وفي اجتماع خاص في واشنطن، تفوَّه “الكشكي” بعبارات غير لائقة في حق “عباس كامل”، وقال ما معناه عن “السيسي” و”كامل”: “اللي بيعملوه ده هيودينا في ستين داهية”، وتم نقل ما قاله نصًّا لـ “السيسي” و”كامل”.

وأضاف رابعاً أن الأمر الأخطر أن “الكشكي” كان مقربًا للغاية من الفريق “محمود حجازي”، وكان يحظى بثقة وتقدير كبيرين لدى الإدارات الأمريكية السابقة والحالية، وأنه بدأ يتعامل في الفترة الأخيرة كما تعامل “محمود حجازي” في آخر اجتماع حضره لرؤساء الأركان، وأنّ شعورًا بات مترسخاً لدى “السيسي” و”عباس كامل” أن “الكشكي” بات يمثل تهديدًا مباشرًا عليهما، ويجب التخلص منه داخل الجيش، ولذلك تمت إحالة “الكشكي” للمعاش في يوم عيد ميلاده.

لماذا أطاح السيسي باللواء محمد الكشكي ؟وهل السيسي من أطاح به أم أن اللواء عباس كامل هو أساس هذه الإطاحة ام الاثنين…

Gepostet von ‎أسامة جاويش – Osama Gaweesh‎ am Montag, 9. September 2019

وأظهر فيديو بثّته وزارة الدفاع المصرية، الأحد، إطاحة “السيسي” بمساعد وزير الدفاع للعلاقات الخارجية، اللواء “محمد الكشكي”، وتكريمه بعد إحالته للتقاعد.

جاء ذلك ضمن مراسم الاحتفال بتكريم عدد من القادة الذين قالت وزارة الدفاع: إنهم “أمضوا مدة خدمتهم بالقوات المسلحة، وأُحيلوا إلى التقاعد في الأول من يوليو 2019″، بحضور وزير الدفاع “محمد زكي”، ورئيس الأركان “محمد فريد حجازي”، وقادة الأفرع الرئيسية بالقوات المسلحة.باحث عسكري يكشف كواليس الإطاحة بمساعد وزير الدفاع للعلاقات الخارجية عسكري

وخلال شهر يونيو الماضي، أطاح “السيسي” برئيس هيئة الشؤون المالية للقوات المسلحة، “محمد أمين إبراهيم عبد النبي نصر”، من منصبه الذي كان يشغله منذ عام 2012، مع تعيينه مستشاراً لرئيس الجمهورية للشؤون المالية، لمدة عام واحد.

وكانت مصادر عسكرية قد كشفت سابقاً، عن أن “السيسي” سيُقدِم على إجراء حركة تغييرات وتنقلات جديدة داخل صفوف قادة المؤسسة العسكرية خلال الشهرين المُقبلين، وأنها ربما تطال أكثر من أربعة قيادات بالقوات المسلحة المصرية.

وقالت المصادر: إن “الإجراءات التي يقوم بها السيسي في الجيش – وخاصة إعادة تشكيل المجلس العسكري – تهدف بالأساس لمحاولة بسط سيطرته وفرض نفوذه المطلق عليه؛ كي يضمن الولاء التام له، وخضوعه لقراراته؛ وكي لا يشعر بأي خطر محتمل ما من قِبل أي أحد من قادة الجيش”.

وبحسب المصادر، فإن “السيسي” أطاح خلال عام 2018 بـ 13 قيادة عسكرية من مناصبهم، وأصبحوا بذلك خارج تشكيل المجلس العسكري الحالي الذي يترأسه “السيسي” نفسه باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ومن وقت لآخر يقوم “السيسي” بحركة تغييرات تشمل عدداً من كبار قادة الجيش، ليصبحوا بموجبها خارج تشكيل المجلس الأعلى للقوات المسلحة أو خارج المؤسسة العسكرية تماماً.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
"حماس" تنعي القيادي بالحركة "جهاد سويلم"
“حماس” تنعي القيادي بالحركة “جهاد سويلم”
نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الخميس، القيادي في الحركة "جهاد سويلم"، الذي توفي أمس الأربعاء، على إثر جلطة دماغية تعرَّض لها،
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم