الثورة والدولة قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
بعد إفلاس الانقلاب.. "شكري" يطلب الدعم العربي لمواجهة مراوغات إثيوبيا
بعد إفلاس الانقلاب.. "شكري" يطلب الدعم العربي لمواجهة مراوغات إثيوبيا
الكاتب: الثورة اليوم

فيما اعتبر إفلاساً من سلطات الانقلاب في التعامل مع إثيوبيا بخصوص أزمة “سد النهضة”, طرح وزير الخارجية “سامح شكري” تفاصيل المفاوضات بخصوص الأزمة على الاجتماع الوزاري العربي بالجامعة العربية، اليوم الأربعاء، طالباً موقفاً موحداً في مواجهة “أديس أبابا”؛ بسبب ما وصفه بـ “المراوغات”. 

وأعلن الأمين العام لجامعة الدول العربية “أحمد أبو الغيط” في مؤتمر صحفي عقده في ختام الدورة الـ 152 لمجلس الجامعة العربية أن وزير الخارجية المصري عبّر عن النوايا المصرية الصادقة للتوصل إلى تفاهم مع إثيوبيا، في إطار مفاوضات “سد النهضة“، لكن “شكري” قال: إن مصر لاحظت في الفترة الأخيرة تشدّداً في الموقف الإثيوبي وبعض المراوغات، وأن “الوضع ليس مريحاً”.

وأضاف “أبو الغيط”: “من هنا جاء رد الفعل العربي المساند لمصر”، مشيراً إلى أن “الموقف العربي جاء قوياً للغاية في تأييد المطالب المصرية السودانية”.بعد إفلاس الانقلاب.. "شكري" يطلب الدعم العربي لمواجهة مراوغات إثيوبيا إثيوبيا

وأوضح أن وزراء الخارجية العرب أكدوا أن الأمن المائي المصري جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، واصفاً إحاطة وزير الخارجية المصري المجلس الوزاري بنتائج المفاوضات المصرية الإثيوبية حول “سد النهضة” تُعدّ تطوراً مهماً للغاية، مضيفاً أن الوزير طرح الصورة، والصعوبات التي تواجه أزمة السد.

وأشار إلى أن الوزراء العرب عبّروا خلال أغلب مداخلاتهم عن تضامنهم الكامل مع مصر والسودان في حماية أمنهما المائي، ورحبوا بجهد مصر المستمر للتوصل إلى توافق يُحقّق المصالح المشتركة لمصر والسودان وإثيوبيا أيضاً.

وأضاف: “أيّدوا الرؤية المصرية التي تتطلّع لتكثيف المفاوضات الثلاثية وفقاً لإطار زمني مقبول للتوصل إلى اتفاق ملزم قانوناً يراعي مصالح الأطراف الثلاثة”، مشيراً إلى “أنها المرة الأولى التي أشهد فيها هذه الإحاطة المصرية للدول العربية”.

ولفت إلى أنه منذ عام مضى كان هناك مؤتمر للمياه تحدَّث فيه كأمين عام للجامعة العربية، مشيراً إلى تأكيده أن الأمن القومي العربي في موضوع المياه يأخذ في حسبانه أمن كافة الأطراف العربية في كل الأنهار وليس نهر النيل فقط.

إثيوبيا لن توافق على اقتراحات مصر 

وأرسلت مصر مقترحاً كشفت “أديس أبابا” بعض تفاصيله، وتشمل طلبًا بملء خزان السد على مدار سبع سنوات، دون تعقيب إثيوبي.

وكانت مصادر مصرية قد كشفت، في وقت سابق، أن الحكومة الإثيوبية ردَّت على تصوّر مصري يقضي بملء خزان السد خلال مدة لا تقل عن 7 سنوات، بالرفض، مُتمسّكةً بألا تزيد المدة عن ثلاث سنوات من بدء التشغيل.

ويرى مراقبون استمرار أزمة “سد النهضة” على حالتها، وعدم وجود حلحلة في المشهد؛ بسبب المرواغات الإثيوبية وفقدان مصر كافة أشكال الضغط، حتى لو تلقَّت دعماً ومساندة من دول أخري.

وقال مسؤول مصري سابق لوكالة “الأناضول”: إن التوصل إلى اتفاق يحتاج لـ “فترة أطول”، وليس مؤكدًا أن يتم الشهر الجاري، مرجعًا أهمية وجود اتفاق حول الملء والتشغيل إلى تجاوز الآثار الجانبية المتوقعة للسد.

يشار إلى أنه من المقرر أن تستقبل “أديس أبابا” اجتماعاً سداسياً على مستوى وزراء المياه، والخارجية، لدول مصر والسودان وإثيوبيا في منتصف الشهر الجاري.

فيما توقَّع مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق للشؤون الأفريقية السفير “صلاح حليمة” حسم النقاط الخلافية في قضية “سد النهضة” وذلك خلال الاجتماع المرتقب منتصف الشهر الجاري في “أديس أبابا”.

وأشار الدبلوماسي المصري إلى أن النظام الجديد في السودان سوف يساهم في الوصول إلى نقاط توافق دون انحباز لأي طرف من الأطراف مثلما كان يحدث مسبقاً في بعض المواقف.

وشدَّد “حليمة” على أن مصر لا تمانع إطلاقاً من التنمية في إثيوبيا وأي دولة أفريقية، وذلك دون التأثير على أحد والإضرار به، وهذه الرؤية تنفذها مصر مع جميع الدول الأفريقية والتي تتشارك معها ذات الأهداف.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
مقتل جنديين وإصابة 8 آخرين في هجوم على أهداف للجيش بـ "الشيخ زويد"
مقتل جنديين وإصابة 8 آخرين في هجوم على أهداف للجيش بـ “الشيخ زويد”
شن مسلحون، صباح اليوم الثلاثاء، عدة هجمات على أهداف تابعة للجيش المصري بمدينة الشيخ زويد، بمحافظة شمال سيناء، ما أدى لوقوع قتلى وجرحى في
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم