حياة قبل 3 أسابيعلا توجد تعليقات
متى عرفت أن الحرارة تختلف عن درجة الحرارة؟
متى عرفت أن الحرارة تختلف عن درجة الحرارة؟
الكاتب: الثورة اليوم

تختلط علينا الكثير من المفاهيم والمُصطلحات العلمية، حتى أننا قد نخلط بين أكثر من مفهوم في آنٍ واحد، ومثل هذه الأخطاء تؤدي إلى الفهم الخاطئ لبعض النظريات العلمية، ومن أبرز هذه الأخطاء هو الخلط بين مفهومَي الحرارة ودرجة الحرارة.

إن كان هناك إناء وقمنا بلمسه، فبواسطة حاسة اللمس سنعرف إن كان هذا الإناء ساخن أم بارد، فحاسة اللمس تعطينا معلومات «كيفيّة» عن درجة الحرارة، ولكن في نفس الوقت إن هذه الحاسة قاصرة عن إمدادنا بأية معلومات «كميّة» عن تلك الحرارة.

ولكي تصل إليك المعلومة بشكل أفضل، فلنفترض أن هناك رجلين، إحداهما من الإسكيمو والآخر من غابات وسط إفريقيا، والتقى الاثنان بدولة لبنان في فصل الربيع مثلًا، فكلٍّ منهما سوف يعطي انطباع عن درجة الحرارة مختلف عن الآخر، فرجل الأسكيمو سيشعر بارتفاع درجة الحرارة، ورجل الغابات سيشعر بانخفاض درجة الحرارة، ولأن العلم لا يعتمد على الحَدْس والشعور، كان من الواجب إيجاد حل لهذه المعضلة.متى عرفت أن "الحرارة" تختلف عن درجة الحرارة؟ الحرارة

استطاع “جاليليو” كالعادة أن يصنع أول ميزان حراري بسيط، ولكن آلية عمل هذا الجهاز معقدة وتستند على بعض الافتراضات الفيزيائية المعروفة، فالطبيب مثلًا عندما يستخدم الترمومتر لقياس درجة حرارة المريض، فإن عمود الزئبق داخل الترمومتر يرتفع كلما ارتفعت درجة حرارة المريض، حتى تصبح درجة حرارة كلاهما متساوية، فهل من المعقول أن جسمين مختلفين يحويان حرارة واحدة لمجرد أن درجة حرارتهما متساوية؟، إن كانت إجابتك نعم فأنت مخطئ، وهذا أول خَلْط بين مفهومَي الحـرارة ودرجة الحـرارة.

ولتفهم الفرق بينهما بشكل أعمق، فلنفترض أن هناك إناءين يحويان ماءً، درجة حرارته في كليهما مساوية لدرجة حرارة الغرفة، ولكن إحداهما يحتوي على لتر واحد والآخر يحتوي على 10 لتر من الماء، إذا قمنا بتسخينهما حتى درجة الغليان، فسنجد أن الإناء الذي يحتوي على لتر واحد من الماء يصل لدرجة الغليان أسرع من الإناء الآخر، وهنا نستنتج أن الإناء الآخر يحتاج إلى شيء إضافي كي يصل لدرجة الغليان، هذا الشيء هو ما نسميه الحـرارة.

لو أجرينا التجربة السابقة ولكن استبدلنا الإناء ذي 10 لتر ماء بإناء آخر يحوي لتر واحد زئبق وقمنا بتسخينه، سنجد أن إناء الزئبق يصل إلى درجة الغليان أسرع من الإناء الذي يحوي الماء، وذلك لأن كمية الحـرارة اللازمة لتسخين كمية معينة من الزئبق درجة واحدة أقل بكثير من الكمية اللازمة لتسخين نفس الكمية من الماء درجة واحدة، وهذا ما نُطلق عليه مصطلح (الحـرارة النوعية)، وهذا المُصطلح متباين بين كل أنواع المواد، فلكل مادة حرارة نوعية مُختلفة عن الأخرى، بشرط تساوي كُتل تلك المواد.

تتميز الحرارة بالعديد من الخصائص التي نستفيد من تطبيقها في الكثير من الأمور الحياتية.

إن كان هناك جسمين، أحدهما ساخن والآخر بارد، وجعلناهما في وضع ملامسة، فبعد فترة زمنية سنجد أن الاثنين أصبحا بنفس درجة الحرارة، فالحرارة انتقلت من الساخن إلى البارد وهذا ما نُطلق عليه سريان الحرارة.

فالحرارة تسير كما يسير الماء من المنسوب العالي إلى المنسوب المنخفض، حتى يتساوى الماء في الجانبين.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
وزنك بريئ.. أسباب ألام الظهر
وزنك بريئ.. أسباب ألام الظهر
80% من البشر يعانون من ألم الظهر رغم شيوع هذا المرض فهناك الكثير من الخرافات الشائعة حوله ومنها: النوم والجلوس بشكل مستقيم طوال اليوم
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم