اقتصاد قبل 3 أسابيعلا توجد تعليقات
بعد الاحتجاجات.. "السيسي" يدرس إجراء تعديلات وزارية قريباً
بعد الاحتجاجات.. "السيسي" يدرس إجراء تعديلات وزارية قريباً
الكاتب: الثورة اليوم

بالرغم من الغليان الشعبي المطالب برحيل “عبد الفتاح السيسي” قائد الانقلاب العسكري، إلا أنه مازال مستمر في سياسة الاقتراض، حيث وقعّ اليوم الخميس علي قرض جديد بقيمة 50 مليون يورو، ومنحة أخري بحد أقصي مليون يورو. 

ونشرت الجريدة الرسمية، القرار رقم 178 لسنة 2019، بالموافقة على اتفاق مبسط بين جمهورية مصر العربية، والوكالة الفرنسية للتنمية، والذي تتيح بمقتضاه الوكالة لمصر تسهيلاً ائتمانياً يبلغ 50 مليون يورو ومنحة بحد أقصى مليون يورو، والموقع في القاهرة في 28 يناير 2019. "السيسي" يوافق علي قرض فرنسي بـ50 مليون يورو و"منحة" بمليون يورو السيسي

ويستهدف القرض بحسب زعم “الجريدة الرسمية” تمويل “برنامج دعم المشروعات النسائية” والذي من شأنه أن يزيد من الإدماج المالي للمرأة ويدعم ريادتها التجارية؛ بهدف خلق فرص عمل مستدامة وتعزيز النمو الاقتصادي المستدام.

كما سيساهم قطاع المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر في توظيف القطاع الخاص واستحداث مصادر للدخل خاصة في سياق دعم المرأة.

ويعتبر هذا القرض هو الثالث خلال شهر سبتمبر الجاري حيث انه في 19 سبتمبر وافق قائد الانقلاب العسكري “عبدالفتاح السيسي”على اتفاقية قرض مشروع إنشاء 4 محطات تحلية مياه البحر في محافظة “جنوب سيناء” بين مصر والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية، بمبلغ 15 مليون دينار كويتي والموقعة في شرم الشيخ بتاريخ 8 ديسمبر 2018.

جدير بالذكر ان بيانات جديدة صادرة عن “البنك المركزي المصري”، أظهرت أن الدين المحلي قفز على أساس سنوي في مارس 2019، بنسبة 18.8 في المائة.

ويشار الي ان الدين المحلي قفز منذ وصول السيسي للحكم قبل نحو خمس سنوات بنسبة 147 في المائة.حيث استدان من البنوك المحلية أكثر من ضعف ما استدانه خمسة رؤساء سابقين تعاقبوا على حكم مصر منذ أكثر من 60 عاماً وكان الدين المحلي 1.7 تريليون جنيه منتصف 2014.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم