وسط الناس قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
القطن المصري في مهب الريح.. كساد للمحصول بعد تطبيق المنظومة الجديدة
القطن المصري في مهب الريح.. كساد للمحصول بعد تطبيق المنظومة الجديدة
الكاتب: الثورة اليوم

يواجه الفلاحون أزمة كبيرة بسبب المخزون الراكد من محصول القطن من الموسم الماضي؛ بسبب تطبيق النظام الجديد لتداول القطن الذي أعلنته الحكومة في توريده, حيث لا يزال محصول الموسم الماضي راكداً لدى المزارعين، ولم يتمكنوا من بيعه، وهو ما أدّى إلى ضعف السيولة لشراء القطن في الموسم الجاري، خاصة مع تطبيق آلية التسعير وفقاً لأسعار القطن العالمية.
وناقشت لجنة الزراعة والري بمجلس النواب، في اجتماعها اليوم، عدداً من طلبات الإحاطة حول أسعار القطن بالمنظومة الجديدة؛ بسبب تأثر الفلاح من تلك المنظومة.
وقال “هشام الحصري” – رئيس اللجنة -: إن اللجنة لن تسمح خلال الفترة المقبلة بتخاذل أي مسئول، وسيتم استخدام كافة الأدوات الرقابية تجاه الحكومة؛ لمواجهة تقاعس أي مسئول عن حل وحسم مشكلات المواطنين في قطاع الزراعة والري.
وقدَّم الدكتور “البدري ضيف” – عضو لجنة الزراعة بمجلس النواب – طلب إحاطة إلى الدكتور “علي عبد العال” رئيس المجلس، مُوجَّهًا لرئيس الحكومة بشأن معاناة الفلاحين من تحديد أسعار القطن.
وأشار النائب، إلى أن الدستور ألزم الحكومة بضرورة تحديد سعر عادل ومناسب للمحاصيل الزراعية؛ حفاظاً على الفلاحين ومصالحهم، لا سيما وأن الزراعة واحدة من أهم مقومات الاقتصاد المصري.
وأشار “ضيف” إلى أن المساحات المزروعة من القطن منخفضة مقارنة بالمساحات التي كان يتم زراعتها في الأعوام الماضية، وعلى الرغم من سمعة القطن المصري الجيدة على مستوى العالم، إلا أن القطن لا يجد من يشتريه هذا العام.
وشدّد “ضيف” على ضرورة حل وزارة الزراعة بالتنسيق مع وزارتي قطاع الأعمال والمالية للأزمة، وتحديد سعر عادل، وكذلك ضمان شراء المحصول من الفلاحين، قائلاً: “القطن المصري محصول استراتيجي يحتاج اهتمامًا وتسويقًا عالميًا أكثر من ذلك”.
ووجَّه عدد من قيادات الفلاحين تخوفات إلى حكومة “مصطفى مدبولي”، من تراجع مساحة محصول القطن الموسم المقبل 2020 بعد تطبيق المنظومة الجديدة المعتمدة على البيع بالمزاد العلني.

القطن المصري في مهب الريح.. كساد للمحصول بعد تطبيق المنظومة الجديدة القطن

بيع بالخسارة

من جانبه، أكد “حسين عبد الرحمن أبو صدام” – نقيب الفلاحين – أن المُزارع يورّد محصوله إلى حلقات التجميع ثم المزاد رغم الخسارة؛ لأنه لا يوجد بديل لديه ولا منفذ آخر للبيع، مشيراً إلى أن مساحة القطـن رغم انخفاضها الموسم الحالي إلى 236 ألفاً مقابل 336 ألف فدان الموسم الماضي، إلا أن السعر الحالي من المتوقع أن يساهم في تقليص المساحة مرة أخرى الموسم المقبل بنسبة 30%.
يذكر أن فتح أول مزاد لبيع القطـن بنظام المزايدة بسعر 2100 جنيه للقنطار تسبَّب في تخوّف المزارعين وخيَّب آمال المهتمين بالشأن الزراعي في مستقبل زراعة القطن في مصر.
وأضاف نقيب الفلاحين أنه تم فتح المزاد بسعر أساسي وهو 2100 جنيه لقنطار القطـن الزهر بناء على متوسط الأسعار العالمية بين قطن «البيما» الأمريكي طويل التيلة و(إندكس A) قصير التيلة، وبسعر الصرف اليومي للدولار الأمريكي، مشيرًا إلى أنه حضرت المزاد 5 شركات تجارة من القطاع الخاص بإشراف شركة الوادي لتجارة وحليج الأقطان التابعة للشركة القابضة للقطـن والغزل والنسيج، موضحاً أنه لم يتقدّم أحد من التجار للمشاركة في المزاد؛ بدعوى ارتفاع سعر فتح المزاد.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
تأجيل محاكمة راجح المتهم بقتل شهيد الشهامة لـ 27 أكتوبر 
تأجيل محاكمة راجح المتهم بقتل “شهيد الشهامة” لـ 27 أكتوبر
قررت محكمة جنايات الطفل، بمجمع محاكم شبين الكوم، تأجيل أولى جلسات محاكمة المتهم محمد راجح و3 آخرين بتهمة قتل محمود البنا المعروف باسم
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم