نحو الثورة قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
"حسن نافعة".. هاجم "مرسي" وكرّمته الدولة مرتين وسجنه "السيسي"
"حسن نافعة".. هاجم "مرسي" وكرّمته الدولة مرتين وسجنه "السيسي"
الكاتب: الثورة اليوم

“مُعارِض وقف مع الثورة، وانتقد رئيسها، وهاجم نظام السيسي، فكان مصيره السجن”.. هكذا يمكن وصف الدكتور “حسن السيد نافعة” الرئيس السابق لقسم العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، والتي يعمل أستاذًا بها منذ العام 1978.

"حسن نافعة".. هاجم "مرسي" وكرّمته الدولة مرتين وسجنه "السيسي" نافعةيُعدّ الدكتور “حسن نافعة” أحد السياسيين القلائل الذين وجهوا انتقاداتٍ شجاعةٍ ضد نظام قائد الانقلاب “عبد الفتاح السيسي” وممارساته وأجهزته، في تغريداتٍ ومشاركاتٍ تلفزيونيةٍ ومقالاتٍ جعلته من بين الأصوات المناوأة للنظام، من داخل مصر، من بين النخبة المثقفة والأكاديمية، لا سيما بعد اعتقال ناشطين كثيرين.

تاريخه الأكاديمي

وُلد الدكتور “حسن نافعة” في محافظة البحيرة عام 1947م, وحصل على بكالوريوس من كلية التجارة بجامعة الإسكندرية عام 1967م، ودكتوراه الدولة في العلوم السياسية من جامعة السوربون بفرنسا عام 1977م بمرتبة الشرف الأولى.
ثم عمل أستاذًا زائرًا في العديد من الجامعات، وحاضر في العديد من المعاهد الدبلوماسية التابعة لوزارات الخارجية في مصر وعدد من الدول العربية، خاصة سلطنة عمان.
له نشاط عام بارز على الساحة السياسية، فقد كان مسئولاً عن النشاط الثقافي في نادي أعضاء هيئة التدريس بجامعة القاهرة، وأمينًا عامًا للجمعية العربية للعلوم السياسية، ومنسقًا عامًا للحملة المصرية ضد التوريث ثم للجمعية الوطنية للتغيير، وهو عضو الهيئة الاستشارية لمجلة “السياسة الدولية” التي تصدر عن مؤسسة “الأهرام”، كما أنه عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومي العربي.

الجوائز التي حصل عليها

حصل الدكتور “حسن نافعة” على جوائر عديدة، منها جائزة الدولة التشجيعية في العلوم السياسية، وجائزة الدولة للتفوق في العلوم الاجتماعية.

اعتقاله

اعتقلته قوات أمن الانقلاب في 25 سبتمبر الماضي، وذلك ضمن حملة اعتقالات واسعة ضد أكاديميين وشخصيات بارزة عقب اندلاع احتجاجات 20 سبتمبر.
وقبل اعتقاله صرّح “نافعة” أن “المصريين تأكدوا أن السيسي ليس الشخص الذي يبحثون عنه أو المخلّص مما يمرون به، وحديثه لم يعد يصدَّق، حيث جاء لهم بحكم أَسود”.
كما أكد في إحدى تغريداته أن “استمرار حكم السيسي المطلق سيقود إلى كارثة، وأن مصلحة مصر تتطلّب رحيله اليوم قبل الغد، لكنه لن يرحل إلا بضغط شعبي من الشارع”، داعياً لاختيار “أقل الطرق كلفة لضمان انتقال السلطة إلى أيد أمينة، وأن نتجنّب سيناريو الفوضى”.

وقال “نافعة” في تغريدة أخرى “يستطيع السيسي تجنيب مصر سيناريو الفوضى إذا تعهّد بعدم الترشح في انتخابات 2024، واعتبر ولايته الرئاسية الحالية مرحلة انتقالية لإعادة ترتيب البيت الداخلي، وقام بتشكيل حكومة جديدة مزوّدة بسلطات واسعة ومكلفة بإيجاد مخرج من الأزمة المتصاعدة”.

موقفه من الرئيس الراحل “محمد مرسي”

يرى “حسن نافعة” أن فوز الدكتور “محمد مرسي” بالرئاسة “خط رهيب” يُحتَسب على إدارة المجلس العسكري، تلك هي المقدمة، التي تؤدّي، منطقياً، إلى اعتبار انقلاب العسكر، المحمول فوق ظهور نخب سياسية مهترئة، كان تصحيحاً لما أسماه “الأخطاء الرهيبة”، وبذلك يكون “عبد الفتاح السيسي” هو الشخص الذي أصلح الخطأ، وأنقذ الدولة المصرية من الاختطاف إلى المجهول، ومن ثَمَّ تصبح مناهضة انقلاب “السيسي”، وفقاً لهذا المعيار، محاولة لاستعادة “الرئيس الخطأ” وتعريض مصر للاختطاف إلى المجهول مجدداً.
وانضمّ “نافعة” إلى “جبهة الإنقاذ”، التي استدعت العسكر لإزاحة الرئيس الراحل، وتحوّل فوز الرئيس “مرسي”، لدى “حسن نافعة”، بقدرة قادر، من انتصار لمعسكر الثورة إلى خطأ رهيب لأعداء الثورة، وجب تصحيحه في 30 يونيو.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
لماذا اندلعت احتجاجات لبنان؟.. "الثورة اليوم" يجيب
لماذا اندلعت احتجاجات لبنان؟.. “الثورة اليوم” يجيب
يشهد لبنان منذ مساء الخميس احتجاجات واسعة, هي الأكبر منذ سنوات, في مختلف مناطق البلاد؛ رفضاً لإقرار الحكومة ضرائب جديدة، أبرزها ضريبة
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم