أقلام الثورة 05/01/2017لا توجد تعليقات
بداية جديدة
الكاتب: عمرو الشيخ

قبل أيامٍ قلائل انتهى عامك المنصرم .. وطوي سجله وختم عمله .. و ها أنت على باب عامٍ جديد، الله أعلم بحالك فيه ، فهنيئًا لمن أحسن فيما مضى واستقام .. وويلٌ لمن أساء وارتكب الإجرام ..

جديد
* مع كل اقتراب جديد تنمو آمالٌ وتزدهر طموحات، ومع كل موسمٍ يفتح ذراعيه إليك، تفتح أنت صفحة جديدة فى حياتك، فإما أن تزرعَ فيها أزهارًا ورياحين وطيورًا مغردة، وإما أن تحشوها بالإخفاقات والفشل

 يقول ابن القيم – رحمه الله –
* السنة شجرة
* والشهور فروعها
* والأيام أغصانها
* والساعات أوراقها
* والأنفاس ثمرها
* فمن كانت أنفاسه فى طاعة فثمرة شجرته طيبة
* ومن كانت فى معصية فثمرته حنظل
* وإنما يكون الحصاد يوم المعاد
* فعند الحصاد يتبين حلو الثمار من مرها

– ومع ذلك.. 
فإن تجدد الحياة ينبع قبل كل شيء من داخل النفس،والرجل المقبل على الدنيا بعزيمة وصبر، لا تخضعه الظروف المحيطة به مهما ساءت ولا تصرفه وفق هواها، بل هو يستفيد منها، ويحتفظ بخصائصه أمامها…

– ونحذرك أن :
كل تأخير لإنفاذ منهج تجدّد به حياتك، وتصلح به أعمالك لا يعني إلا إطالة الفترة الكآبية التي تبغي الخلاص منها، وبقاؤك مهزوماً أمام نوازع الهوى والتفريط، فاعزم أمرك واستعن بالله، وابدأ بداية جديدة.

جديد – فما أجمل أن يعيد الإنسان تنظيم نفسه بين الحين والحين، وأن يرسل نظرات ناقدة في جوانبها ليتعرف عيوبها وآفاتها، وأن يرسم السياسات القصيرة المدى والطويلة المدى ليتخلص من هذه الهنات التي تزري به .

أخي الحبيب :

– ألا تستحق نفسك أن تتعهد شئونها بين الحين والحين لترى ما عراها من اضطراب فتزيله، وما لحقها من إثم فتنفيه عنها مثلما تنفى القمامة عن الساحات الطهور ؟!

– ألا تستحق النفس بعد كل مرحلة تقطعها من الحياة أن نعيد النظر فيما أصابها من غنم أو غرم ؟ وأن نرجع إليها توازنها واعتدالها كلما رجتها الأزمات وهزها العراك الدائب على ظهر الأرض في تلك الدنيا المائجة ؟ ..

– إن الإنسان أحوج الخلائق إلى التنقيب في أرجاء نفسه وتعهد حياته على الخاصة والعامة بما يصونها من العلل والتفكك، ومن ثم نرى ضرورة العمل الدائم لتنظيم النفس وإحكام الرقابة عليها.

والله عز وجل يهيب بالبشر – قبيل كل صباح – أن يجددوا حياتهم مع كل نهار مقبل .

فبعد أن يستريح الأنام من عناء الأمس الذاهب وعندما يتحركون في فرشهم ليواجهوا مع تحرك الفلك يومهم الجديد .

في هذه الآونة الفاصلة تستطيع أن تسأل :

  • كم تعثر العالم في سيره ؟
  • كم مال مع الأثرة ؟
  • كم اقترف من دنية ؟
  • كم أضلته حيرته فبات محتاجا إلى المحبة والحنان ؟

في هذه اللحظة يستطيع كل امرئ أن يجدد حياته وان يعيد بناء نفسه من جديد على أشعة من الأمل والتوفيق واليقظة، إنها لحظة إدبار الليل وإقبال النهار، وعلى أطلال الماضي القريب أو البعيد يمكنك أن تنهض لتبني مستقبلك .

ولا تؤودنك كثرة الخطايا فلو كانت ركاماً أسود كزبد البحر ما بالى الله عز وجل بالتعفية عليها، إن أنت اتجهت إليه قصدا وانطلقت إليه ركضا .
جديد
إن فرحته سبحانه وتعالى بعودتكم إليه فوق كل وصف

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” لله افرح بتوبة عبده المؤمن من رجل نزل في ارض دوية مهلكة معه راحلته عليها طعامه وشرابه فوضع رأسه فنام نومه فاستيقظ وقد ذهبت راحلته !! فطلبها حتى إذا اشتد عليه الحر والعطش أو ما شاء الله قال : ارجع إلى مكاني الذي كنت فيه فأنام حتى أموت … فوضع رأسه على ساعده ليموت فاستيقظ فإذا راحلته عنده عليها زاده وشرابه فالله اشد فرحا بتوبة المؤمن من هذا براحلته ” .

ألا يبهرك هذا الترحاب الغامر ؟!

أترى سرورا يعدل هذه البهجة الخالصة ؟!

وطبيعي أن تكون هذه التوبة نقلة كاملة من حياة إلى حياة وفاصلا قائما بين عهدين متمايزين كما يفصل بين الظلام والضياء.

فليست هذه العودة زورة خاطفة يرتد المرء بعدها إلى ما ألف من فوضى وإسفاف .

وليست محاولة فاشلة ينقصها صدق العزم وقوة التحمل وطول الجلد كـلا كـلا .

إن هذه العودة الظافرة التي يفرح الله بها هي انتصار الإنسان على أسباب الضعف والخمول وسحقه لجراثيم الوضاعة والمعصية وانطلاقه من قيود الهوى والجحود ثم استقراره في مرحلة أخرى من الإيمان والإحسان والنضج والاهتداء .

هذه هي العودة التي يقول الله تعالى في صاحبها: ” وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى

إنها حياة تجددت بعد بلى ونقلة حاسمة غيرت معالم النفس كما تتغير الأرض الموات بعد مقادير هائلة من المياه والمخصبات .

إن تجديد الحياة لا يعني إدخال بعض الأعمال الصالحة أو النيات الحسنة وسط جملة ضخمة من العادات الذميمة والأخلاق السيئة فهذا الخلط لا ينشئ به المرء مستقبلاً حميداً ولا مسلكاً مجيداً .

بل إنه لا يدل على كمال أو قبول فان القلوب المتحجرة قد ترشح بالخير والأصابع الكزة قد تتحرك بالعطاء ، والله عز وجل يصف بعض المطرودين من ساحته فيقول: ” أفرأيت الذي تولى * وأعطى قليلاً و أكدي

فالأشرار قد تمر بضمائرهم فترات صحو قليل ثم تعود بعد ذلك إلى سباتها ، ولا يسمى ذلك اهتداء، فإن الاهتداء هو الطور الأخير للتوبة النصوح .

إن البعد عن الله لن يثمر إلا علقماً ومواهب الذكاء والقوة والجمال والمعرفة تتحول كلها إلى نقم ومصائب عندما تعرى عن توفيق الله وتحرم من بركته .
جديد
إن كلمات شيخنا الغزالى – رحمه الله – لهى قطرات ندية.. تتهادى على صفحات الفؤاد.. فتنعشه وتروي ظمأه .. لتعيد له نبض الحياة من جديد …

نعم والله .. قد آن الأوان لأن يلتفت المرء إلى كوامنه، ويشمر ساعد الجد… يلملم أوراقه التي بعثرتها يد المعاصي، ويزيل عن قلبه الركامات التي أثقلته،  وعطلته عن السير إلى مولاه ..

ليتنا نمعن النظر .. ونعمق التفكر … نسعى إلى إصلاح ظاهرنا وننسى أننا بقلوبنا لا بأجسادنا نحاسب ..

كم من سيئة بدأت تتأصل وتنشر جذورها في القلب ونحن لا ندري، وكم من حسنة تنتظر من يمدها بماء الطاعة لتورق و تثمر ونحن في قصور ..

فليس أجمل من الحديث عن التجديد للعهد مع الله، من أجل أن نشد من عزم الحادي .. إلى جنات النعيم، وعلى طريق تجديد الحياة إشارات :

* اربأ بنفسك:

يقول الشاعر:

عليك نفسك فتش عن معايبها           وخل عن عثرات الناس للناس

نعم انشغل بنفسك، اترك الناس لرب الناس، وارق بعقلك وحكمتك ورسمك، فتفكر في مستقبلك ويومك وأمسك..

  • هل أعددت شخصك لغدك ؟؟
  • هل فيما لا يفيد تضيع وقتك ؟؟
  • هل لازلت متخاذلا بسبب ما في يوم ما قد حصل لك ؟؟

إذاً.. إربأ بنفسك الآن، واصح من نومتك، فالوقت لن يتوقف حتى انتهاء غفوتك، والعمر يجري وأنت لا تدري، فاجعل من نفسك الآن من يقيل عثرتك.

كمل نقائصك، وادعم مميزاتك وخصائصك: 

واسأل نفسك :

ما هو هدفي في هذه الحياة ؟؟

ضع نصب عينيك هدفا عاليا تطمح إليه، واسع في سبيله وابذل الغالي والنفيس للوصول إليه، وما ألذ لحظات النجاح، على النفس تنسكب، و بها الروح ترتوي، وكأنها ماء قراح

* فلتحيى يومك :

اليوم !

  • ماذا عملت اليوم ؟
  • هل أنت ممن كان خاملا واستراح ؟
  • أم تركت الحبل على الغارب ولم تأبه بما جاء وما راح ؟
  • وقضيت وقتك لاهيا ساهيا ؟
  • لم تعرف للوقت قيمة؟
  • ولم تعِ ما قيل في الحكمة القديمة..

الوقت كالذهب..إن لم تدركه ذهب

فأدرك اللحظة قبل الدقيقة، والدقيقة قبل الساعة، واجعل يومك ملئ، بالخير والعمل الصالح النافع المفيد.

* و لا تجتر مرارة الماضي : 

فالأمس جميل.. جميل بكل هفواته وزلاته، ومواقفه وحكاياته

لماذا ؟؟!

لأننا نجد فيه العبرة، ونكتسب من خلاله الخبرة، فالحياة تجارب، ونحن نجرب فنتعلم، وبتجاربنا نتقدم، فتقدم فيها وكأنك محارب، وفي عينيك يبرق نور النصر ،قوياً ، طموحاً ، متفائلاً وبنظرتك ثاقب، وليست العبرة بنقص البدايات ولكن العبرة بكمال النهايات

إذاً.. لا داعي لأن تظل تجربة بائسة عالقة في أذهاننا إلى الأبد

فقط علينا أن نستخلص منها المفيد، ونتقي ما كان سببًا في الوقوع في شراكها، لأنه لن يتضرر ولن يستفيد غيرنا أحد.

* ولا تنس الزاد :

نَمِ شخصيتك بأركانها الأربعة:

الروح.. بالعبادة والاستقامة

النفس.. بالتزكية والتهذيب

العقل.. بالتفكر والتأمل

الجسم.. بالرياضة التدريب

* كن صلدا :
لا تحطمك أمور تافهة، واجعل من كل عقبة حجر تصعد به درجة، إلى المعالي الوارفة.

* غذ عقلك وقلبك :

بالقراءة والاطلاع املأ عقلك لئلا يدخله ما ساء وما سلب، وبذكر الله أشغل قلبك لئلا يصبح كالبيت الخرب.

* وأتقن السحر الحلال :

أرسل ابتسامتك من داخلك، وكن بشوشا لكل من قابلك، فالابتسامة سر السعادة، فلا تحرم نفسك، فالخير لك.

* و احرص على الجوهر :

اهتم بآخرتك تصلح لك دنياك، واهتم بمخبرك يصلح لك مظهرك، وامسك عليك لسانك فهو شر بلاياك، و أطلقه في ما ينفعك، عاجله و آجله يسرك

* و كن طموحاً :

لتحصل على الأفضل..فكر فقط في الأفضل، وابذل الغالي والنفيس وعلى نفسك لا تبخل، ولا يكفي لذلك رغبة فقط..بل عزيمة واستعداد ،فبكل ما في وسعك ابدأ الآن ولا تؤجل.

* واقتد بحاتم :

عود نفسك البذل، فهو طريق ستر العيوب، وحاذر أبواب البخل، وببذر حلو الكلام كن دءوب.

* و اختر طريقك :

إذا كنت في طريق فلاح، فالله سيجزيك، والله سيعطيك، والله سيرضيك بفوز ونجاح.

* وما أجمل أن نبدأ البداية الجديدة ونحن نهمس فى أذنك أن :
ابتسم للحياة ، واستنشق عبير العز ، وتحرر من أسر الكآبة والسآمة، وتوشح وشاح العزم ، و اسم بنفسك في المعالي؛

وعــش يومك ……

نــعــم عش يومك لا تجعل التفكير في الماضي إلا محفزاً لك في الاستزادة من الخير وذلك بأن تعلم، أن التوبة تجبّ ما قبلها ، وأن الله يبدّل سيئات التائبين المؤمنين المصلحين حسـنــــات .

جديدفانزع عنك أردية الكسل، ومزق أسمال الإحباط، وانهض من غفوتك، وانهض مبكرا لتستمتع بشروق الشمس وزقزقة العصافير، وكن فى انتظار اليوم لا يكن اليوم فى انتظارك، انطلق بروح جديدة ، روح التفاؤل والتحدي،واعلم أن مدار الأمر كله ينصب في خشية الله ، وأن النجاح والتوفيق بيد الله ، فبادر بدعاء الله بأن يوفقك في هذه الفرصة ،ويزيدك تقي وهدىً ونجاحاً وإنجازاً، و الحق بسفينة النجاة ،وكن نجما في سماء التائبين المنيبين المخبتين.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم