تعرف على خطة المخابرات “الساذجة” لخفض سعر الدولار

يسعى نظام عبدالفتاح السيسي جمع اكبر قدر من الدولارات خلال الأيام الحالية، في ظل الانخفاض في سعر الدولار، حيث يروج عن طريق اعلامة على ضرورة تخلص المواطنين من الدولار، في ظل توقعات مواصلة انخفاضه، في حين يؤكد خبراء الاقتصاد على ارتفاع كبير في سعر الدولار الفترة المقبله.

وأكد خبراء أن الحملة الإعلامية التي تتحدث عن انخفاض سعر الدولار مدبره، حيث أنه قبل تعويم الجنيه، كان هناك حمله مشابهه عن انخفاض الدولار، ووصل سعر الدولار الي 11 جنيه قبل أن يرتفع سريعا بعد تعويم الجنيه.

البنوك ترفض البيع

وتواصل البنوك المحلية رفضها بيع الدولار للافراد ، رغم محاولات إظهار إنتهاء أزمة الدولار بعد تراجعه خلال الايام الماضية ، وترفض 4 من أكبر البنوك فى القطاع المصرفى بيع أى دولارات إلا فى حالة السفر فقط، شرط أن يكون المشترى عميلا للبنك وبحد أقصى ألف دولار للعميل، تنخفض إلى ما بين 200 و250 دولارا فى حال لم يكن المشترى المسافر عميلا للبنك.

وكشف مسئول المعاملات المصرفية بأحد فروع بنك المشرق، عن عدم قيام البنك بيع الدولار إلا لعملائه المسافرين وبحد أقصى 250 دولارا، وفى حال عدم كونك عميلا للبنك يتم تقديم طلب إلى إدارة البنك والمنوط بها الموافقة أو الرفض ، فيما يتيح البنك العربى الأفريقى الدولى، لعملائها ألف دولار كحد أقصى، ولغير العملاء 250 دولارا، بشرط السفر وتقديم المسنتدات الدالة على ذلك قبل السفر بمدة كافية لخدمة العملاء.

أما البنك التجارى الدولى فيرفض بيع الدولار لغير عملائه حتى وإن كان مسافرا، ويمتلك جميع المستندات، ويكتفى فقط ببيع الدولار لعملائه المسافرين ويحدد الحد الأقصى للعميل وفقا لحساب العميل لدى البنك ،فيما يرفض بنك مصر تماما بيع الدولار لاي شخص غير مسافر.

وفي المقابل واصل الإعلام الترويج لحملته لخفض الدولار، دون إبراز رفض بيع البنوك الدولار والاكتفاء بالشراء فقط.

أحمد موسى: “اللي معاه دولار يشربه”

وعلق مقدم البرامج أحمد موسى، على تراجع سعر الدولار، قائلاً: “اللي عنده دولار مخبيه هيشربه.. وإحنا مش بنقرأ الطالع بس عارفين البلد رايحة فين، والدولار هينزل تاني”.

وقال “موسى” خلال برنامجه “على مسؤليتي”، على قناة “صدى البلد”، مساء اليوم الإثنين، إن محافظ البنك المركزي طارق عامر، تعرض لهجمات شرسة بسبب ارتفاع سعر الدولار، وعندما انخفض إلى أقل من 17 جنيهًا لم يتحدث أحد من المهاجمين.

وأشار إلى أن الدولار انخفض سعره لأقل من 17 جنيهًا اليوم فى معظم البنوك، منوها إلى أن رجال الصرافة توقعوا انخفاضًا في سعره لأقل من 15 جنيهًا، لافتًا إلى أن بداية تراجع الدولار كانت منذ أسبوعين وسيستمر على ذلك.

وأكد أن وكالة “بلومبرج” الأمريكية أشادات بالتحركات الإصلاحية التي تقوم بها الحكومة المصرية فى الاقتصاد.

عمرو أديب ينصح ببيع جزء والاحتفاظ بجزء

وجه مقدم البرامج عمرو أديب، نصيحة لكل من لديه دولار، ولا يعلم كيف يتصرف هل يبيعه أم يحتفظ به، مشيرًا إلى أن هناك حالة تخبط كبيرة في طريقة التعامل مع الدولار منذ اتخاذ قرار تعويم الجنيه.

وأوضح “أديب”، خلال برنامج “كل يوم” المذاع عبر فضائية “on e”، أن أفضل حل هو بيع الدولار بشكل تدريجي، قائلًا: “إذا كان مع شخص 1000 دولار يغير فقط 500 دولار وينتظر فترة، فإذا وجد سعره ينخفض بصورة أكبر يبيع جزءا آخر”.

وأضاف: “أنا نفسي الدولار يتهمد همدة ميقومش منها ويولع، والجنيه المصري ترجع قيمته”.

أسامة كمال: “ماشيين كويس”

وقال مقدم البرامج أسامة كمال، إن سعر الدولار يعيش حالة استقرار، مشيرًا إلى أن ذلك دليلا على أن السياسات النقدية في مصر “ماشية كويس”.

وأشار “كمال”، خلال برنامج “مساء dmc” المذاع عبر فضائية “dmc”، اليوم الجمعة، إلى أن الأسعار ستستقر إذا حدث نوع من الترشيد في الاستهلاك، معتبرًا آنه آن الآوان لتدخل الدولة لتخفيض أسعار السلع الأساسية كالطعام والشراب والأدوية، مطالبا بتدخل الرقابة الإدارية لضبط الأسعار.

وأضاف أنه يجب أن نتفق أن تكون زيادة الأسعار على قدر زيادة الدولار، متابعًا: “الحكومة كلها مسئولة عن ارتفاع الأسعار.. وأيضًا المواطن مسئول بجريه وراء المنتجات”.

لميس الحديدي ترفض المشاركة في حملة الدولار

عقبت الإعلامية لميس الحديدي، علي انخفاض سعر الدولار قائلا :” إنها لا تستطيع القول بأن هناك حالة انهيار كاملة للدولار أمام الجنيه ، علي الرغم من وانه لاتوجد أي مقومات على أرض الواقع لهذا الانهيار.

وأضافت في برنامجها هنا العاصمة، المذاع على فضائية سي يب سي ، :”أنا آسفة مش هقدر أخش في حملة تتحدث عن انهيار سعر الدولار، وأنا مش شايفة أي مقومات” ، ولا عايزة اهلل لدولار “.

وتابعت :” أنا بعتذر لكل المسؤولين اللي كانوا عايزين إني اتكلم في اتجاه معين، بس أنا في الاقتصاد مش بقول غير اللي اتعلمته، فأنا آسفة مش هقدر أشارك في حفلة الدولار “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق