الثورة والدولة 16/02/2017لا توجد تعليقات
تجديد الحبس لهشام جعفر 45 يوماً برغم ظروفه المرضية وعدم وجود دليل
الكاتب: الثورة اليوم

أرسل الكاتب الصحفي هشام جعفر، رسالة من محبسه، عنونها بـ”الاستبداد أعلى مراحل الإرهاب“.

وقال هشام جعفر في الرسالة التي تم نشرها عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”،  “هل لي أن أتساءل وأراجع المقولة الشائعة في أن “الإرهاب فقط هو الذي دعا إلى الوصول إلى الحالة التي وصلت إليها كل من سوريا وليبيا والعراق واليمن”.

وأضاف جعفر، “من الذي دعا الثورة السورية للعسكرة- أليس بشار الأسد ونظامه مستفيدا من خبرته في عراق ما بعد صدام ولبنان؟ للدفاع عن أمنهم و نظامهم، من الذي دفع ثوار ليبيا للسلاح؟- أليس القذافي الذي لم يبن دولة أو شبه دولة بمؤسسات يمكن أن يرثها الليبيون بعده؟”.

وواصل، “من الذي دفع العراق إلى الطائفية والمذهبية ما بعد صدام؟ ألم يكن المالكي هو منشئ “داعش” بتهميش السنة وعزل وإقصاء البقية؟، من المستفيد من الحرب الأهلية في اليمن؟ أليس علي عبد الله صالح الذي ظل لإحدى عشر شهرًا يضرب الثوار في ميدان التغيير دون ردا منهم؟”.

واختتم جعفر، “انتبهوا أيها السادة الاستبداد والثورة المضادة هما اللذان يغذيان الإرهاب ويصنعاه، لأنهما المستفيد الأول منه”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
تحذيرات حقوقية دولية للإمارات من مصير المختفي مصعب عبدالعزيز
هيومن رايتس تحذر الإمارات من مصير المختفي مصعب عبدالعزيز
علقت منظمة هيومن رايتس واتش الحقوقية على إختفاء مصعب عبدالعزيز، نجل أحمد عبد العزيز، الذي عمل مستشاراً للرئيس المصري محمد مرسي بأنه
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم