دوائر التأثير 17/02/2017لا توجد تعليقات
نشطاء: دولة السيسي في خدمة أبناء العسكر فقط
الكاتب: الثورة اليوم

“لعبت بلاي ستيشن علشان يكون فكري قريب من فكر الشباب الصغير”… هكذا فضحت تصريحات وزير التعليم الجديد طارق شوقي نظرته للشباب ومدى استخفاف دولة عبد الفتاح السيسي بالشباب، التي لا طالما انطلقت من أركانها تصريحات وإجراءات حصرت اعتبرها رموز ثورة يناير تدمير لأحلام وطموحات الشباب بدءا من إعلان السيسي عن حل أزمة البطالة بتوفير “عربات نقل خضار” لكل شاب حتى تصريح الـ”بلاي ستيشن الخاص بوزير التعليم الجديد.

“البلاي ستشين” محور أحدث ملامح الاستخاف، جاءت عبر بوابة وزارة التعليم، التي تولاها مؤخرا الدكتور طارق شوقي ضمن الذي جاء ضمن تشكيلة التعديل الوزاري، إذ قال شوقي وأضاف شوقي خلال مؤتمر صحفي بمقر الوزارة: ” لعبت بلاي ستيشن علشان يكون فكري قريب من فكر الشباب الصغير وأعرف ما يدور بأذهانهم، وبالتالي سوف ننزل لعقلية كل طفل وطالب مصري لتوفير التعليم والتعلم الذي يدور في ذهنه”.

وأثار وزير التعليم الذي ربط فكر الشباب بلعبة “البلاي ستيشن الذي أثار غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لاعتباره أحد أشكال الاستخفاف بالشباب.

السيسي قائد حملة الاستخفافبلاي ستيشن

وتصريح الـ”البلاي ستيشن” هو سلسال للاستخفاف بالشباب في فبراير 2014 بدأ السيسي قيادة حملة الاستخفاف بالشباب المصري، ففي وعوده لشباب الخريجين لحل أزمة البطالة إنه “سيتم تجهيز ثلاجات متحركة للشباب.

اشتغلوا على “توك توك”

وكان من أبرز تصريحات “الاستخاف بالشباب” في 2015 صرح المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء الأسبق في أحد حواراته التليفزيونية بأن “عصر الوظائف الحكومية انتهى”، قائلاً إنه لا يجب أن يفكر الشباب في عمل مشروع “الكافية من أجل الربح”، قائلًا “متفكرش تروح تفتح قهوة عشان تكسب” مضيفًا “فكر تنزل تشتغل بنفسك، فكر تشتغل على توك توك، بدلا من فتح كافيهات”، بسبب كثرة المقاهي.

شباب الكلية الحربية يقودون مستقبل دولة السيسي

في الوقت الذي يتعمد فيه المسؤولين الاستخفاف بالشباب، عبر الترويج لانعدام فكر العمل الحكومي وعلى الشباب الاتجاه إلى الأعمال الحرة البسيطة للقضاء على ظاهرة البطالة، جاءت تصريحات اللواء أركان حرب عصمت مراد، مدير الكلية الحربية بأن طلاب الكلية الحربية، يعرفون تمامًا أنهم قادة المستقبل، وإنهم “الوزراء، والمحافظون، والسفراء، ورؤساء الجمهورية، والمديرون”، بفضل تضحياتهم وعملهم الجاد على حد اعتباره.

دولة في خدمة أبناء العسكر

وفي تصريح لـ”الثورة اليوم” قال تامر القاضي الناشط السياسي وعضو اتحاد شباب الثورة، إن “تصريحات وزير التعليم تعبر عن وجهة نظر هذة الدولة المريبة التي تحولت إلى قدر غاشم علينا للأسف وتعمل على قيادة حملة استخفاف بالشباب، متسائلا:”يا وزير التعليم هل البلاي ستيشن بالنسبة لك معيار ومقياس لقدرات ومهارات الشباب أمام اختبار القدرات الفكرية والابتكارية والاختراعات”.

وتابع القاضي:” أركان دولة عبد الفتاح السيسي وهو على رأسهم، تكرس مبدأ الطبقية وتسفه من العلماء الشباب وتمجد في أصحاب مجموع الـ 50% خاصة المقبولين منهم في الكليات العسكرية أبناء اللواء والنواب ورجال الأعمال، فهم يعلنوها صراحة أننا لا نقبل بالعلم بينما بأبناء المؤسسة العسكري التي اقتصرت على الوراثة للأسف، ما فيه من تدمير أمال أحلام الشباب وهي السبب الرئيسي في لجؤهم إلى مراكب الموت للهجرة الغير شرعية، إذ تعبر عن أسلوب دولة التي أصبح يسير نحو دعم العسكري إيمانه بدور الدولة في تشغيل الشباب و الصحة والتعليم وغيرها من المتطلبات التي طالب بها الشعب المصري والذي يعلن بدوره من تصريحاته بفشله لإيجاد حلول للأزمة ويستخدم شعار “معنديش إلا كده”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
نتائج القمم العربية.. عار تتوارثه الأجيال
بينما تستعد الوفود العربية للاتجاه نحو العاصمة الأردنية لحضور القمّة العربية المرتقبة القادم طوت الجامعة العربية منذ أيام عامها الثاني