الثورة والدولة 05/03/2017لا توجد تعليقات
بعد الحكم على أسامة جاويش.. 5 إعلاميين وراء القضبان خلال شهور
الكاتب: الثورة اليوم

قضت محكمة جنح القاهرة، بسجن أسامة الجاويش، الإعلامي المصري المقيم بالخارج، 5 سنوات، إثر إدانته غيابيا، بـ”نشر أخبار كاذبة” بحق بلاده، وهاجم جاويش الحكم قائلا في برنامجه على قناة الحوار، “إهانة النظم الديكتاتورية هو واجب وطني أعمل من أجله”.

ويعتبر جاويش سادس إعلامي معارض مقيم بالخارج يصدر بحقه حكماً بالسجن بتهم مشابهة، حيث صدر بحق 5 إعلاميين مصريين بارزين آخرين مقيمين بالخارج، أحكاماً بالسجن من 3 لـ 10 سنوات لكل منهم بتهم مشابهة من بينها “نشر أخبار كاذبة” و”تضليل الرأي العام” وذلك خلال الشهور الأربعة الأخيرة.

معتز مطر
وسابقا قضت محكمة جنح الدقي بالسجن 10 سنوات غيابيا، بحق الإعلامي معتز مطر، بعد إدانته بعدة اتهامات، منها “محاولة قلب نظام الحكم”، و”التحريض ضد مؤسسات الدولة”، وتمت إحالته للمحاكمة بعد انتهاء النيابة العامة من التحقيق في “بلاغ” يتهمه بـ”التحريض على القتل، ونشر أخبار كاذبة، وتكدير الأمن العام والسلم الاجتماعي، وبث الفتنة الطائفية.

كما حكم عليه في 7 مايو 2015 من قبل محكمة جنح حلوان، بالحبس سنة مع الشغل وإلزامه بالتعويض المدني، على خلفية إقامة أسرة المستشار خالد محجوب، قاضي وادى النطرون، جنحة مباشرة ضده، اتهمته بإذاعة أخبار كاذبة، وسب عائلة “محجوب” خلال برنامجه “مع معتز”، الذي يقدمه على قناة الشرق الفضائية.

كماعاقبته محكمة جنح الدقي في 7 يونيو الماضي، بالسجن عامين وكفالة 5 آلاف جنيه، لاتهامه بالتحريض على قلب نظام الحكم، وبث الشائعات ضد القوات المسلحة والشرطة، والتحريض ضد مؤسسات الدولة، والشخصيات العامة، وترويج الأكاذيب داخل المجتمع المصري، والتحريض على التظاهر يوم 25 يناير الماضي، إضافة إلى السخرية من خطابات الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية.

وأبدى مطر عدم انزعاجه من الحكم الصادر بحسبه بتهمة إذاعة تسريبات تمس الدولة ، قائلا: “لن يثنينا هذا الحكم او غيره عن الصدع بكلمة الحق .. اذهبوا ابعد ما كنتم وضعوا احكام فوق احكام وتجبروا كما تريدون بيننا وبينكم الله”.

وأضاف: “لفت انتباهنا ان كل القضايا الخاصة بمبارك لا ينفذ فيها شئ فالمحكمة تحكم على معتز مطر .. لا مشكلة ضمها لحكم الرفد وسحب الجنسية والخيانة واذاعة البيانات الكاذبة والتسريبات .. وافعل كل ما تريد لن نتراجع لاخر نفس ولو ظل 2 يهتفون بسقوط حكم العسكر ازعم انني سأكون أحدهما “بحسب قوله”.

نور الدين عبد الحافظ

وقضت محكمة جنح الجيزة، الدائرة 21 إرهاب، بالحكم بحبس الإعلامي نور الدين عبد الحافظ، المذيع بقناة مصر 25سابقا، والشهير بـ”خميس”، بالحبس 3 سنوات مع الشغل والنفاذ، وإلزامه بمصاريف الدعوه، لاتهامه بنشر أخبار كاذبة، وترويج الشائعات والتي تهدف للنيل من سمعة الدولة المصرية، وتحرض على العنف ضد مؤسساتها، ما شأنه تكدير السلم العام وتهديد السلام الاجتماعي.

هشام عبدالله

بينما أصدرت الدائرة «21» إرهاب، المنعقدة بمقر محكمة شمال الجيزة، حكم قضائي بحبس هشام عبدالله، المذيع على بقناة وطن، ثلاث سنوات، بتهمة نشر أخبار كاذبة من شأنها تكدير الأمن والسلم العام، والتحريض على التظاهر ضد مؤسسات الدولة، من خلال برامجهما المذاعة من خارج مصر.

حمزة زوبع

وقضت الدائرة 21 إرهاب الجيزة، بالحكم على الإعلامي حمزة زوبع، المذيع بقناة “مكملين”، غيابيا، ثلاث سنوات لاتهامه بنشر أخبار كاذبة وإثارة الرأي العام والتحريض ضد مؤسسات الدولة، والسخرية من رئيس الجمهورية، واتهمت تحقيقات النيابة العامة زوبع “بإذاعة أخبار من شأنها تكدير السلم العام، في برنامجه “مع زوبع” المذاع على قناة “مكملين”، وأنه دأب على السخرية من خطابات رئيس الجمهورية واتهامه بالفشل وبيع جزر تيران وصنافير مقابل حفنة من الدولارات، وقمع الحريات”.

محمد ناصر

فيما قضت محكمة شمال الجيزة،بحبس مذيع قناة “مصر الآن” الإعلامي محمد ناصر، وتغريمه، بتهمة “التحريض على قلب نظام الحكم”، و”قتل ضباط الشرطة” و”إذاعة شائعات كاذبة”، والذي حكم عليه في أولى جلسات محاكمته غيابيا بالسجن ثماني سنوات، وتغريمه 800 جنيه، وبكفالة ثمانية آلاف جنيه، فيما لم تذكر الأدلة التي استندت إليها المحكمة.

وتقدم أحد المحاميين ببلاغ إلى النائب العام الذي تم اغتياله، المستشار هشام بركات، يتهم خلاله ناصر ببث “شائعات كاذبة من شأنها تكدير الأمن والسلم العام”، و”نشر الفتنة بين أطياف الشعب المصري”، و”التحريض ضد مؤسستي الجيش والشرطة”، بالإضافة إلى تقاضي المتهم المذيع في قناة الشرق “أموالا من دول تدعم جماعة الإخوان”، وذلك “بغرض إسقاط مؤسسات الدولة”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
ليس فقط لمهاجمة الشرعية.. 3 أدوار “غير بريئة” لعمامة مشايخ السلطان
منذ الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو 2013 على الرئيس "محمد مرسي"، يحاول "عبد الفتاح السيسي"، "تقزيم" دور الأزهر الشريف، بجعله أداة في يد
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم