صحف 06/03/2017لا توجد تعليقات
مونيتور: هجمات سيناء أبزرت كيفية تعامل النظام مع الإرهاب
الكاتب: الثورة اليوم

قال تقرير بريطاني نشره موقع ميدل إيست مونيتور، إن فشل نظام قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي والكنيسة في حماية المسيحيين من الهجمات الإرهابية المتكررة يمثل إهانة لجميع الضحايا الذين اعتقدوا أنهم اختاروا رئيساً لن يسمح بتصيد الإرهاب لهم هكذا.

وأضاف التقرير، أن غياب رد قوي من الكنيسة على الهجوم المتواصل ليس بالأمر الجديد، فالكثيرون حتى الآن يتذكرون أحداث ماسبيرو عام 2011 التي راح ضحيتها 28 مدني دهسًا بدبابات الجيش، كانوا يتظاهرون ضد هدم كنيسة بالصعيد وفشل السلطات في اتخاذ رد فعل قوي، مشيرًا إلى أنه حتى بعد مرور 3 أعوام كانت تصريحات البابا تواضروس متراخية قوله:” نحن نسعى لمعرفة ولكن في الوقت المناسب”، ليعتبر الموقع أن تصريحاته مثلت إهانة لكل ضحايا الحادثة.

كما تابع، أن الكنيسة معروفة بتملقها للنظام في الفترة الأخيرة، بداية من البابا شنودة في عهد المخلوع حسني مبارك، ووصولًا إلى البابا تواضروس الثاني، وهو ما جلب عليها عداء كثير من الجماعات الإسلامية التي تعادي النظام، خاصةً وأن الأخير لا يخفي محاباته للأنظمة الغربية، موضحًا أن تهديدات الشريط الذي أصدره تنظيم داعش الأخير للمسيحيين، إضافة إلى الهجوم عليهم في شبه جزيرة سيناء سلط الضوء على كيفية تعامل الحكومة مع هذه الهجمات.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم