الثورة والدولة 07/03/2017لا توجد تعليقات
وزارة الداخلية
نشطاء: الأمنجي "بصاص" كل العصور
الكاتب: الثورة اليوم

يعتبر جهاز الشرطة الذي قامت عليه ثورة 25 يناير، هو أكثر الأجهزة المستفيدة من الثورة، ففي الوقت الذي يعاني فيه الشعب من أزمة اقتصادية طاحنة حاليا، يقوم الانقلاب بتعويض الشرطة بزيادة مرتباتهم وحوافزهم ومكافأتهم.

وبينما كانت ثورة يناير سببا في حصول الشرطة ، على الكثير من الامتيارات، كانت انقلاب الثلاثين من يونيو وما تلاها في 3 يوليو، سببا آخر في ارتفاع وتيرة الامتيازات والمكاسب كثيرة للمؤسسة العسكرية بشكل خاصة، خصوصا خلال حكم عبدالفتاح السيسي، حيث تنوعت هذه الامتيازات ما بين زيادة رواتب ضباط الجيش، وتوسيع نطاق النفوذ الاقتصادية لهذه المؤسسة وغيرها من الامتيازات التي من شأنها تبسط نفوذها على الدولة.

21 مليار ونصف جنيه مكافأت

وكشف الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، النقاب عن حجم مخصصات بند المكافآت بموزانة العام المالي الحالي 2016-2017 الخاصة بقطاع النظام العام، وشئون السلامة العامة بنحو 12 مليار و574 مليون و427 ألف جنيه، وملياري و116 مليون و260 ألف جنيه بدلات نوعية، ومليار و550 مليون جنيه مزايا نقدية، و2 مليار و760 مليون و225 ألف جنيه مزايا عينية.

وأشار الجهاز، وفقا للنشرة الخاصة بالموازنة العامة للدولة لعام 2016-2017، التي أصدرها أمس، إلى أنها قد قسمت مخصصات المكافآت بين 12 مليار و275 مليون و38 ألف جنيه لصالح خدمات “الشرطة”، و3 ملايين و700 ألف جنيه خدمات الحماية ضد الحريق، ومليون و449 ألف جنيه للمحاكم، و256 مليون و240 ألف جنيه للسجون، و38 مليون جنيه للبحوث والتطوير في مجال النظام العام.

قطاع الأمن الوطني

وأضاف “المركزي للتعبئة العامة والإحصاء”، أن قيمة المكافآت الخاصة بقطاع الدفاع والأمن القومي بلغت 68 مليون و8 آلاف جنيه يضاف إليها بدلات نوعية مليون و463 ألف جنيه، مقابل 5 ملايين و810 الف جنيه مزايا عينية.

ووزعت مخصصات بند المكافآت بين 65 مليون و 708 ألف جنيه للدفاع العسكري، ومليوني و300 ألف جنيه لشئون دفاع غير مصنفة في مكان آخر.

جدير بالذكر، أن قائد الانقلاب العسكرى عبدالفتاح السيسى، زار أمس الأول، مقر جهاز الأمن الوطني، وزعم مصدر مطلع أن الزيارة “رد اعتبار “للجهاز في الذكري السادسة لاقتحامه منذ عام ٢٠١١، وتأكيد لثقته في الجهاز.

وأضافت المصادر في تصريحات صحفية، أن السيسي تحدث مع الضباط قائلا: “سنقدم كل الدعم للقطاع لرفع قدراته على مواجهة التحديات ويجب أن يكون هناك إدراك ووعي بحجم التحديات التي تواجه الدولة أمنيًا وسياسيًا واقتصاديًا”.

ومنذ ثورة 25 يناير تتزايد مرتبات الشرطة والمخصصات المالية لها..

الموازنة العامة في العام الحالي

ووصلت الزيادة للمبالغ الإجمالية المخصصة لقطاع خدمات الشرطة بالموازنة العامة للعام المالي الحالي (2016-2017)، إلى 3.213 مليار جنيه، بنسبة زيادة 10.6%، حيث بلغت القيمة المخصصة للقطاع 33.4 مليار جنيه، مقابل 30.2 مليار جنيه في موازنة (2015-2016)، في القطاع الذي يضم ديوان عام وزارة الداخلية، ومصلحة الأمن والشرطة.

وبلغت قيمة الأجور والتعويضات المخصصة للعاملين بقطاع خدمات الشرطة، خلال موازنة العام المالي الحالي، 26.99 مليار جنيه، مقابل 24.7 مليار جنيه بموازنة العام الماضي، بزيادة 2.248 مليار جنيه، بنسبة 9.1%.

وتصل نسبة زيادة الأجور لقطاعي المحاكم وخدمات الشرطة -اللذين ينتميان إلى قطاع النظام العام وشؤون السلامةة العامة – إلى 46.8% من إجمالي زيادة الأجور، على مستوى إجمالي موازنة الدولة البالغة 10.6 مليار جنيه، ليصل إجمالي الأجور والتعويضات إلى 228.7 مليار جنيه، خلال السنة المالية الحالية.

مرتبات العاملين بالوزارة

منذ ثورة 25 يناير، زادت مرتبات وزارة الداخلية للمرة الخامسة، بالرغم من الأزمة الاقتصادية التي تمر بها مصر في الفترة الأخيرة.

وحسب الأرقام الرسمية في كشوفات وزارة الداخلية، ووفقاً للقرار رقم 46، الذي تضمنت المادة 38 رواتب العاملين بوزارة الداخلية، جاءت المرتبات لنجد أن مرتب الخفراء ضعف مرتب المعلمين، بينما تفوق أمين الشرطة على أستاذ الجامعة في مرتبه، حيث يصل مرتب اللواء إلى 10 آلاف جنيه (9500 مرتب + 1100 حافز، ويصل أقل رتبة وهي الخفير، لـ1800 جنيه.

من ناحية أخرى، نجد أن الدور الذي تلعبه وزارة الداخلية في الحفاظ على الأمن، ليس كافيًا لحماية الوطن من الإرهاب، ما انعكس على ارتفاع معدلات الجريمة والإرهاب دون رادع، لعدم وجود تأمين أو تدريبات كافية، تواجه هذا الإرهاب.

استراتيجة خاطئة

ويرى الخبير الاقتصادي إبراهيم نوارة، إنه لا يتم مناقشة ميزانية الداخلية بشكل صريح، ولا يوجد أرقام واضحة حولها، فهي تكون مدمجة في ميزانية الأمن والدفاع، متابعًا أن هناك ظاهرة عامة في الحكومة بأن ميزانية الوزارات تنقسم من 80 لـ90% عبارة عن مرتبات ومكافأت وحوافز.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
فك التشفير الإلكتروني.. تعرف كيف تهرب من مراقبة الإنترنت
"احترس.. فأنتَ مُراقب في كل ما تفعله على الإنترنت".. هذا ما تريد أن تصل إليه الحكومة المصرية، منذ انقلاب الثالث من يوليو لعام 2013، فعلى عكس
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم