حياة 19/03/2017لا توجد تعليقات
طفلك على ما تعوديه.. 6 خطوات مهمة ليحب القراءة
الكاتب: الثورة اليوم

من منا يجرأ على إنكار أهمية ودور القراءة في تنمية عقول أطفالنا؟ بالطبع جميعنا نعلم الدور العظيم لهذه الممارسة التي لولاها لأصبحنا أمة الجهل.

أعلمي “سيدتي” أنكِ تقولين لنفسك حاليًا أن أطفال هذا الجيل يُركزون اهتمامهم على الوسائل التكنولوجية ولن يصغوا لما نقول، لكنني سأقول لكِ أن الوقت لم يفت بعد لغرس حب القراءة في قلوبهم طالما أنهم لا يزالون صغار، فقط استمعي جيدًا لهذه النصائح حتى تعودين طفلكِ على حب القراءة:

  • البدء باكرًا

حتى تحببين طفلكِ في القراءة، ينبغي عليك البدء باكرًا في قراءة القصص له بينما هو قادر على الاستماع والتخزين في عقله؛ حتى تتحول لديه لعادة.

  • القصص المصنوعة من القماشالقراءة

احرصي على شراء القصص المصنوعة من النايلون والقماش له منذ الشهر السادس واتركيه في يده يطالع الصور، بل اجلسي بجانبه واسردي عليه القصة لأنه سينطق بها حينما يأتي يحين وقت نطقه.

  • إياكي وإظهار الملل

عند قراءة القصة لابد لكي من استخدام وجهكِ وصوتكِ ويداكي أثناء القراءة حتى يتفاعل معكي، وإذا لم تعجبكي القصة استمري على هذا المنوال لأنه قد يكون معجب بها.

  • تخصيص وقت ومكان للقراءة

ترجع أهمية هذه الخطوة في إشعار الطفل بمدى قدسية القراءة؛ لذا احرصي منذ البداية على تخصيص وقت ومكان جذاب بحيث يتشجع الطفل على حب القراءة.

  • مكتبة خاصة

شجعي طفلكِ على تكوين مكتبة خاصة له، وضعي فيها كافة الكتب والمجلات اللازمة سواء كان ذلك في غرفته أو في أي زواية من زوايا المنزل.

  • اختيار ما هو مناسب لعمره

يجب أن تتعاملي جيدًا مع هذه الخطوة، لأن القصص الكبيرة عن عمره لن يفهمها جيدًا وبالتالي لن يشعر بالمتعة معها؛ لذا حاولي أن تتفادي الوقوع في مثل هذا الخطأ.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
لهذه الأسباب.. لا تترك أبنائك لمشاهدة أفلام عن “الهجرة النبوية”
يحتفل المسلمون حول العالم بقدوم العام الهجري الجديد 1439، ودائماً ما تمطرنا القنوات التلفزيونية المصرية، في كل المناسبات الدينية بأفلام
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم