دوائر التأثير 17/04/2017لا توجد تعليقات
تسامح المؤسسة الدينية الرسمية يتزايد: "من النهاردة مفيش كفار"
تسامح المؤسسة الدينية الرسمية يتزايد: "من النهاردة مفيش كفار"
الكاتب: الثورة اليوم

في الوقت الذي يلجأ الآلاف من الطلاب الأجانب إلى الأزهر الشريف كمنبر إسلامي يحمل علوم الدين بكأفة أشكالها، يحاول برلمان العسكر للتدخل في ذلك المنهج تلبية لمطالب العديد من الأقباط برعاية عبد الفتاح السيسي الذي المح سابقا برغبته في تعديل المنهج، بينما راى علماء الأزهر ان المشيخة لن تقبل بالتدخل في مناهجها وإذا حدث سيتحول التعليم الأزهري إلى علم أهواء الدولة في أي عصر.

وكان عمر حمروش، أمين اللجنة الدينية بمجلس النواب، إن الأزهر يواجه مشاكل فيما يتم من إهمال تجاه تنقية كتب التراث فى المناهج، لأنها تحتاج إلى تحرك سريع من المؤسسة الدينية واتخاذ قرار سريع فى ذلك الأمر، بعد ما تم إهماله فى اللجنة التى شكلت من 4 سنوات لتنقية الكتب، ولم يتخذ أى توصيات تم وضعها من خلال اللجنة.

وأضاف أمين اللجنة الدينية بمجلس النواب فى تصريح خاص لـ”برلمانى” أن الفترة الحالية تتطلب مواجهة الإرهاب والأفكار التكفيرية من كل الجوانب سواء فكريا أو منهجيا، فهناك أفكار تحمل أفكارا متطرفة موجودة فى كتب التراث ولا بد من مواجهتها، مؤكدا أنه سيقدم بطلب عاجل إلى البرلمان موجه إلى الأزهر لتشكيل لجنة لتنقية الكتب من العلماء المستقلين الذين لا ينتمون لأى عمل سياسى أو لهم خلفيات أخرى لمراجعة المناهج وتنقيتها.

مشيخة الأزهر الأزهر

مطالب برلمانية لتنقية منهج الأزهر

منهج خاص لأهواء النظام

من جانبه استنكر الدكتور حامد أبو طالب العالم الأزهري وعضو مجمع البحوث الإسلامية، مطالب ما وصفهم بـ”الجاهلين” بتنقية وتعديل برامج الأزهر قائلا:”لا يحق لأحد تعديل برامج الأزهر سوى القائمين عليه والمنهج الأزخري هو أساس العلوم الدينية بداية من أصول الدين مرورا بالفقه ثم الشريعة أما التدخل فيه يعني تحويله لمنهج أهواء”.

وفي تصريح لـ”الثورة اليوم“: هم يرغبون أن يكون الأزهـر مجرد فرع من احدى الوزارات لا يدركون مدى استقلالية الأزهـر كونه منارة الإسلام، كما أن الأزهـر لا يستطيع تكفير داعش و غيره من الجماعات الإسلامية المتطرفة لعدة أسباب, أهمها أن المنهج الأزهـري لا يقوم علي التكفير كمنهج الكثيرين، وإنما يدخل الإنسان الإسلام بالشهادتين، ويخرج منها في رأي الأزهـر بنفي الشهادتين، وفي خلاف ذلك لا يمكن للأزهـر أن يكفر أي شخص .

الأزهر

مطالب برلمانية لتنقية منهج الأزهر

وتشهد العلاقة بين الأزهر والسيسي خلاف مكتوم، إثر ما رأته الرئاسة من أن الأزهر لا يؤدى ما عليه فى تجديد الخطاب الدينى، بينما رأى الأزهر أن الرئاسة مأخوذة ببعض مطالب العلمانيين الذين يوجهون انتقادات لاذعة لمناهج جامعة الأزهر، ويحملونها جزءا كبيرا من مسؤئولية انتشار التطرف الدينى، ويتهمون مشيخة الأزهر نفسها بأنها قد تسلفت، ويتحدثون عن عدم قدرة الشيخ على مقاومة بعض المشايخ المتشددين الذين يحيطون به.

وكان الشيخ أحمد الطيب يرد على هذا دوما بقوله «الأزهـر لا يزال يمثل منبراً للإسلام المعتدل بوسطيته وسماحته، ولا يدخر جهداً لإيضاح الحقائق وبيان فضائل الدين، التى تحاول مجموعة من المتطرفين والإرهابيين تبرير أفعالها باسمه وهو منها براء»، ويرى فى الوقت نفسه أن «الأزهـر يواجه تحديات لأنه المحافظ على الدين» بل وجه كلاما صريحا إلى السيسى قائلا: «الأزهـر ماض فى طريق العلم والتعليم، ويفد إليه من أقطار العالم 40 ألف طالب وطالبة من أكثر من 100 دولة وينفق عليهم من أموال مصر»، وزاد على هذا بأن «الإسلام والتجديد متلازمان ووجهان لعملة واحدة».

وقد بلغ الخلاف حدا ملحوظا حين اتهم وزير الثقافة حلمى النمنم التعليم الأزهـرى بأنه أحد أسباب تولد العنف فى المجتمع المصرى، قائلا: «يشكل التعليم الأزهـرى نسبة كبيرة فى مصر، وهو أمر لابد من إعادة النظر فيه، وكذلك إعادة النظر فى المناهج الدينية التى تدرس فى المعاهد الأزهـرية»، بل كشف عن «تجاهل الأزهـر لمطالب السيسى بتجديد الخطاب الدينى، والتفافه على الأمر بالحديث النظرى دون اتخاذ أى خطوات عملية.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
هل يطمح بن سلمان في تحويل السعودية لمملكة آل سلمان؟
هل يطمح بن سلمان في تحويل السعودية لمملكة آل سلمان؟
لا يزال "منصب "ولي ولي العهد الذي استحدثته العائلة السعودية منذ 2014 خالياً حتى الآن، وسط غموض كبير حول مصيره نظرا لتكتيم الحديث حول هذا
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم