دوائر التأثير 18/04/2017لا توجد تعليقات
هيثم ابو خليل: المصريين ضمنوا ملاذا أمن في تركيا
الكاتب: الثورة اليوم
جاء انتصار معركة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في التعديلات الدستورية التي وافق عليها الأتراك بنسبة تخطت الـ 51% بمشاركة 81% من أصحاب الأصوات ليمنح منصب الرئيس صلاحيات كاملة أمر جيد للمصريين، حيث أكد خبراء أن سيطرة أردوغان على تركيا تعني ضمان ملاذ آمن للمصريين وللسوريين في تركيا.
ويعيش عدد من الفنانين المصريين في تركيا حالة كبيرة من الترقب والخوف بعد الأحداث الأخيرة التي جرت في البلاد بعدما أعلن الجيش التركي سيطرته على الحكم وإزاحة الرئيس أردوغان، ثم الهجمة الأوروبية على حزب العدالة والتنمية.

وعقب الانقلاب العسكري في الثالث من يوليو في مصر، كان الرئيس التركي أول من أعلن ترحيب دولته باستقبال القيادات البارزة من المعارضة المصرية، بعدما رحلوا من مصر، واعتبر المصريين والسوريين أردوغان بمثابة الأب الروحي للثوار ة، وأعلنها آنذاك صراحةً بقوله: “إن الشخصيات الإخوانية البارزة ستكون موضع ترحيب في تركيا إذا رغبت في المجيء”.

تركيا

يرى العديد من المحللين أن تركيا كانت في حاجة لنظام رئاسي

كما لجأ العديد من الفنانين إلى تركيا ومن ضمن هؤلاء الفنانين محمد شومان الذي يقدم برنامج “شومان شو” على قناة “الشرق”، وهشام عبدالله الذي كان يقدم برنامج “ابن البلد” على قناة “وطن”، وهشام عبدالحميد الذي يقدم برنامجا على قناة “الشرق” أيضا، الذين غادروا مصر وطاروا إلى تركيا للعمل كمذيعين في بعض القنوات المناهضة للانقلاب في مصر.
وقال هيثم أبو خليل الناشط الحقوقي في تصريح لـ”الثورة اليوم” أنه منذ الانقلاب على الرئيس محمد مرسي في 3 يوليو، والرئيس التركي جعل تركيا ملاذا أمنا للمصريين المناهضين للانقلاب العسكري، بعدما لاحقهم القضاء في مصر بأحكام باطلة إرضاءًا للانقلاب العسكري.
وأشار أبو خليل:” أردوغان منح المصريين الأمان والحرية رغم الغربة فهما كان الوطن هو الأساس بينما حزب العدالة والتنمية جاهد لأن تكون تركيا ملاذ كل أحرار العالم فهذا هو فكر أردوغان فالرجل الشريف يظهر وقت الشدائد ولا ينخع لضغوط أيا كانت.
وفى بداية شهر نوفمبر 2013، واصل هجومه على الانقلاب ، وقال إن علامة رابعة؛ التي يرفعها أنصار المعزول أصبحت إشارة “قف” للظلم في العالم.
وعقب أولى جلسات محاكمة مرسي في قضية الاتحادية يوم 18 نوفمبر، اعتبرت تركيا أن محاكمة قيادات الجماعة ومعهم الرئيس مرسي “مهزلة”، وفي نفس الشهر، وأمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أكد أردوغان أن أحداث 30 يونيو ليست ثورية شعبية، وأن مرسي هو الرئيس الشرعي.
تركيا

استفتاء تركيا

“إشارة رابعة”: 
كانت من العادات التي دوام عليها الرئيس التركي، خلال المؤتمرات والمحافل الدولية، ليؤكد بها دعمه لجماعات المعارضة المصرية وكل ما يرمز لها، و في أحد المؤتمرات الصحفبة التي عقدت في أنقرة أواخر العام الماضي، حيث رفع أردوغان إشارة رابعة بيده خلال ذلك المؤتمر الذي انتقد فيه الضربات الجوية الروسية في سوريا، ووصفها بالخطأ الكبير، وكونه أمراً غير مقبول بالنسبة لأنقرة.
ونقلت صحيفة حريت التركية، عن أردوغان قوله في المؤتمر الصحفي: “في اللحظة الراهنة ترتكب روسيا خطأ كبيرًا، وربما يكون هذا مؤشرًا على خطوة تأخذ روسيا في عزلة بالمنطقة”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
مخاطر هائلة لسكان هذه المحافظات على مدار الأجيال.. والسبب المفاعل
مخاطر هائلة لسكان هذه المحافظات على مدار الأجيال.. والسبب المفاعل
بدأت دولة الانقلاب العسكري خطوات تنفيذ مفاعل الضبعة النووي، حيث وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وعبد الفتاح السيسي عقد اتفاق عليها مع
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم