وسط الناس 19/04/2017لا توجد تعليقات
الطعام الفاسد فى مصر مسبب السرطان الاول
الكاتب: الثورة اليوم

مسكين هذا الإنسان المصري في عهد الانقلاب، فقد فاض به الكيل وأرهقته الحيرة ماذا يأكل؟، لدرجة أصبح معها جلوس الأسرة المصرية إلي مائدة الطعام مخاطرة بالصحة والحياة لا يعلم مداها إلا الله، فإلي أين المفر؟، وإلي أين المصير؟، فاللبن قاتل والدجاج كله هرمونات واللحوم كارثة، والأسماك بالصرف الصحي والقمح مسرطن، والخضروات والفاكهة ملوثة بالمبيدات،والكارثة أن المسئولين يعلمون ذلك ليظل حانوتية أغذية الموت يخرجون لنا ألسنتهم بعد أن دفنوا قانون سلامة الغذاء وشيعوا جثمانه إلي غير رجعة.

حتى الحيوانات لم تتعد تتحمل ما تتحمله أمعاء المصريين، وهو ما كشفه مدحت غراب أخصائي وقاية وعلاج بحديقة الحيوان بالجيزة، بأن الفريق الطبي يكثف من عناصر تأمين الحيوانات خلال يوم شم النسيم خوفا من تعرضهم للتسمم، وأضاف أن الحيوانات تعاني من الإسهال يوم شم النسيم بسبب قيام الزوار بإلقاء بقايا الفسيخ الذي تغض حكومة الانقلاب الطرف عن مصدره وصلاحيته للاستهلاك الآدمي، والذي وصل سعر الكيلو منه إلى 150 جنيهاً.

فيما أعلنت وزارة الصحة والسكان في حكومة الانقلاب في الساعات الأولى لـ”شم النسيم” أمس الاثنين عن إصابة 45 مواطن باشتباه تسمم غذائي بمحافظات الجمهورية، خلال احتفالات أعياد الربيع، وأوضح الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن مستشفيات الجمهورية استقبلت أمس 45 مواطنًا مصابين باشتباه تسمم غذائي، حيث خرج منهم 23 حالة بعد تلقيهم العلاج وتماثلهم للشفاء منهم 13 من مستشفى جامعة الإسماعيلية، و10 من مستشفى إسنا المركزي.

وتابع مجاهد أن الحالات التي مازالت تتلقى العلاج حتى الآن 222 حالة بالمستشفيات التالية 10 حالات ببولاق الدكرور ، وحالة بالقصر العيني وحالة بمركز سموم جامعة شبين الكوم ، وحالتين باسنا المركزي، و6 حالات ببنى سويف العام ، وحالتين بالقنطرة غرب المركزي، مؤكدا على توافر الأدوية والأمصال المضادة للسموم بجميع المستشفيات.

مافيا الأغذية الفاسدة

من جانبه قال د. حسين منصور، رئيس وحدة سلامة الغذاء في تصريح لـ”الثورة اليوم“، إن تكلفة الغذاء الفاسد في مصر وفقًا لبعض الإحصائيات كلَّف اقتصاد النظام الحالي 19% من موازنته على علاج الأمراض الناتجة عن هذه الأطعمة الفاسدة، مشيرًا إلى أن الغذاء لن يكون أمنًا بشكل متكامل، ولكن ما نريده هو أن يخضع تداول الغذاء لبعض المعايير الدولية، خاصةً أن مصر تُقيَّم كأسوأ الدول في هذا المجال .

مضيفاً:” ومازل السيناريو مستمر كلنا يعلم أن هناك الكثير من الاغذيه الغير أدميه والفاسدة يتم دخولها وتطرحها بالأسواق على أساس أن المصريين معدتهم تهضم الزلط كما يقال ولكن بعد الثورة تخيلنا أن الوضع قد تغير وأننا سنقضى على الفساد و سوف نحترم أدامية المواطن المصري وكرامته ولكن مازال الفساد وطرح الاغذيه الفاسدة بالأسواق إلى متى سيظل إل له ظهر ما ينضر بش على بطنه؟”.

ضحايا الجشع

وأرجعت د. نيرة مهنا مؤسس وحدة الغذاء الآمن بالمركز القومي للبحوث السبب في انتشار الأغذية الفاسدة بمصر إلى عاملين أساسيين هما الجشع والجهل ويتمثل العامل الأول في سلوك تجار هذه السلع وفساد ضمائرهم ، وأما الجهل في سلوك المواطنين ومنهم المزارعين باستخدامهم الكيماويات والمبيدات الغير آمنة رغبة في مضاعفة المحصول متغافلين عما تسببه من إضرارا جسيمة بصحة من يتناول هذه الأغذية ، وإذا أضفنا إلى ذلك الرغبة في التوفير من البعض وخاصة ربات البيوت ومحاولتها شراء منتج رخيص دون أن تدرك مصدره أو تتأكد من سلامته .

مضيفة أن من الخطورة أيضا وصول هذه التجارة أيضا إلى بعض الفنادق التي تتغاضى عن إجراءات سلامة الغذاء واكتشفت الأجهزة الرقابية تعاملهم مع موردين للأغذية الغير صالحة ، وهنا يكون عامل الطمع والرغبة في زيادة الأرباح على حساب صحة الناس “.

وقسمت د. نيرة أنواع الملوثات بالأغذية إلى ثلاث أنواع مابين التلوث الفيزيائي والبيولوجي والكيميائي، وعن دور وحدة الغذاء الآمن التي أسستها تقول :” وحدة الغذاء الآمن تعمل على نشر الوعي من خلال تدريب الأشخاص والهيئات والمؤسسات التي تعمل في مجال الغذاء لمعرفة طرق المحافظة على الأغذية والوقاية من فساده”.

ونصحت المواطنين بتحري مصدر السلع وصلاحيتها قبل شرائها وإلا يقعوا فريسة إغراء الأسعار ، وأشارت إلى ضرورة تخلص ربة المنزل من الزجاجات والعلب الخاصة بالمنتجات الغذائية وتشويهها حتى لا تكون عرضة للاستخدام والتعبئة مرة أخرى بأغذية فاسدة من خلال مصانع بير السلم .

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
محافظ الشرقية لعمال المحاجر:"إنذارات بالفصل واللي مش عاجبه يروح"
المحافظ للعاملين بمحاجر الشرقية:”إنذارات بالفصل واللي مش عاجبه يروح”
أعلن عمال المحاجر بمحافظة الشرقية، أن المحافظ قد أرسل لهم إنذارات بالفصل، وذلك في حالة عدم استجابتهم للتوقيع على العقود الجديدة. وأوضح
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم