الثورة والدولة 20/04/2017لا توجد تعليقات
الحدود المصرية الفلسطينية
الاحتلال يعتبر الحدود مع مصر منطقة غير أمنه
الكاتب: الثورة اليوم

تتواصل تبعات الهجوم المسلح على كمين الشرطة في دير سانت كاترين بجنوب سيناء، والذي يعتبر تطور خطير للعمليات المسلحة في سيناء، فلأول مرة منذ ثورة 25 يناير تصل العمليات العسكرية إلي محافظة جنوب سيناء، المحافظة التي تعتبرها الداخلية الأكثر أمنا في مصر.

وجاء انعكاس هذه العملية العسكرية على إسرائيل بشكل أكبر من مصر، فبرغم التحذيرات الإسرائيلية من هذه العملية، وطلبها لمواطنيها بمغادرة سيناء فورا، وإغلاقه معبر طابا، إلا أن مصر لم تأخذ التحذيرات الاسرائيليه على محمل الجد.

إسرائيل تنشر جيشها على الحدود مع مصر

وفي تطور إسرائيلي على الحدود مع مصر، قالت القناة الثانية بالتليفزيون الإسرائيلي, إن حكومة بنيامين نتنياهو أقامت عشرات المواقع العسكرية ونشرت مئات الجنود لرصد أي تحركات على طول الحدود المشتركة مع مصر والأردن عند مدينة إيلات على البحر الأحمر.

وأضافت القناة الإسرائيلية في تقرير لها في 17 إبريل, أن ذلك يأتي في إطار الإجراءات التي تهدف لحماية مدينة إيلات الساحلية في جنوب إسرائيل من هجمات جديدة لتنظيم الدولة “داعش”, وتوفير الأمن للسياح الأجانب والإسرائيليين المقيمين هناك.

ونقلت عن مائير ألملام, أحد العسكريين الإسرائيليين الكبار المسئولين عن حفظ أمن إيلات, القول :” إن الحدود الإسرائيلية مع مصر والأردن عند إيلات لم تعد تبعث على الهدوء والطمأنينة، بل أصبحت منطقة قابلة للانفجار في أية لحظة”.

وتابع ” هذه الحدود قابلة للتغيير في أي لحظة، لأن الجانب المصري من الحدود يشهد قتالا ضاريا مع تنظيم الدولة, ما يتطلب من إسرائيل إقامة مواقع عسكرية جديدة على مدار الساعة”.

إسرائيل تراقب أعماق سيناء

وكشفت القناة الإسرائيلية أيضا عن معلومة خطيرة مفادها أن الجيش الإسرائيلي يقيم نقاط مراقبة أمنية متطورة جدا تستطيع النظر إلى عمق سيناء.

وكان الكاتب الإسرائيلي ليئور أكرمان, قال إن تنظيم داعش في سيناء يسعى لإيجاد حالة من الفوضى, تمكنه من استهداف مصر وإسرائيل معا, حسب تعبيره.

وأضاف أكرمان في مقال له بصحيفة “معاريف” العبرية في 10 إبريل, أن التنظيم زاد من إطلاق الصواريخ على جنوب إسرائيل, كما نفذ هجمات داخل المدن المصرية, وليس سيناء فقط .

وتابع ” السنوات الأخيرة شهدت العشرات من الهجمات الدامية التي نفذها التنظيم في سيناء, وفي الشهور الأخيرة استهدف إيلات في جنوب إسرائيل بعدد من القذائف الصاروخية”.

واستطرد الكاتب ” هذه التطورات تتطلب من مصر وإسرائيل تكثيف تعاونهما الأمني”, مشيرا إلى أن معلومات وصلت لأجهزة الأمن الإسرائيلية تفيد أن التنظيم يعد لهجمات كبيرة ضد إسرائيل بعد تفجيري الكنيستين في مصر.

تحذيرات للسياح مغادرة سيناء

وكانت تل أبيب أطلقت تحذيرات للسياح الإسرائيليين في سيناء لمغادرتها، بعد إعلان تنظيم داعش في سيناء في 10 إبريل عن إطلاق قذيفة صاروخية على مستوطنة أشكول الإسرائيلية على الحدود مع غزة.

وحذرت إسرائيل من محاولات استهداف السائحين الصهاينة، حيث قامت بإغلاق معبر طابا.

قلق إسرائيلي بعد تفجير سانت كاترين

وأظهرت الجهات الأمنية والعسكرية الإسرائيلية قلقًا كبيرًا تجاه نجاح تنظيم ولاية سيناء، التابع لتنظيم الدولة، في تنفيذ هجوم مسلح جنوب سيناء لأول مرة منذ سنوات، وأسفر عن قتل ضابط مصري وإصابة أربعة في محيط كنيسة سانت كاترين جنوب سيناء؛ باعتبار أن المنطقة تعد من أهم الوجهات السياحية.

ونقل موقع القناة العاشرة عن مصادر قولها إن تنظيم داعش لأول مرة منذ فترة طويلة ينفذ هجومًا بهذه الطريقة في تلك المنطقة بعد أن كان تركيز الهجمات بشكل رئيس في المناطق الشمالية من شبه جزيرة سيناء.

وقالت المصادر إن تعليمات إغلاق معبر طابا والتحذيرات بإمكانية استهداف السياح الإسرائيليين ستبقى كما هي؛ تخوفًا من تمكن تنظيم داعش من تنفيذ هجمات جديدة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
كيف تعاطت مصر مع حماس بعد هجمات سيناء
في أول تطبيق عملي للمصالحة.. كيف تعاطت مصر مع حماس بعد هجمات سيناء
ألقت المصالحة الفلسطينية بين حركتي "فتح" و"حماس"، التي تمت تحت رعاية القاهرة، بظللها على الإعلام المصري الموالي للنظام؛ حيث شهدت الشاشة
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم