الثورة والدولة 21/04/2017لا توجد تعليقات
الكاتب: الثورة اليوم

“التدخل في إدارة المؤسسة بالمخالفة للقانون”، كانت هذه أحد الأسباب التي أدت إلى استقالة أحمد النجار رئيس مجلس إدارة مؤسسة “الأهرام”، التي تصدر كبرى الصحف المملوكة للدولة بمصر.

ووصف صحفيون وسياسيون استقالة النجار، بأنها تحترم وتدل على أنه شخص مثالي تمسك بثورة 25 يناير، ولأنه صحفي شريف، رفض الانصياع لقرارات نظام الانقلاب.

أسباب الاستقالة

النجار

استقالة أحمد النجار من إدارة مؤسسة الأهرام

وجاءت استقالة النجار من منصبه، والتي نشرتها صحيفة الأهرام، على خلفية إرسال “الهيئة الوطنية للصحافة” خطابات لرؤساء مجالس إدارات المؤسسات الصحفية (المملوكة للدولة) تطالبهم بمراجعتها في “أي قرارات مالية أو إدارية”، وهي خطوة اعتبر النجار أنها جعلت “البقاء في المنصب بلا صلاحيات”.

وكان رئيس الهيئة كرم جبر قد أعلن، قبل أيام في حوار متلفز، أن تغييرات وشيكة لرؤساء مجالس إدارات ورؤساء تحرير الصحف القومية (الحكومية) ستتم في غضون 10 أيام.

ويعتبر النجار من الصحفيين الرافضين لاتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والتي تنازلت بمقتضاها القاهرة عن جزيرتي تيران وصنافير، الواقعتين في البحر الأحمر، للرياض، والتي ما تزال منظورة أمام الدوائر القضائية المصرية.

فيما قال علي القماش الكاتب الصحفي ورئيس لجنة الأداء النقابي، أن هذه الإستقالة جاءت بسبب خلافه مع الكاتب الصحفي بالأهرام “أحمد عبد التواب”، وذلك بعد منع “النجار” نشر مقال له ومناصرة رئيس التحرير محمد عبد الهادى لـ”عبد التواب”.

وأضاف، بادر أحمد النجار رئيس مجلس إدارة الأهرام، بتقديم استقالته ليظهر في صورة البطل المقدام، بعد أن ظهرت بقوة ملامح قرار الإطاحة به، وأن وجوده مسألة وقت.

وتابع القماش، اضطر النجار لتقديم استقالته قبل أن يخرج بطريقة مهينة، متعجبا من إنهاء النجار بيان استقالته بعبارة “تيران وصنافير جزيرتان مصريتان”، حيث لم يكن تحجيم عمله بسبب موقفه من الجزيرتين.

وقال “يبدو أن مكرم رجح ارتباط النجار مع يحيى قلاش فى تيار واحد فقرر الانتقام ضمن خطة القضاء على من ينتمي للناصريين بصلة بعد القضاء على الإخوان، والعديد من التيارات ليعود الحزب الوطني إلى الساحة”.

أسباب مقنعة

وعلق الفقيه الدستوري محمد نور فرحات، على استقالة أحمد السيد النجار، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام من منصبه، قائلا: “العملة الرديئة تطرد العملة الجيدة، قانون ثابت”.

وأدان الطريقة التي نشرت بها جريدة الأهرام خبر الاستقالة قائلا: “طريقة نشر خبر استقالة أحمد النجار في الصفحة الأولى من الأهرام طريقة مؤسفة يجب أن يخجل منها الأهرام”.

وأضاف فرحات “حتى استكبرا أن يذكروا اسمه، أنتم تنشرون نعي أي صحفي أو موظف صغير في الأهرام في الصفحة الأولى مع صورته وذكر مناقبه الحقيقية أو المزعومة، ما يصحش كده، ثم إننى كرجل قانون لم أفهم قرار الهيئة الوطنية للصحافة إحالة أسباب الاستقالة للتحقيق، إنه يدعى أنه حقق مكاسب مالية للمؤسسة في فترة ولايته، فهل المكاسب تستدعي التحقيق، يعني حيبقى البرلمان من ناحية وهيئة الصحافة من ناحية ثانية، والأهرام من ناحية ثالثة، هذا والله كثير علينا، عجبًا”.

بينما قال الكاتب الصحفي عمر طاهر”عندى تحفظات لا حصر لها على الأستاذ أحمد النجار، لكن سبب استقالته مقنع جدًا و محترم و بيقول أننا فى منتصف طريق الأيام اللى ما يعلم بيها إلا ربنا”.

وقالت الإعلامية ياسمين الخطيب، “استقالة أحمد السيد النجار تستحق احترام وتقدير عميق، لرجل فضل الاحتفاظ بكرامته على الاحتفاظ بالمنصب، وقليل مثله الرجال”، وقال الصحفي عمرو بدران إن أهم رسالتين في استقالة أحمد النجار من الأهرام هما التمسك بالانتماء لثورة يناير والتأكيد علي مصرية تيران وصنافير.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
اسراء عبد الفتاح
بعد تصريحاته عن ترك الحكم.. ناشطة لـ “السيسي”: مش عايزينك
تفاعلًا مع هاشتاج "مش عايزينك"، وجهت الناشطة السياسية إسراء عبد الفتاح رسالة شديدة اللهجة لقائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي،