نحو الثورة 06/05/2017لا توجد تعليقات
الكومبارس يطفو على سطح مستنقع الانقلاب
الكاتب: الثورة اليوم

“خلو بالكم.. النظام الحالي أسوأ من نظام مبارك“، هكذا طفا السياسي الشهير بالكومبارس حمدين صباحي إلى سطح المستنقع الانقلابي في مصر، وأعلن المرشح السابق لرئاسة الانقلاب عدم نيته الترشح في الانتخابات القادمة التي سيجريها العسكر في 2018، إلا أن هذا لم يعفيه من الوقوع تحت سخرية النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين فتحوا مزاد الفكاهة بالقول:” طلعوه من الفريزر يفك عندنا عزومة انتخابات 2018 .

وقال حمدين صباحي خلال مؤتمر أعلن فيه اندماج حزب التيار الشعبى مع حزب الكرامة تحت مسمى جديد وهو تيار الكرامة، أنه لن يترشح للانتخابات لكنه سيدعم المرشح الذي ستتفق عليه كافة القوى الوطنية وانه سيقدم له الدعم في الترشح في الانتخابات الرئاسية هو وحزبه .

سلطة فاشلة عاجزة

صباحي

حمدين صباحي

ودعا صباحي، إلى التوافق على مرشح لخوض انتخابات الرئاسة المقبلة عام 2018، مضيفًا: ” نعم نستطيع بوحدتنا مواجهة نظام تمام يا أفندم”، جاء ذلك في مؤتمر عقد بأحد فنادق القاهرة، بحضور سياسيين وحزبيين مصريين، وقال صباحي منافس السيسي في انتخابات الرئاسة الأخيرة عام 2014: “آن أوان التغيير ومواجهة سلطة فاشلة عاجزة”.

وأضاف: “نظام السيسي بات خطرًا على الدولة المصرية”، وعن موقفه بشأن الانتخابات الرئاسية المقبلة، أشار صباحي إلى أنه ترشح للرئاسة مرتين خلال عامي 2012 و2014، وأوضح “سيكون لي شرف أن أكون مؤيدًا للمرشح الذي تتوافق عليه القوى الوطنية والديمقراطية في 2018″، دون تحديد أو تقديم توضيح مواصفات عن هذا المرشح.

وقال صباحي “نعم نستطيع بوحدتنا مواجهة نظام تمام يا أفندم (عبارة عادة تقال عقب تلقى أمرا عسكريا أو شرطيا)”، في إشارة إلى نظام السيسي، الذي غادر منصبه كوزير للدفاع بدرجة مشير في مارس 2014، قبل أن ينقلب على الرئيس المنتخب محمد مرسي ويصبح رئيساً للبلاد.

وتابع: “من أراد أن يحمي الدولة فليقف في وجه هذه السلطة حتى تستكمل أهداف ثورة يناير”، ومؤخرا جدد السيسي حديثه عن أنه سيترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة “حال توافر الموافقة الشعبية لخوضه المنافسة”.
وواجه صباحي انتقادات محلية واسعة عقب هزيمته في الانتخابات الرئاسية الماضية عام 2014، أمام السيسي بفارق كبير في الأصوات، واعتبر البعض ترشحه “ديكوريا”، لكن صباحي كان يقول آنذاك إنه صوت ثورة يناير بالانتخابات.

أنت فين يا حمدين؟

من جانبه قال الناشط عبد الرحمن محمد :”تجهيز المسرح لخروج الكمبارس”، بينما قال الناشط كلمة الحق:” كمبارس وستظل كمبارس مهما عملت ولو راجل اعمل وقفة أو ادعوا إلى مظاهرة ضد النظام”.

وقال الناشط وائل عبد الرءوف :”خلي بالكم يا شعب من هذه المنافق الذي ضيع البلد و خلي بالكم إن الناس اللي بتهتف دول متاجريين ويطهر ذلك من توحيد الهتاف ذي ما يكونوا متفقين وبيقولوها بصوت واحد جهوري خلي بالكم اضحك عليكم قبل كده و عيب قوي لما يضحك عليكم تاني”.

فيما قال الناشط محمود رشاد:” هم سايبينه يجعجع لزوم الديكور والدليل انه الناس اللى السلطة خايفة منهم بتعتقلهم”، وعلق أسامة أحمد بالقول:” هو انت تاني…معلش اصل هي الكائنات المعرصة دي بتخرج بس في موسم التزاوج وترجع تاني جحورها.

وقال أحمد فاروق:”هههههههههه….. انت فين يا حمودة من زماااااان….الاوامر لسه واصلالك ولا انت كنت مسافر هههههه ابو امك”.

انسحبت ليه؟

فيما طالب الكاتب الصحفي جمال الجمل، من حمدين صباحي المرشح الرئاسي السابق، توضيح أسباب عدمم ترشحه في الانتخابات الرئاسية القادمة.

وقال في تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “انتظروا مرشح المواطنة للرئاسة، أويد إعلان حمدين صباحي عدم الترشح لانتخابات الرئاسة”.

وتابع: “وأتمنى لو أصدر بيانًا شافيًا يتضمن أسباب عدم ترشحه بالتفصيل، وعلاقة ذلك بأمراض العمل السياسي التي تكشفت له خلال الجولتين التي خاضهما للمنافسة، وأطالب القوى السياسية بدراسة البيان فور صدوره لتجنب تكرار الأخطاء، والاستفادة من ذلك في إنضاج الحوار بشأن اختيار مرشح “توافقي” للقوى الوطنية في مواجهة مرشح النظام الفاسد”.

وأضاف: “وسوف تطرح سلطة المواطنة خلال النصف الثاني من شهر مايو تصورها لخوض سباق الرئاسة، بعد اكتمال المشاورات التي بدأت بالفعل، وتتجه إلى طرح واقعي جديد سيغير طبيعة السباق”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
3 مطامع لـالسيسي في زيارة بوتين لمصر.. تعرف عليها3 مطامع لـالسيسي في زيارة بوتين لمصر.. تعرف عليها
3 مطامع لـ”السيسي” في زيارة بوتين لمصر.. تعرف عليها
"السياحة والاقتصاد والسلاح"، ثلاث ملفات رئيسية تتصدر المباحثات بين قائد الانقلاب "عبد الفتاح السيسي"، والرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"،
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم