الثورة تويت 14/05/2017لا توجد تعليقات
الكاتب: الثورة اليوم

قارن جمال عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، بين الحالة التي عايشها المصريين عقب اندلاع ثورة 25 من يناير وما يعاصروه الآن في عهد نظام قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي.

وذكر “عيد” في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” :

“ثورة يناير، الدنيا أشادت بها ، آلاف المصريين رجعو يصلحوا بلدهم، كل مصري رفع راسه عاليا ، دشن المصريين آلاف المبادرات في المدن والقرى والحواري لبناء دولتهم، دولة العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية، ولم تحكم الثورة”.

مصري

كما تابع:

“الآن، يفر الشباب بقوارب الموت، وخيمت الكآبة وزاد الفقر، وأصبحت مصر بلد مصدر للاجئين، وباحث عن الديون، بلد خالد أبو بكر ومصطفى بكري، بلد السجن مطرح المكتبة، والصلح مصير الفاسد والانتقام مصير الشباب”.

أما في الختام، فأوضح:

“ومجازا، كانت مصر خلال حكم مبارك في حالة أرق، وخلال وقت الثورة في حالة بهجة وأمل، وخلال حكم السيسي كابوس مستمر”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير