نحو الثورة 16/05/2017لا توجد تعليقات
"سايكس بيكو".. مخطط صهيوني قسم فلسطين بمساهمة العرب
الكاتب: الثورة اليوم

تعاني فلسطين من التخلي العربي التام عن حمايتها، تبالتزامن مع مرور ما يزيد عن مئة عام على اتفاقية “سايكس بيكو”، التي اشتهرت باسمي الدبلوماسيين البريطاني والفرنسي اللذين خططا لها، وهما مارك سايكس وفرانسوا جوروج بيكو، واستهدفت الاتفاقية تقسيم منطقة “الهلال الخصيب” الممتدة من بلاد الشام حتى نهري دجلة والفرات، إلى مناطق تقع تحت النفوذ البريطاني والفرنسي والروسي.

أقرت الاتفاقية أن تحصل فرنسا على الجزء الأكبر من بلاد الشام والمنطقة الواقعة جنوب الأناضول ومنطقة الموصل في العراق، أما بريطانيا فامتدت مناطق سيطرتها من طرف بلاد الشام الجنوبي متوسعًا بالاتجاه شرقا لتضم بغداد والبصرة وجميع المناطق الواقعة بين الخليج العربي والمنطقة الفرنسية، وتحصل الإمبراطورية الروسية على إسطنبول والممرات البحرية من البحر الأسود إلى البحر الأبيض المتوسط وأرمينيا.

تدويل فلسطين

فلسطين

الانتفاضة الفلسطينية طريق التحرير

وا تقرر وضع “فلسطين” تحت إدارة دولية يتم الاتفاق عليها بالتشاور بين بريطانيا وفرنسا وروسيا، وتضمنت الاتفاقية أيضًا وعود إشارة إلى أن الانتداب الفرنسي والبريطاني ما هو إلا مرحلة يعقبها حصول هذه المناطق على الاستقلال والاعتراف بها كدول ذات سيادة، ظلت الاتفاقية سرية حتى كشف عنها عام 1917 بعد نشر الثورة البلشفية لهذه الوثائق، وخروج روسيا من هذه الإتفاقية.

تضمنت الاتفاقية اثنى عشر مادة تم الاتفاق عليها من أبرزها الثلاث مواد الأولى التي رسمت خريطة المنطقة وحدودها، حيث نصت المادة الأولى على أن فرنسا وبريطانيا العظمى مستعدتان أن تعترفا وتحميا دولة عربية برئاسة رئيس عربي في المنطقتين “أ” (داخلية سوريا) و”ب” (داخلية العراق) المبينة في الخريطة الملحقة بهذا الاتفاق. يكون لفرنسا في منطقة (أ) ولانجلترا في منطقة (ب) حق الأولوية في المشروعات والقروض المحلية، وتنفرد فرنسا في منطقة (أ) وإنجلترا في منطقة (ب) بتقديم المستشارين والموظفين الأجانب بناء على طلب الحكومة العربية أو حلف الحكومات العربية.

هذا التقسيم الجغرافي للمنطقة العربية، لعب دورًا رئيسيًا في دعم استيلاء اليهود على فلسطين، وتدشين وطن قومي لهم تحت مسمى دولة الصهاينة، فقد شهدت السنوات العشر التي سبقت الاتفاقية زيادة كبيرة في هجرة اليهود إلى فلسطين، ورغم إعتراض اليهود في بداية الأمر على فكرة أن تكون فلسطين تحت سيادة دولية تتقاسمها بريطانيا وفرنسا وروسيا وهو ما يتنافى مع رغبتهم في قيام دولة يهودية تكون لهم السيادة الكاملة عليها، إلا أن الحكومة البريطانية سرعان ما طمأنتهم، وأكدت على دعهما لتدشين وطن قوي لهم على الأراضي الفلسطينية.

الانتداب البريطاني

نتيجة هذا الاتفاق تحرك الجنرال البريطاني إدموند اللينبي بقواته واحتل فلسطين في ديسمير عام 1917، طاردًا القوات العثمانية، وأصبح فرانسوا جورج بيكو مفوضًا ساميًا على فلسطين وسوريا، وعقب إنتهاء الحرب العالمية الأولى عام 1918، تم تعديل الاتفاقية بين الحكومتين الفرنسية والبريطانية، وتخلت فرنسا عن سيادتها على فلسطين ومنطقة الموصل، نظير حصولها على حصة أكبر من النفط.

ورغم ما تحتويه هذه القرارات من ظلم كبير للشعب الفلسـطيني وإستيلاء على أرضه لكن حتى هذه الوعود لم تنفذها بريطاني وفي عام 1947 انسحبت بريطانيا من فلسـطين وصدر قرار من الأمم المتحدة بتقسيم فلسـطين بين الفلسـطينيين أصحاب الأرض وبين اليهود الوافدين.

هذا هو قرار التقسيم 181 الذي لم ينفذ، وأعطى هذا القرار الظالم 55% من أرض فلسطين إلى اليهود الوافدين وأعطى الفلسطينيين 45% من الأرض وجعل القدس منطقة دولية، وفي عام 1948 خرجت بريطانيا من فلسطين وقامت حرب بين العصابات اليهودية من جهة وبين الفلسطينيين والقوات العربية من جهة أخرى فازت بها العصابات اليهودية واحتلوا 78% من أرض فلسطين، بقيت الضفة الغربية دون إحتلال تحت سيطرة القوات الأردنية، وبقي قطاع غزة دون إحتلال تحت سيطرة القوات المصرية، وفي عام 1949 اعترفت الأمم المتحدة بدولة الاحتلال الصهيوني

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
الفَنّ والنَّاصِريَّة لأوِّل مرَّة مَعَا.. والهدفُ دعِم سَفك دِماءِ السوريين “شَاهِد”
لم يكتفي الفنان "محمد صبحي"، بالصدمة التي وجهها لجمهوره بتأييده الانقلاب العسكري في مصر، الذي أطاح بالرئيس "محمد مرسي" في 3 يوليو 2013،
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم