حياة 18/05/2017لا توجد تعليقات
إحذر.. نظام جديد للتجسس عليك عبر لعب أطفالك
الكاتب: الثورة اليوم

نقلت صحيفة “الجارديان” البريطانية عن “روبن  بول ” وهو طفل عمرة 11 عاما، انه قال يمكن للألعاب الروبوتية والدمى الذكية التجسس على الأطفال وعائلتهم ومنازلهم بكل سهولة دون أن يدرك أحد، مثل الدببة أو أى لعبة أخرى متصلة بالإنترنت يمكن استخدامها من قبل أطراف خارجية للتجسس.

وقدم “بول” عرض مباشر أمام الخبراء، كيفية اختراق أجهزة البلوتوث الخاصة بالحضور عن طريق مسح قاعة المؤتمرات باستخدام جهاز” Raspberry Pi “الخاص به، وتم الاختراق عن طريق لعبة ذكية حملها معه على المسرح باستخدام لغة البرمجة Python، وقال الطفل لوكالة “فرانس برس” إن معظم الأشياء المتصلة بالإنترنت لديها ميزة البلوتوث والتى تسهل عملية الاختراق بسهولة.

كما حذّرت منظمات” الدفاع عن الخصوصية “في الولايات المتحدة وأوروبا من احتمال استغلال بعض ألعاب الأطفال المتصلة بالإنترنت في مراقبة هؤلاء الأطفال والتجسس عليهم طوال الوقت.

وتقدمت هذه المنظمات بشكاوى إلى لجنة التجارة النزيهة الأمريكية ضد منتجات محددة مثل شركات “جينسيس تويز” و”ناونس كوميونيكشنز” ومنها العروسة “صديقتي كايلا” والإنسان الآلي “آي كوي” حيث يمكن استخدامها في مراقبة الأطفال بصورة مستمرة.

وقالت منظمات اخرى “مركز خصوصية المعلومات الإلكترونية” و”الحملة من أجل طفولة بدون استغلال تجاري” و”مركز الديمقراطية الرقمية” و”اتحاد المستهلكين”،ان هذه الألعاب “تمثل تهديدا حتميا وفوريا لسلامة وأمن الأطفال في الولايات المتحدة”،لاحتواء هذة الالعاب على تطبيقات، تلتقط صوت المستخدم دون أي تحذيرو تحصل على معلومات و بيانات خاصة بالوالدين، كما أن اتصالها بالإنترنت عبر تقنية بولوتوث غير المؤمنة يمكن أن تسمح لأي شخص بالتجسس على الأطفال ولعبهم، بما أن يمثل تهديدا فعليا لهم.

وأشارت هذه المنظمات إلى أن “كايلا” و”آي كوي” تتم برمجتها بشكل مسبق لكي تروج لمنتجات ديزني وفقا لاتفاق غير معلن، على سبيل المثال فإن كايلا تقول للأطفال إن فيلمها المفضل هو فيلم “عروسة البحر الصغيرة” الذي انتجته ديزني، وأغنيتها المفضلة “دعها تذهب” وهي أيضا من إنتاج ديزني. كما أن هذه العروسة تقول للأطفال إنها تحب الذهاب إلى مدينة ملاهي ديزني لاند.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
“بلاش تقوليلي بحبك”.. هل تتراجع الجرعة الجنسية في برامج الدعاة؟
"قليل من الدين كثير من الجنس"، خلطة برامج الفتاوى التي تعج بها القنوات الفضائية، ويتنافس دعاتها وشيوخها إلى جذب المراهقين ومن كان في قلبه
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم