نحو الثورة 19/05/2017لا توجد تعليقات
هكذا أحرج السيسي شاب المنيا باحتفالية "إزالة التعديات"
الكاتب: الثورة اليوم

كشفت تصريحات قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، عن توجيهاته بسرعة الانتهاء من المباني الحكومية، بالعاصمة الإدارية الجديدة، عن رغبة السيسي في سرعة نقل الجهاز الإداري للدولة هناك، وسط تأكيد سياسيين عن خوف السيسي من ثورة شعبية، وأنه يريد أن ينقل الموظفين بعيدا عن القاهرة، لسهولة تأمين العاصمة الجديدة، وبعدها عن العشوائيات.

قال عبد الفتاح السيسى، إن هناك 3 محاور جديدة لربط شرق النيل بغربه تخدم 4 مدن جديدة، ومدينة العلمين تضم مقراً صيفياً للحكم مثل الإسكندرية فى الماضى، ومؤسسات الحكم ستنتقل إلى العاصمة الإدارية نهاية 2018 ، جاء ذلك خلال حوار  السيسى لرؤساء تحرير الصحف القومية.

حماية السيسي ونظامه

وعلق المراقب السياسي المقيم بواشنطن أحمد غانم: “لا أحد يعلم على وجه اليقين كيف يفكر السيسي، ولكن أعتقد أنه كرجل عسكري يضع الاعتبارات الأمنية في المقام الأول”.

وأضاف، في تصريحات، أن “نقل الوزارات الهامة لمكان تم تخطيطه وبناؤه في منطقة شبه معزولة عن مناطق الحراك السياسي، والمظاهرات المعتادة، هو بمثابة تأمين استراتيجي طويل المدى لنظامه، بالإضافة إلى المكاسب التي تجنيها مؤسسات الجيش من هذه المشروعات”.

حماية النخبة الإمبريالية

من جهته، قال المحلل السياسي، سيد أمين : “منذ اللحظة الأولى كان الهدف من العاصمة الإدارية الجديدة هو حماية النخبة الإمبريالية الجديدة التي تحكم مصر، وتسهيل عملية تأمين هذا المكان بشكل جيد، بحيث يصعب سقوطه إذا حدثت ثورة شعبية كبرى”، مضيفا أن “موقعها القريب من البحر الأحمر يجعل عملية الفرار سهلة إذا ما جد في الأمر ما ليس في الحسبان”.

وأوضح أن “العاصمة الإدارية تأتي على غرار عاصمة ميانمار (بورما) الجديدة نايبيداو بدلا من يانجون، التي بناها الجيش تحت إشراف الحكومة العسكرية، في عام 2005، بناء على نصيحة أحد المنجمين لحمايتها من أي هجوم عسكري أو انقلاب، وهي بمثابة تأمين نهائي ضد تغيير النظام”.

سفاهة وتبديد

بدورها، قالت المنسقة العامة للتحالف الثوري لنساء مصر، منال خضر، : إن “السيسي يخاف من كل ما هو حي في قلب القاهرة، ويحاول أن يبني قلاعا تستطيع حمايته، والتحكم في مداخلها ومخارجها، وتكون في قبضة الجيش؛ فهو يخاف من ثورة الشباب، ومن ثورة النساء، ومن ثورة الرجال، ومن ثورة الفقراء”.

واستهجنت سياسة السيسي الاقتصادية، قائلة إن “السيسي يستهلك أموال الفقراء في بناء مشروعات عملاقه تستهلك كل اقتصاد البلد؛ ليصنع لنفسه أمجادا وهمية، وتسويق نفسه للشعب من جديد؛ من خلال حملة إعلامية مضللة، وإشغال الفقير المحتاج بما لا يهمه، وإيهامه بأن ما يحدث هو بناء المستقبل لأبنائه وأحفاده”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
3 مطامع لـالسيسي في زيارة بوتين لمصر.. تعرف عليها3 مطامع لـالسيسي في زيارة بوتين لمصر.. تعرف عليها
3 مطامع لـ”السيسي” في زيارة بوتين لمصر.. تعرف عليها
"السياحة والاقتصاد والسلاح"، ثلاث ملفات رئيسية تتصدر المباحثات بين قائد الانقلاب "عبد الفتاح السيسي"، والرئيس الروسي "فلاديمير بوتين"،
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم