دوائر التأثير 31/05/2017لا توجد تعليقات
برهامي يقود السلفيين لتحريم الخروج على السيسي
الكاتب: الثورة اليوم

بعد اسقاط حسني مبارك جراء مظاهرات عارمة، خرج العديد من مشايخ ما يعرف بالدعوة السلفية ودعاة شباب “من عباءة الدين إلى السياسة، وأصبحوا يتلون الفتاوى في كل مكان وكل وقت، ولم يتركوا كبيرة أو صغيرة إلا تبادلوا فيها الجدال؛ سواء قضايا دينية أو مجتمعية أو سياسية، إلا أن العديد منهم عاد سريعاً إلى أحضان الداخلية وهاجم الثوار والسياسيين لتشويه صورتهم.

مشايخ

مشايخ من حضرة العلم لحضرة الظابط

لا يجوز الخروج على السيسي

خرج الدكتور ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، يُفتى بعدم جواز الخروج أو رفض الانقلاب العسكرى الذى حدث فى مصر، مشيرًا إلى أنه حتى لو كان الانقلابيون “كفرة”، مشددًا على أن مواجهتهم غير شرعية وداعيا إلى التعايش مع الانقلاب، والقبول به أمرا واقعا، على حد قوله.

وقال ، في فيديو مسرب له تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي-: “يجب عدم الدخول في معركة محسومة مسبقا، هذا مع الكفرة، فما بالنا مع ناس مسلمين وحريصين على عدم سفك الدماء؛ لأنهم لو كانوا حريصين على سفك الدماء، لأصبحت هذه الدماء أنهارا”.

وأضاف: “ما كان يحدث في رابعة هو نوع من محاولة فرض الوجود حتى على سكان المنطقة (مدينة نصر)، ولذلك كان من ضمن الكلام الذي قاله لي عبد الفتاح السيسي: “هي الناس دية (سكان مدينة نصر) ملهاش حق علينا ولا إيه؟.. الناس دية مش مواطنين، ومن حقهم يعيشوا حياة مستقرة؟”، مؤكدا أنه كانت هناك غاية في الاحتقان ضد الناس والشرطة والجنود، وأن الوضع كان في غاية الصعوبة.

الثورة عصيان

اختصر الداعية السلفي المصري محمود عامر الطريق أمام الشباب المصري، مبيحا دماؤه في حال خروجه في ثورة جديدة ضد رئيس النظام الانقلابي الحالي عبد الفتاح السيسي.

خطيب الثورة يتعاون مع الداخلية ضد النشطاء

يعتبر مظهر شاهين، إمام مسجد عمر مكرم من أبرز المشايخ اللذين ظهروا في ثورة يناير، والذي كان يصر على لقب “خطيب الثورة” وتقرب بشكل كبير  في البداية من الإخوان المسلمين، لدرجة أنه كان يقبل يد الشيخ يوسف القرضاوي وسط الميدان.

ومع بداية شرارة أحداث 30 يونيو، سلك شاهين نحو دعم تحركات الأحزاب التي تدعو لمظاهرات ضد حكم الإخوان، وبعد اسقاط مرسي هاجم شاهين النشطاء السياسيين.

نادر بكار يعلن الإرشاد عن المعارضين

في لقاء تلفزيوني له، أعلن نادر بكار أنه تم الإبلاغ على أحد الأئمة في المساجد وتم القبض عليه بتهمة التحريض على الجيش والشرطة، ما يكشف الدور الذي كان يقوده بكار في فترة ما بعد الانقلاب.

عمرو خالد .. وسالم عبدالجيل

اشتهر عمرو خالد بمواقفه المتناقضة فبعد  ثورة 25 يناير قال: “يجب أن نحترم أن الإخوان المسلمين تعرَّضوا إلى مواجهات شديدة مع النظام السابق وضحوا تضحيات كبيرة، حقهم اليوم أن يخرجوا إلى النور ويتحركوا بقوة لتحقيق أهدافهم بالشكل الشرعي الصحيح.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
عودة عماد أديب من الثلاجه لها أسبابها .. تعرف عليها
مهمة محددة لعماد أديب بعد عودته من “الثلاجه” تعرف عليها
منذ الانقلاب العسكري على الرئيس "محمد مرسي"، في الثالث من يوليو 2013، غاب الإعلامي "عماد الدين أديب"، عن الساحة المصرية، ولكن بعد مرور أربع
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم