دوائر التأثير 14/06/2017لا توجد تعليقات
خبراء:  تحرك مخابراتي جزئي ضد السيسي
الكاتب: الثورة اليوم

أثارت القلق والغضب تحب قبة مجلس النواب، خاصة بعد كلماتها التي كشفت بها أسرار جزيرتي تيران وصنافير،التي أكدت بوثائقها المخابراتية مصريتهما، إنها هايدي فاروق مساعدة المخابرات في المنطقة وعضو مكتب اللواء عمر سليمان رئيس المخابرات العامة الراحل.

وحول حضورها رأى خبراء، أن هناك تحرك جزئي من جانب المخابرات المصرية، خاصة وأنها عضوا في صفوفها وكل تحركاتها محسوبة، الثورة اليوم ترصد أبرز المعلومات عن هذة الشخصية التي قلبت الطاولة على البرلمان أمس.

النواب يصرخون في وجهها

بعدما كشفت المستور، صرخ نواب اللجنة التشريعية البرلمان المؤيدين لاتفاقية بيع جزيرتي تيران وصنافير،، في وجه المستشارة هايدي فاروق خبيرة ترسيم الحدود مستشارة التحكيم الدولي الطاولة في جلسة اللجنة أمس الإثنين التي نظرت اتفاقية نقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير من مصر للسعودية بعد أن أعلنتها أن الجزر مصرية الأمر الذي أثار غضب رئيس البرلمان علي عبد العال والأعضاء الموالين للسلطة.

طنطاوي يدخل في اللعبة

أثناء كلمتها قالت المستشارة هايدي إن اللواء عمر سليمان مدير المخابرات العامة الراحل، والمشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع الأسبق، “كلفاني والسفير مدحت كمال، من وزارة الخارجية، بالبحث في ملكية تيران وصنافير، وتوصلت إلى سبعة صناديق من المستندات في الأرشيف البريطاني والأميركي تؤكد جميعها على مصرية تيران وصنافير”.

وقالت إنه “بناء على الأرشيف الأميركي والبريطاني، الذي تضمن 75 وثيقة عبارة عن مراسلات بين الملك فيصل والإدارة الأميركية وبناء على بحث أعدته الهيئة العامة المصرية للمساحة عام 1918، وآخر عام 1967 فإن كل هذا يثبت مصرية الجزيرتين.

وأردفت قائلة “مستعدة لعرض المستندات على النواب الآن إذا تم إخراج الصحفيين من الاجتماع لأنها وثائق سرية”.

تخرج باكية

ورغم تاريخها في جهاز المخابرات فإنها تعرضت لهجمة شعواء من النواب الموالين للسلطة بسبب قولها إن الجزيرتين مصريتان لتنتهي الجلسة بمناوشات كلامية وتخرج باكية.

تحرك مخابراتي جزئي

و في تصريح لـ”الثورة اليوم” يقول السفير عبد الله الأشعل، إن هايدي فاروق، كانت أحد معاوني جهاز المخابرات العامة، ولا تزال لأن معاوني المخابرات لا يتم استبعادهم طالما هم في مناصبهم أو مراكزهم، وإني أرى في ذلك تحرك جزئي غير مباشر من المخابرات وراء هذة الشهادة، خاصة وأن المخابرات أكثر دراية بالأوضاع الدولية، ولديها من المعلومات ما هو مجهل لدى الجميع بمصر بما فيهم السيسي نفسه.

وأضاف، لم يكون صعود سيدة تابعة للمخابرات أو عملت مع المخابرات وفي مركز حساس مثل هايدي فاروق أمرا غير محسوب أو عشوائي، ولا شك أن يكون هناك دخل للمخابرات في هذة الخطوة.

تاريخها

هي المسؤولة السابقة بمكتب مدير المخابرات العامة الراحل عمر سليمان، و سبق وتم تكليفها بالتحقق من ملف تيران وصنافير خلال الفترة من 2006 إلى 2010، وهي التي أكدت مصرية تيران وصنافير، واستندت إلى وثائق أمريكية والتي كانت تحمل صفة سرية إلى أن تم الموافقة على الإفصاح عنها.

وسبق للمستشارة السابقة برئاسة الجمهورية في فترة حكم الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، أن أعلنت مصرية جزيرتي تيران وصنافير في أكثر من مناسبة، وذلك وفقا للوثائق التي بحوزتها نتيجة للبحث في هذا الأمر بعد تكليفها مع زوجها السفير مدحت كمال، بوزارة الخارجية من قبل اللواء عمر سليمان، مدير المخابرات العامة الراحل، والمشير محمد حسين طنطاوي، وزير الدفاع الأسبق، للبحث في ملكية جزيرتي تيران وصنافير، وأنها سلمت هذه الوثائق لرئاسة الجمهورية في عام 2006.

دافعت عن حلايب وشلاتين

وسبق وتدخلت خبيرة ترسيم الحدود في صراعات، فسبق لها خوض صراع لإثبات أحقية مصر في حلايب وشلاتين، وأكدت في أكثر من لقاء امتلاكها لأكثر من 1523 وثيقة تثبت مصرية حلايب وشلاتين وتفند مزاعم السودان.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
يسلخ بن سلمان السعودية من موروثاتها الاجتماعية والثقافية
هكذا يسلخ بن سلمان السعودية من موروثاتها الاجتماعية والثقافية
في تطور سريع يعكس توجهات وطموحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للخروج من العباءة الدينية ، والالتفاف عليها تمهيدا لإعلان "مملكة بن
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم