دوائر التأثير 16/06/2017لا توجد تعليقات
تعرف على مؤشرات تفكك الحلف السني في مواجهة الشيعي بسبب أزمة قطر
الكاتب: الثورة اليوم
اشار الخبراء الى ان المنطقة العربية والشرق الاوسط سوف يشهدان تغييرات هائلة وإعادة تقسيم حتي ذهب البعض إلى أن هناك إحتمالية لقيام حرب عربية وإسلامية داخلية، وسواء كانت هذه التكهنات دقيقة ام غير ذلك فهناك عدة مؤشرات تشير إلى تغيير فى القوي السنية الخليجية فى مقابل القوي الشيعية وخاصة بعد تنازع دول الخليج وقرار قطع العلاقات مع قطر .
تفكك مجلس التعاون
 
تشير التقارير الى ان ازمة قطر تمثل تهديدا حقيقيا لاستمرار مجلس التعاون الخليجي ليعني هذا خروج قطر وحسب ولكن تفكك تام وخروج جميع الدول .
اوضح الكاتب فراس ابو هلال ذلك بقوله “السعودية دولة تريد أن تتغول على جيرانها الخليجيين، وأن تفرض عليهم سياستهم الخارجية مما سيدفع الكويت وعمان للبحث عن أوراق قوة وتحالفات جديدة، وربما “غير متوقعة”؛ لحماية نفسيهما من الجار الأكبر الذي قد يقرر يوما أن يحاصرهما لأسباب تتعلق بسياستهما الخارجية أو اختلافهما مع الرياض كما حدث لقطر “.
 
واضاف “مهما كانت نتيجة هذا الزلزال المرحلية، فإن مجلس التعاون لن يعود كما كان، وستبحث كل دولة عن تحقيق أمنها ومصالحها بعيدا عن المجلس الذي بدا كجثة هامدة في ظل حصار بعض دوله ضد دولة أخرى عضو فيه.
ويذكر ان دول خليجية حاولت التدخل لانهاء الازمة وانتقل امير الكويت بين الرياض و أبو ظبي والدوحة للوصول إلى تسوية ، ولكنه عاد للكويت دون تصريحات مما يعني فشل مجهوداته ولم تتدخل دول أخري مثل سلطنة عمان وهو ما يعني حدوث إنقسام داخل مجلس التعاون الخليجي بسبب محاولة السعودية فرض رأيها على دول الجوار.
انقسام الدول العربية الى جبهتين
نتيجة للازمة الاخيرة التى ادت لقطع علاقات ثلاث دول خليجية علاقاتهم بقطر فان المشهد ينذر بانقسام حاد داخل القوي العربية والاسلامية السنية فريق يؤيد الدول المقاطعة وفريق يقف الى جوار قطر داعما لها.
 
فنجد دول المغرب العربي وقد انقسم علي نفسها فبينما أخذت دول مثل تونس والمغرب والجزائر مسافة محايدة عن الاحداث انخرطت موريتانيا وليبيا في تأييد موقف السعودية والامارات.
وقال وزير الخارجية الليبي محمد الدايري في تصريح صحفي إن “بلاده قررت قطع علاقاتها مع دولة قطر تضامنا مع أشقائنا في مملكة البحرين والسعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية”.
وعلى الرغم من قرب دولة المغرب وتشابهها مع دول الخليج فى النظام الملكي ، ولكنه لم يؤيد قرار قطع العلاقات.
 
ايران تستغل الفرصة لمد النفوذ الشيعي
كانت السعودية تخطط لتاسيسي حلف ناتو مع امريكا قصدت به الاخيرة محاربة ما تسميه الارهاب بينما قصدت به السعودية ان يكون حلف سني فى مواجهة التوغل الشيعي لايران ، وهو ما اكده توني بلينكن، محلل الشؤون الدولية بشبكة CNN:
اما بعد انشغال السعودية بتوجيه قطر واجبارها على اتباع سياستها فان المد الشيعي يتوغل داخل الدول السنية في حين تنقسم الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي يتفكك ستقف السعودية وحيدة تحمي نفسها من خطر التمدد الشيعي على اراضيها.
ويقول الكاتب عمر إدلبي انه فى عام 2009 نشر موقع ويكيليكس فحوى برقية صادرة عن السفارة الأمريكية في السعودية تتضمن تحذيراً من رئيس المخابرات السعودية السابق الأمير مقرن لدبلوماسيين أمريكيين، جاء فيه أن “الهلال الشيعي” يتحول الى “بدر مكتمل” مع تمدد النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط فى اشارة الى تحذيرات سابقة للعاهل الاردني قال فيها ان ايران تسعي لمد نفوذها الشيعي فى الشرق الاوسط على شكل هلال.
واضاف ادلبي ” نبوءة هيمنة إيران على المنطقة لم تكن تهويلات فارغة إذن، و”الهلال الشيعي” الإيراني اكتمل، ورغم ذلك يقف قادة العرب متفرجين، حتى من يدرك منهم هذا الخطر يندد به على استحياء”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
برامج سياحة دينية لشرعنة صهيونية أبو حصيرة
برامج سياحة دينية لشرعنة صهيونية “أبو حصيرة”.. تعرف على التفاصيل
لم تكن دمنهور بمحافظة البحيرة، ملجأ سياحي سوى للصهاينة لزيارة قبر أبو حصيرة، رجل الدين اليهودي ذو الأصول المغربية حتى أمر القضاء المصري
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم