وسط الناس 18/06/2017لا توجد تعليقات
حملات مقاطعة أم حسن تتصاعد
الكاتب: الثورة اليوم

اندلعت صفحات الفيس بوك بالهجوم على مجموعة مطاعم “أم حسن”، جراء التعدي على مجموعة فتيات منتقبات بالتحرش الجنسي وبالضرب بالأحزمة، وفي لمح البصر تم تدشين أكثر من هشتاج أحدها بعنوان #ام_حسن_بلطجية والآخر #قاطعوا_أم_حسن، الأمر الذي جعل إدارة المطاعم تسارع هى الأخرى على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” بإصدار بيان تنفي فيه واقعة الاعتداء على المنتقبات بالضرب والسباب داخل المطعم.

من جانبه قال الناشط والمحلل السياسي “انس حسن”، لـ “الثورة اليوم” :” خلينا نفترض إن الموضوع فيه شبه ومش معروف الحقيقة، إنك تنصر البنات في الظرف ده لتأكيد قاعدة عدم التعدي ومحاربة الدياثة خير من أن تنصر -في حالة الاشتباه- فكرة تبرير الاعتداء على الفتيات أيا كانت الأسباب”.

وقالت إدارة المطعم في البيان، “نكن كل الاحترام والتقدير للجميع وليس لنا أي توجه سياسي أو ديني لأي طرف بدليل قبول الحجز لأخواتنا بالفرع”، فهل حقاً ما حدث أمراً عفويا لا علاقة له بعنصرية بغيضة ضد المنتقبات.

تحرش عفوي

من جانبها قالت الإعلامية المعارضة “آيات عرابي” لـ”الثورة اليوم” :” نحن نتحدث عن فتيات ضربهن رجال يعنيي نتحدث عن أحد أنواع الإجرام والاعتداء ولو كان هؤلاء الهمج في دولة حقيقية لما تجرؤوا على ذلك ولكنها ماسر المسيخ الدجال.. مصر الهمجية المعادية للدين بعد الانقلاب”.

وجاء بيان أم حسن ردا على ما نشرته إحدى المنتقبات وتدعى “سلمى أبو الفضل” على حسابها على “فيس بوك”، قالت فيه إنها تعرضت وعدد من صديقاتها للاعتداء والتحرش من قبل العاملين في المطعم.

وأكدت إدارة المطعم أنها “تنأى بنفسها عن مشكلة مع أي من عملاؤها المحترمين ولكن للجميع كل الاحترام والتقدير”، مشيرة إلى أنه “سيتم استخراج الفيديو من الكاميرات ونشره صباحا”، إلا ان إدارة المطعم عادت وسحبت المقطع من على اليوتيوب.

سبلنا الدين

وكتبت “أبو الفضل” في التدوينة -التي حصلت على أكثر من 34 ألف إعجاب و27 ألف مشاركة بعد 5 ساعات فقط من نشرها: “الساعة 8 قمنا ندفع الحساب فمدير المحل خبط في بنت مننا واحتك بيها جامد فقلت له من فضلك وسع كدا مينفعش ممكن تمر من مكان تاني قالها وطي صوتك وعلى صوته عليه فاخدنا شنطنا وقولنا نمشي فقلنا أصلكم مش محترمين انتوا واللي لمينهم دول ومكانكم تاكلوا في الشارع انتوا منظر ناس تاكل في مطعم.. وسبلنا الدين وقالنا انتوا تاكلوا فالشارع بمنظركم دا اللي هو أيه منظرنا معرفش بالنص كدا”.

وتابعت: “نزلنا السلم وباقي أصحابنا فوق لقينا صويت وصريخ طلعنا نجري لقينهم فاكين أحزمة البناطيل وبيضربوا في أصحابنا رجالة بشنبات بتضربنا اتحبس مننا حبة فالدور اللي فوق، وحبة فالدور اللي تحت وحبة برا باب المحل لمدة 48 دقيقة كان دمنا نشف ومعظمنا عنده كدمات كبيرة وإصابات منها إصابات فالرأس والدراع والجسم وضرب ع الوش والشلاليت”.

وقالت: “آه دا حقيقي وكمان الزبابين اتبرعت وضربت مع إدارة المكان.. لأنهم عارفين اننا في بلد مش هتعرف منتقبة تطلب فيها الأمن لحد لأنه لو جيه هياخدها”.

عنصرية

من جانبه يقول «فتحي فريد» الحقوقي المهتم بالدفاع عن المرأة، ومُؤسس مبادرات لمواجهة التحرشش الجنسي، إنه «ليس هناك قانون ملزم في مصر لارتداء السيدات أو الرجال لملابس معينة، ولكن هناك طبعًا أماكن تضع شروط للدخول، مثل: الأوبرا، ولكن لا تتحدث عن الحجاب أو غيره».

وأوضح لـ” الثورة اليوم” إنّه يعتقد أن الحجاب لم يعد مجرد رمزٍ ديني، ولكنه «تداخل بشكل مجتمعي مع الواقع الحالي للمصريات، سواءً برغبتهن، أو رغمًا عنهن، ولكنه في النهاية أمرٌ واقع».

ولم يرد أي نص دستوري يلزم سيدات مصر بلباس بعينه، وفي المادة 11 من الدستور أكّد على المساواة بين المرأة والرجل في جميع الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وفقًا لأحكام الدستور.

ونصت المادة أيضًا على «تلتزم الدولة بحماية المرأة ضد كل أشكال العنف».

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
انقطاع المياه عن بعض مناطق بالقاهرة
قطع المياه 6 ساعات كاملة عن 20 قرية بالشرقية
صرحت شركة مياه الشرب والصرف الصحي بمحافظة الشرقية في بيان لها عن انقطاع مياه الشرب المرشحة بقرية العزيزية، مركز منيا القمح، الاحد
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم