الثورة والدولة 19/06/2017لا توجد تعليقات
ترويج الاشاعات.. والدور المخابراتي للتبرير للانقلاب
الكاتب: الثورة اليوم
 كشفت فترة حكم الرئيس محمد مرسي ان المخابرات لها دور كبير فى إطلاق الشائعات داخل المجتمع للحصول على أهدافها السيساسية مثل الترويج لسياسة معينة أو إثارة الذعر داخل المجتمع الأمر لم يقتصر على فترة حكم مرسي ليمتد الى عهد السيسي فنجد المخابرات تطلق شائعاتها قبل أى حراك ثوري بمنهجية ثابته نحو زعزعة الحراك وإفشاله.
شائعات حكم مرسي
 
اثبت الشائعات التى كانت تتداول اثناء فترة حكم محمد مرسي ان كثير من الشائعات يكون مصدرها الاساسي جهاز المخابارات لتمهد الراي العام لاجراء معين او تدفعه لسلوك محدد.
وقد سبق ان اتهم القيادي بجماعة الإخوان المسلمين الدكتور حسن البرنس، الأجهزة الأمنية وأجهزة المخابرات باستخدام الشائعات لتشويه صورة أنصار الرئيس المعزول الدكتور محمد مرسي والتيار الإسلامي من قبل فريق فني محترف.
فى سياق مشابه قال حازم فاروق ،عضو مجلس الشورى المنحل و القيادي بجماعة ىالإخوان المسلمين،إن هناك محاولة من المخابرات العامة و ادارة الشؤون المعنوية لنشر كم هائل من الشائعات بين المتظاهرين مثل شائعة أن المجلس العسكري ينوي عزل السيسي وأنه أمهله ساعتين لحل الازمة.
شائعة احتلال مصر
من أبرز الشائعات التى أُطلِقت عقب الانقلاب العسكري والتى كانت تهدق الى تخويف المجتمع من أجل التمسك بقيادة عسكرية فى حكم مصر هي شائعة احتلال مصر.
 
فقد قال الإعلامي محمد الغيطي، ان هناك تواجد للاسطول السادس الأمريكي داخل المياة الإقليمية المصرية، بعد انقلاب يوليو واضاف ان الضفادع البشرية المصرية نجحت في أسر أحد قادة الاسطول وقد دللت العديد من المصادر على كذب هذه الرواية وانها كانت محاولة لكسب التاييد الشعب للانقلاب العسكري.
وكشفت مصادر كذب ذلك الادعاء طبقا لصحيفة المصري اليوم ان «الغيطي أثار الموضوع دون دقة في حديثه، حيث قال إن كلامه من كتاب مذكرات هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، والذي نشرته تحت عنون «Hard Choices» (الخيارات الصعبة) والذي يتناول مذكراتها أثناء توليها منصب وزيرة الخارجية الأمريكية في الفترة من 21 يناير 2009 وحتى 1 فبراير 2013».
وبينت الكذب بقولها «هيلاري كلينتون لم تكن وزيرة للخارجية أثناء 30 يونيو ووقت فض اعتصامي رابعة والنهضة في 14 اغسطس 2013، وبالتالي لم يتضمن كتابها أي كواليس للثورة وعملية الفض، وعلاقة الجانبين المصري والأمريكي خلال هذه الفترة لأنها كانت قد خرجت من السلطة».
 
 كرة ارضية تحت رابعة
اشاع الاعلامي احمد موسي فى برنامجه إن “هناك حوالي ٨٠ قتيلا دفنوا في منطقة الصرف الصحي، بعد قتلهم فى ميدان رابعة العدوية اثناء الاعتصام وان هناك كرة ارضية اسفل المنصة تجمع اشلاء المتوفي.
كما نقلت وسائل الإعلام المرئية عن أحد الأشخاص الذين تم القبض عليهم اعترافه بقتل أنصار الرئيس مرسي لنحو 80 شخص، ودفنهم أسفل كرة أرضية بالقرب من الميدان.
 
 تظاهرات 11 نوفمبر
اثناء الدعوة لتظاهرات 11 نوفمبر اعتراضا على زيادة الاسعار خرجت تقارير تتحدث عن مخطط خارجي يهدف الى ازاحة السيسي واشاعة الفوضي بهذه التظاهرات وزعمت الصحف ان الخطة يقودها حجي وتستغلها جماعة الاخوان المسلمين ويروج لها البرادعي.
وقالت صحيفة الفجر ان “خطة إشاعة الفوضى تم الإعداد لها قبل أن يعلن عصام حجي في الولايات المتحدة، نيته في الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، ولم تلتف حوله الأصوات المصرية وقتها، وخاصة الأحزاب السياسية، وأعلن فيما بعد تجهيزه لما يسمى بالفريق الرئاسي لإدارة شؤون البلاد، ليجمع حوله عدد من الأحزاب والقوى، خاصة جماعة الإخوان.
وأضافت ” وجاءت الخطة بتجهيز عدد من المظاهرات واختيار يوم 11 من شهر نوفمبر لها وأطلقوا عليها “ثورة الغلابة”.
 
 السيسي يبيع الجزيرتين لمصلحة مصر
يقول البعض ان عودة تبعية جزيرتي “تيران وصنافير” للسعودية، سوف يترتب تدويل مضيق تيران بما يجعل السعودية طرفا، وهذا الأمر سيتيح المجال لمصر أن تتحرر من التزاماتها مع إسرائيل، فيما يتعلق بحرية الملاحة وفقًا لاتفاقية السلام.
فيما أكد عادل الجبير، وزير الخارجية السعودي، أن السعودية ملتزمة بالاتفاقات التي تلتزم بها مصر بشأن اتفاقية السلام فيما يتعلق بجزيرتي «تيران وصنافير»، وهو ما ينفي التبيرير والاشاعات التى تبرر تسليم الجزيرة

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
الطلبة تمتنع عن التصويت في الانتخابات الطلابية..
الطلبة تمتنع عن التصويت في الانتخابات الطلابية..ويقولون:”كلها بالكوسة”
شهدت الانتخابات الطلابية بجامعة اﻻسكندرية، صباح اليوم، إقبالا ضعيفا من قبل الطلاب للإدلاء بأصواتهم في انتخابات اتحاد الطلاب داخل
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم