نحو الثورة قبل 11 شهرلا توجد تعليقات
ارتفاع مخصصات النواب لـ«مليار و400 مليون» والمعاشات العسكرية نسبة 15%
الكاتب: الثورة اليوم

يومًا بعد يوم يُحاول قائد الإنقلاب العسكري، عبدالفتاح السيسي إضفاء الشرعية على الانتخابات الرئاسية المقرر إجرائها في مارس وأبريل 2018، كما أعلن المحامي خالد علي نفسه مرشحًا.

وقال عبد الفتاح السيسي، مساء أمس الاثنين، في حوار أجراه مع شبكة “سي إن بي سي” الأمريكية، إنه لن يسعى للترشح إلى فترة ولاية ثالثة كرئيس للبلاد، مضيفًا: “إنه يحترم دستور البلاد”.

السيسي يبحث عن تأهيل شخصية جديدة للعب دور "وصيف السيسي" في انتخابات 2018 الانتخابات

3 طرق للسيسي لشرعنة الرئاسة تعرف عليها

وأضاف “قائد الإنقلاب العسكري”، في حواره: “لا يناسبني البقاء رئيسا للبلاد ليوم واحد من دون رغبة المصريين، هذا ليس مجرد حديث أمام التلفزيون، بل هي مبادئ اعتنقها ومتحمس لها”.

وكان رئيس مجلس النواب، علي عبد العال، قد قال إن الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها عام 2018، ستجرى في شهر مارس المقبل، نافياً اتجاهه لتعديل مواد بالدستور.

جاء ذلك في تصريحات صحفية نقلتها صحيفة “أخبار اليوم” الحكومية بمصر، الخميس 2 نوفمبر الجاري، على هامش زيارة يجريها عبد العال، للعاصمة الأميركية واشنطن.

من جانبه، قال المحامي والناشط الحقوقي خالد علي إنه سيخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2018، بشرط عدم منعه من خوضها.

وقال “علي” خلال مؤتمر صحفي، عقد قبل يومين، إنه “قرر البدء في تشكيل حملة من أجل خوض انتخابات رئاسة الجمهورية 2018”.

شرعنة الانتخابات

بدوره، قال حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن إعلان عبدالفتاح السيسي عن ميعاد الانتخابات وعن حرية المصريين في اختيار رئيسهم، محاولة لشرعنة الانتخابات في مصر.

وأوضح “نافعة” -في تصريحات لـ”الثورة اليوم“- أن ثاني خطوات شرعنة الانتخابات، التي يريد السيسي أن يكون بها مشاركة، احترامه للدستور والقانون، وعدم تدخله لتغيير الدستور المصري.

وأضاف أستاذ العلوم السياسية: “إعلان المحامي خالد علي ترشحه للانتخابات الرئاسة، هي شرعنة جديدة للسيسي من أجل إتمام المسرحية التي اشترك فيها مجلس النواب ومجلس الوزراء”.

وفي محاولة من أجل شرعنة الانتخابات، وتقديم قربان للشعب المصري والنشطاء والحقوقيين، كشفت لجنة العفو الرئاسي المصرية أن قائمة رابعة للعفو الرئاسي ستصدر خلال أيام للإفراج عن معتقلين شباب، وذلك بالتزامن مع استضافة مصر مؤتمر الشباب العالمي بمدينة شرم الشيخ.

وقال عضو اللجنة وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، محمد عبدالعزيز، إن “القائمة ستكون الأكبر مقارنة بالقوائم السابقة”، موضحًا أنها “تضم طلابًا وشبابًا جرى اعتقالهم بناءً على قانون التظاهر، وتخلو تمامًا من أعضاء جماعة الإخوان أو الداعمين لهم”.

وأوضح عبدالعزيز في تصريح لـ”إرم نيوز” أن “عبدالفتاح السيسي تسلم القائمة بعد أسابيع من عمليات جمع الأسماء وفرزها”، مشيرًا إلى أن “السيسي وعدهم بإصدارها بعد الانتهاء من مؤتمر الشباب الدولي المنعقد بشرم الشيخ”.

وتنص المادة (140) من الدستور المصري على أن ينتخب رئيس الجمهورية لمدة أربع سنوات ميلادية، تبدأ من اليوم التالي لإنهاء مدة سلفه، ولا يجوز إعادة انتخابه إلا لمرة واحدة.

وتبدأ إجراءات انتخاب رئيس الجمهورية قبل انتهاء مدة الرئاسة بمائة وعشرين يومًا على الأقل، ويجب أن تعلن النتيجة قبل نهاية هذه المدة بثلاثين يومًا على الأقل، ولا يجوز لرئيس الجمهورية أن يشغل أي منصب حزبي طوال مدة الرئاسة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
"الشبكة العربية": استخدام "الانترنت" أصبح مخاطرة في "مصر"
“الشبكة العربية”: استخدام “الإنترنت” أصبح مخاطرة في “مصر”
أصدرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، ورقة بحثية، تستنكر فيها حصار الصحافة في "مصر"، الذي أدى إلى غياب وتغييب الأصوات الناقدة
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم