زي النهارده 08/11/2017لا توجد تعليقات
الكاتب: الثورة اليوم

رغم بعده عن مصر و تعرضه لحصار وتهديد رسمي وإعلامي من قبل دولة الانقلاب العسكري، إلا أن المصريون رفضوا أن يمر هذا اليوم إلا وقرروا الاحتفال، بأسطورة كرة القدم المصرية سابقاً “محمد أبو تريكة” بعيد ميلاده الـ39.

تجدر الإشارة إلى أن «”ريكة” يستقر حالياً بدولة قطر بعدما اتهمته سلطات الامقلاب بتمويل جماعة الإخوان المسلمين وقامت بالتحفظ على أمواله، ورغم ذلك تلقى “الماجيكو” المساندة والتعاطف والتأييد من مختلف جماهير الكرة المصرية التي رفضت بشكل قاطع تلك الاتهامات.

ونجح تريكة الملقب بـ”الماجيكو” في هز قلوب المصريين، وتحول إلى بطل رفض الاستسلام لإغراءات الانقلاب العسكري، لينضم معه الملايين من المصريين ضد الانقلاب العسكري.

أبو تريكة يشكر جمهور متابعيه على احتفالهم بعيد ميلاده أبو تريكة

أبو تريكة يشكر جمهور متابعيه على احتفالهم بعيد ميلاده

ورغم أنه كان يلعب بعيداً عن أندية القمة إلا أنه فرض نفسه على المنتخب المصري الأول وتم استدعائه لأول مرة في عهد المدرب الراحل “محمود الجوهري”.

وخلال مسيرته مع الأندية حقق 25 بطولة، فحصد مع الأهلي بطولة الدوري المصري 7 مرات، وكأس مصر مرتين، وكأس السوبر المصري 6 مرات، ودوري أبطال أفريقيا 5 مرات والسوبر الأفريقي 4 مرات بجانب الميدالية البرونزية بكأس العالم للأندية.

ومع منتخب مصر توج بكأس أمم أفريقيا مرتين عامي 2006 و2008 بجانب دورة حوض وادي النيل عام 2011، كما شارك في بطولة كاس العالم للقارات 2009 وأولمبياد لندن 2012، ومع منتخب مصر العسكري توج بكأس الأمم الأفريقية 2005.

قالوا عنه..

تريكة أبو تريكة

أبو تريكة يشكر جمهور متابعيه على احتفالهم بعيد ميلاده

بعد وضع أبو تريكة على قائمة الارهاب واستدعائه للنيابة، قامت صحف عربية وأجنبيه بالحديث عنه والتساؤل عن السبب الذي جعل اللاعب الخلوق يتم اعتباره كارهابي 2013، كما دافع عنه مؤيدو السيسي، ونفواا أن يكون لأبو تريكة أي علاقة بالارهاب.

وقالت صحيفة “200 منيت” الفرنسية: “منذ نحو عشرة أعوام كان اللاعب محمد أبو تريكة بطلاً قوميًا، واليوم أصبح عدوًا للبلاد”.

فيما أكد رجل الأعمال المصري، نجيب ساويرس، أن لاعب الأهلي والمنتخب السابق، محمد أبو تريكة، رفض تلقي مليون جنيه منه، ووعند سؤالساويرس قال “حصل واتبرع بيه لمؤسسات خيرية! هو إنسان على خلق عالي ولاعب عبقري. نختلف معاه جايز.. لكن إرهابي مش ممكن”.

وعلى قناة “سي بي سي” علقت الإعلامية لميس الحديدى الموالية لنظام السيسي، على قرار محكمة جنايات القاهرة قائلة “مع كل الاحترام لقرار المحكمة، لماذا يكون أبو تريكة إرهابيا؟”.

إعتزاله

عقب أحداث ستاد بورسعيد الدموية في فبراير 2012، أعلن أبو تريكة اعتزاله لكرة القدم بالإضافة لاعبين آخرين هم: محمد بركات وعماد متعب، ولكن بعد مرور أسابيع علي الحادث، ونظراً لارتباط النادي بمبارياته الأفريقية قرر التراجع عن قرار اعتزاله والانتظام في التدريبات.

وفي نوفمبر 2013، وعقب خسارة مصر فرصتها للتأهل إلى كأس العالم 2014 أمام غانا بشكل بدد أمل أبو تريكة في اللعب في كأس العالم بعد أن تجاوز حاجز 34 عاما، أعلن عن نيته في الاعتزال لكن مسؤولو النادي الأهلي اقنعوه بالتراجع عن قراره، وقرر أبو تريكة أن تكون بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم 2013 بالمغرب هي نهاية مشوراه الاحترافي في كرة القدم.

وفي يناير 2014، أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم عن فوز اللاعب بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا، ليصبح أول لاعب كرة قدم يحصل علي جائزة رسمية (غير شرفية) بعد اعتزاله، وتسلم الجائزة في لاجوس 9 يناير 2014.

أعمال خيرية

في عام 2005 انضم أبو تريكة إلى اللاعب البرازيلي رونالدو واللاعب الفرنسي زين الدين زيدان إضافة إلى 40 من نجوم الكرة العالمية في “مباراة ضد الفقر” من أجل جمع التبرعات والتوعية بمحاربة الفقر في شتي أنحاء العالم.

تعاطفاً مع غزة

وفي 2008 خلال مباراة المنتخب المصري ونظيره السوداني، كشف محمد أبو تريكة عن الشعار المكتوب على ملابسه تحت قميص اللعب عند تسجيله الهدف الثاني والذي تألف من عبارة “تعاطفاً مع غزة، وتم بيع القميص في مزاد خيري لصالح صندوق توفير الدواء لأبناء غزة إقامته لجنة الإغاثة الإسلامية بنقابة أطباء مصر مقابل 1500 جنيه.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم