العالم 12/11/2017لا توجد تعليقات
سيطرت السعودية على وسائل إعلام لبنانية لحصار حزب الله
سيطرت السعودية على وسائل إعلام لبنانية لحصار حزب الله
الكاتب: الثورة اليوم

اتهمت صحيفة الأخبار اللبنانية وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان بالسيطرة علي بعض القنوات اللبنانية للدفاع موقف السعودية وسط اتهامها بوضع رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري قيد الإقامة الجبرية.

وأضافت الصحيفة أن “السبهان” قدم إغراءات لوسائل الإعلام منها المكتوبه والمرئية والمسموعة والكترونية في لبنان خلال حملته التي يقودها لتأيد الموقف السعودي في التعامل مع الأزمة الراهنة علي الإعلام اللبناني ومنها ممارسة الضغوط الكبيرة علي محطة MTV التي امتنعت بطلب من السعوديه عن بث خطاب حسن نصر الله عصر الجمعة الماضية بعد ما اعلنت القناة في معاد مسبق عن بث الخطاب، وتسائلت في تغريداتها المروجة للخطاب على الموقع الالكتروني الخاص بها :

سيطرت السعودية على وسائل إعلام لبنانية لحصار حزب الله السعودية

سيطرت السعودية على وسائل إعلام لبنانية لحصار حزب الله

“ما هو الموقف الذي سيعلنه نصرالله من قرار السعودية القاضي بخوض مواجهة تهدف إلى إخراج حزب الله من المعادلة السياسية الداخلية؟ وفي سياق متصل علمت صحيفة الأخبار أن شركة “شويري جروب”، الوكيل الإعلاني الحصري لقناة LBC قد أوقفت الدفعات الشهرية المستحقة لحين تأييد القناة للموقف السعودي وسط تخوفات شديدة من إلغاء عقدها مع MBC الإعلامية السعودية”.

وأكدت مصادر للصحيفة اللبنانية “أن بيار الشويري، مدير الشركة، يعتمد الآن على جهود قائد القوات اللبنانية سمير جعجع لحمايته من الدخولظ في التحقيقات الراهنة مع مالك MBC وليد الإبراهيم، الموقوف في الرياض منذ السبت الماضي بالإضافة، كما امتنع “الشويري” منذ الأسبوع الماضي عن زيارة الرياض خوفاً من توقيفه بعد ما تم تسريب معلومات عن أن اسمه وارد في لائحة ترقّب الوصول التي تتضمن أسماء من يطلب إليهم مراجعة الجهات الأمنية والقضائية لدى وصولهم إلى السعودية.

وذكرت الصحيفة ايضا ان الشويري ” اعتمد علي إبلاغ وسائل إعلامية محلية مثل الـLBC وغيرها بقرار وقف الدعم المالي في هذه الفترة، ما جعل بعضها، ومن بينها المؤسسة اللبنانية للإرسال(LBC)، يبحث في دفع نصف راتب عن هذا الشهر بانتظار حل الأزمة، الأمر الذي فهمه عاملون بأنه ضغط من جانب “السبهان” الذي يجتهد لعقد صفقات مع مواقع إلكترونية إخبارية في بيروت، ومع مجموعات تطلق حملة مدفوعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحت شعار الدفاع عن السعودية بوجه إيران وحزب الله.

علي جانب آخر كان رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري قد غادر لبنان، الجمعة 3 نوفمبر مسافراً إلى السعودية بعد اجتماعه مع مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية، علي أكبر ولايتي، في العاصمة بيروت.

وفي اليوم التاني أعلن الحريري إستقالته من منصبه، عبر خطاب تلفزيوني من السعودية قال فيه: إن سبب الاستقالة سعي إيران لخطف لبنان وفرض الوصاية عليه، بعد تمكّن حزب الله من فرض أمر واقع بقوة سلاحه واتهم أيضاً إيران بنشر الفتن والتسبب بالدمار الذي جاء الي الدولة العربية بعد تدخلها فيها.

وبعد هذا الخطاب انتشرت شائعات كثيرة حول أن استقالة رئيس الوزراء جاءت مع حملة توقيفات وعتقالات في السعودية، شملت شخصيات معروفه وأمراء من العائلة المالكة.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
صحف دولية تفضح سلطات آل سعود ..تعذيب المعتقلين والاستيلاء على أموالهم
تعذيب المعتقلين والاستيلاء على أموالهم.. صحف دولية تفضح سلطات آل سعود
 كشفت الصحيفة البريطانية ديلى ميل فى تقرير حصرى لها عن أن "مرتزقة أميركيين" يقومون بتعذيب الأمراء والمسؤلون المعتقلين فى المملكة
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم