الثورة والدولة 13/11/2017لا توجد تعليقات
لهذه الأسباب عمرة المولد النبوي لمن استطاع إليها سبيلا
لهذه الأسباب عمرة المولد النبوي لمن استطاع إليها سبيلا
الكاتب: الثورة اليوم

في مصر، يعاني المواطن من ظروف اقتصادية “صعبة”، الأمر الذي يجعل أداء مناسك العمرة في ذكرى المولد النبوي (30 نوفمبر الجاري)، معضلة بالنسبة للكثير من المواطنين.

وتعد تكاليف عمرة المولد النبوي مرتفعة كثيراً، إذ تبلغ في المتوسط 40 ألف جنيها، وهو رقم ضخم جدًا بالنسبة إلى المصريين.

وبحسب لجنة إدارة أزمة العمرة لشركات السياحة، فإن من المتوقع أن ترتفع أسعار برامج العمرة إلى الضعف، بعد ارتفاعها عقب قرار تعويم الجنيه (نوفمبر 2016).

لهذه الأسباب عمرة المولد النبوي لمن استطاع إليها سبيلا عمرة

لهذه الأسباب عمرة المولد النبوي لمن استطاع إليها سبيلا

ويذكر أن البرنامج الاقتصادي للعمرة كان يبلغ 10 آلاف جنيه، ومن المتوقع أن تصل برامج العمرة فئة الـ 4 و الـ 5 نجوم لأكثر من 40 ألف جنيه.

كما أنه من المتوقع، انخفاض أعداد المعتمرين خلال هذا الموسم الحالي إلى أكثر من 60%، مما سيؤدي إلى تحقيق شركات السياحة خسائر مادية “كبيرة”.

ويشار إلي أن مصر احتلت المركز الأول في الدول المصدرة للمعتمرين لعام 1437 هـ ؛ حيث بلغ مليون و259 ألفا و25 معتمرا، بحسب ما ذكرت وزارة الحج والعمرة السعودية (اليوم “الأحد”).

بالإضافة إلي ما سبق، تأتي بعض المتغيرات التي حدثت من قبل السعودية، أيضا أحد أسباب ارتفاع أسعار العمرة؛ حيث قامت بفرض رسوم إضافية.

وبحسب البيانات الصادرة عن عدد مختلف من البنوك العاملة في السوق المحلية، اليوم “الأحد”، بلغ سعر الريال في البنك المركزي المصري بـ 4.69 جنيه للشراء، و 4.72 جنيه للبيع.

ففي مارس لعام 2016، قررت “السعودية”، فرض رسوم على الركاب من مختلف أنحاء العالم، بنسبة 15%, لاستخدام المرافق والخدمات بالمطارات، والتي الزمت شركات الطيران بتحصيلها من المسافرين، إضافة إلى ارتفاع سعر الريال السعودي مقابل الجنيه.

كما أعلنت السفارة السعودية بالقاهرة عن بدء تطبيق منظومة تسجيل الخصائص الحيوية (بصمة الإصبع وصورة الوجه) على جميع المتقدمين للحصول على تأشيرات الحج والعمرة اعتبارا من 19 نوفمبر 2017.

وقالت- في بيان لها اليوم “الأحد”، أنه على طالب التأشيرة أن يتوجه إلى مراكز خدمات التأشيرات، والخصائص الحيوية، التابعة لشركة “تسهيل” VFS” لسداد الرسوم المقدرة بنحو 4.5 دولار (متوسط سعر الدولار 18 جنيها)، بحيث تكون البصمة مرتبطة برقم جواز السفر فقط.

ويعتبر الحج والعمرة، مصدر دخل هائل للسعودية، وهو أساس خطة لدعم قطاع السياحة في المملكة في إطار برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي يطرحه ولي العهد الأمير “محمد بن سلمان”، الذي أعلن العام الماضي لتنويع مصادر الدخل بعيدا عن النفط.

وقبل فترة طويلة من الإعلان عن هذه الخطة كانت استثمارات بعشرات المليارات من الدولارات قد بدأت في بناء فنادق ضخمة ووسائل مواصلات عامة إضافة إلى توسعة الحرم.

وتجدر الإشارة أن الرسوم التي تفرضها السعودية على الحجاج والمعتمرين، هذا العام، تتزامن مع المشروع الذي أطلق “ابن سلمان”، المعروف إعلاميا بـ”نيوم”، ويحتاج لأموال ضخمة تتجاوز ميزانيات دول.

فضلا عن أن السعودية تواجه أزمة اقتصادية، بسبب الحرب التي تقودها منذ 2015، في اليمن، والتي كبدتها خسائر “كبيرة”، وإمكانية دخولها في معارك جديدة في لبنان، ضد حزب الله.

وبحسب تقرير لمركز (بي.إم.إي ريسيرش)، الشهر الجاري، فإن عائدات السعودية من رحلات الحج والعمرة بلغت نحو 12 مليار دولار من خلال حجوزات الفنادق والمواصلات والهدايا والطعام والرسوم وغيرها.

وفي هذا الصدد، يذكر أن وزارة السياحة المصرية، قامت بالاجتماع مع الجانب السعودي، أمس “السبت”، للاتفاق على موعد فتح باب الحجز لأداء العمرة في هذا الموسم.

وتم الاتفاق مبدئيا –بحسب بيان مشترك- على تحديد يوم 30 نوفمبر الجاري موعد فتح باب الحجز في عمرة المولد النبوي الشريف لهذا العام.

ويوجد في مصر، نحو 2400 شركة سياحية، منها 140 شركة تعمل على جلب السياح من الخارج، والباقي يركز على السياحة الدينية للمصريين.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
السجن 5سنوات للمعتقلين في قضية إقتحام قسم كفر الدوار
تأييد حكم 5سنوات على معتقلين قضية “إقتحام قسم كفر الدوار”
أيدت محكمة النقض، منذ قليل، السجن 5 سنوات ضد المعتقلين فى أحداث محاولة إقتحام قسم كفر الدوار، كانت محكمة جنايات البحيرة . حيث أصدرت حكما
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم