دوائر التأثير 04/12/2017لا توجد تعليقات
الكاتب: الثورة اليوم

رغم أن أقارب رئيس الوزراء المصري الأسبق أحمد شفيق، أعلنوا عدم درايتهم بمكان تواجده منذ وصوله مطار القاهرة قادماً من الإمارات أمس السبت، إلا أن ابنته أميرة التي لا تعلم هي الأخرى مكانه أكدت أنه لن يتنازل عن ترشحه للرئاسه، الأمر الذي يفتح باب التساؤلات عن اعتماده على جهات دولية لمساندته ضد السيسي.

هل يعتمد شفيق على جهات دولية لمساندته ضد السيسي؟ شفيق

هل يعتمد شفيق على جهات دولية لمساندته ضد السيسي؟

وكانت محامية شفيق قد أكدت في وقت سابق أنه “تم القبض على الفريق شفيق من منزله لترحيله إلى مصر”.

وكان شفيق المقيم في الإمارات العربية المتحدة منذ العام 2012، أعلن الأربعاء أنه ينوي الترشح للانتخابات الرئاسية المزمعة منتصف العام 2018.

قطر والكويت

ورأى الدكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية، في تصريح لـ”الثورة اليوم“:”أحمد شفيق بالطبع يعتمد على جهات دولية لدعمه ولن يجد في المنطقة العربية سوى قطر والكويت لدعمه ضد السيسي، خاصة وأن قطر لها مصلحة كبيرة في إقصاء السيسي من الرئاسة بأي شكل”.
وأشار نافعة إلى أن قطر كانت أول من فتح له الباب إعلاميا للإعلان عن ترشحه لرئاسة الجمهورية، وذلك عبر قناة الجزيرة باعتباره وسيله إعلامية كبيرة تشكل رأي عام في المنطقة والعالم بأجمعه.

وأكد نافعة، أن الكويت لها مصلحة كبيرة في أن يكون أحمد شفيق رئيسا للجمهورية بدلاً من السيسي، أولاً المساهمة في إنهاء الأزمة الخليجية بعد خروج مصر من تلك اللعبة في حال فوز شفيق برئاسة الجمهورية.

وتابع:”المصلحة الثانية هي إعادة التوازن السياسي في مصر كما كان في عهد مبارك إلى حد ما، وذلك لن يتكرر سوى باعتلاء الفريق أحمد شفيق منصب رئيس الجمهورية مرة أخرى”.

الإتحاد الأوروبي والغرب

وأكد  عبد الله الأشعل، المرشح الرئاسي السابق، في تصريح لـ”الثورة اليوم” أن الغرب على رأسه الاتحاد الأوروبي له رغبة كبيرة في إنهاء الانقسام في مصر، بدليل رفضه اعتبار جماعة الإخوان “تنظيم إرهابي” فضلا عن استضافة إنجلترا لجماعة الإخوان ورفض البرلمان البريطاني تصنيفها “إرهابية”، ما يعني أن التخلص مع السيسي سيكون وسيلة لإنهاء التوتر والتصدع السياسي في مصر، فضلا عن الموقف الحقوقي الدولي المتمثل في منظمات حقوق الإنسان ضد السيسي.

وكان شفيق قد وصل مساء السبت إلى القاهرة بعد أن تم ترحيله من الإمارات، بحسب ما أفاد مسؤول في مطار القاهرة الدولي.

وبعد وصوله أفاد أقارب له أنهم فقدوا الاتصال به، وقال أحدهم “لا نعلم أين هو، فهو لم يتصل بأحد، حتى بمحاميه”.

وكان مسؤولون إماراتيون اصطحبوا شفيق الذي أعلن رغبته في الترشح لانتخابات الرئاسة المصرية العام المقبل، من منزله في أبوظبي لترحيله إلى القاهرة، بحسب ما قال اثنان من مساعديه.

وقالت إحدى مساعدي شفيق، إنها شاهدت مسؤولين إماراتيين يصلون إلى البيت وقيل لها أن شفيق، الذي يعد منافسا قويا للرئيس عبد الفتاح السيسي، سيتم ترحيله إلى مصر على متن طائرة خاصة.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات نقلا عن مصدر مسؤول أن “الفريق أحمد شفيـق رئيس الوزراء المصري الأسبق غادر اليوم دولة الإمارات العربية المتحدة عائدا إلى القاهرة”.

وأكدت محامية شفيـق في القاهرة، دينا عدلي حسين، على صفحتها على فيسبوك “تم القبض على الفريق شفيـق من منزله لترحيله إلى مصر”، ثم أضافت بعد دقائق “الخبر مؤكد وليس لدي أخبار أكثر مما ذكر”.

وأضاف المصدر المسؤول أن “عائلة الفريق أحمد شفيـق ما زالت موجودة في الدولة بالرعاية الكريمة لدولة الإمارات العربية المتحدة”.

وكان شفيـق المقيم في الإمارات العربية المتحدة منذ العام 2012، أعلن الأربعاء أنه ينوي الترشح للانتخابات، موضحا أن بلده “يمر حاليا بالكثير من المشكلات”.

ولكنه عاد وأعلن بعد بضع ساعات في شريط مصور تلقته وكالة فرانس برس في القاهرة أنه “فوجئ بمنعه” من مغادرة دولة الإمارات”

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
تعرف على كيف كشفت داعش "خيبة" جيوش العرب؟؟
ببساطة.. هكذا كشفت داعش “خيبة” جيوش العرب
بعد 4 سنوات على انطلاقها في المنطقة العربية، استطاعت "داعش" كشف نقاط ضعف الجيوش العربية التي لم تتمكن من ردع الهجمات القوية التي أسفرت عن
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم