العالم قبل 3 شهورلا توجد تعليقات
صهينة القدس.. عار يليق بعرب العصر
صهينة القدس.. عار يليق بعرب العصر
الكاتب: الثورة اليوم

في تحد سافر واستهتار بالعرب والمسلمين في أنحاء العالم، أعلن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، أمس “الأربعاء”، رسميًّا اعتراف الولايات المتحدة بالقدس، عاصمة لدولة -إسرائيل-.

صهينة القدس.. عار يليق بعرب العصر القدس

صهينة القدس.. عار يليق بعرب العصر

وتأتي خطوة “ترامب” لشرعنة احتلال إسرائيل للقدس، مما يؤكد أنها لا تهدد الفلسطينيين وحدهم بل تعتبر تهديد صريح للعالم (بحسب خبراء).

ويشار إلي أن الفلسطينيون يتمسكون بالقـدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة استنادًا لقرارات المجتمع الدولي، فيما اكتفت بعض الدول العربية بالتحذير من أن نقل السفارة إلى القـدس، دون أن تخذ خطوات عملية حيال ذلك القرار.

ويذكر أنه منذ إقرار الكونجرس الأمريكي، عام 1995، قانونًا بنقل السفارة في إسرائيل من تل أبيب إلى القـدس، دأب الرؤساء الأمريكيون على تأجيل المصادقة على هذه الخطوة لمدة 6 أشهر، حفاظًا على المصالح الأمريكية، إلا أن “ترامب” قرر التخلي عن ذلك المسار.

وكانت احتلت دولة “إسرائيل” القـدس الشرقية عام 1967، وأعلنت في 1980 ضمها إلى القـدس الغربية المحتلة منذ عام 1948، معتبرة “القـدس عاصمة موحدة وأبدية” لها؛ وهو ما يرفض المجتمع الدولي الاعتراف به.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
"عباس" يُطالب بآلية دولية متعددة لحل القضية الفلسطينية وعدم تفرد أمريكا بها
“عباس” يُطالب بآلية دولية متعددة لحل القضية الفلسطينية وعدم تفرد أمريكا بها
أعرب الرئيس الفلسطيني "محمود عباس" عن مطالبه بوضع آلية متعددة لرعاية محادثات السلام، بدلاً من تولّي الطرف الأمريكي زمام الأمور. وأكد
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم