نحو الثورة قبل 10 شهورلا توجد تعليقات
تعرف على ما ينتظر رجال الأعمال في 2018
تعرف على ما ينتظر رجال الأعمال في 2018
الكاتب: الثورة اليوم

يبدو أن الأيام المقبلة، ستشهد توتر كبير في العلاقة بين قائد الانقلاب “عبد الفتاح السيسي”، ورجال الأعمال.

تعرف على ما ينتظر رجال الأعمال في 2018 رجال الأعمال

تعرف على ما ينتظر رجال الأعمال في 2018

فبعد عامين من تجميد العمل بضريبة الأرباح، تتجه حكومة الانقلاب إلى العدول عن هذا القرار، وذلك ضمن مساعي وزارة المالية لزيادة الإيرادات العامة بغرض تقليص عجز الموازنة.

وبحسب مسؤول في وزارة المالية المصرية، فإنه تتم دراسات حاليا لإعادة ضريبة الأرباح التجارية على التعاملات الرأسمالية بالبورصة، بغرض المساهمة في زيادة الحصيلة الضريبية.

وكانت مصر قد فرضت ضريبة دمغة على البائع والمشتري في معاملات البورصة في مايو 2013، قبل أن توقف العمل بها وتفرض ضريبة بنسبة 10% على التوزيعات النقدية والأرباح الرأسمالية في يوليو 2014.

وبعد اعتراضات المستثمرين ورجال الأعمال، جمدت الحكومة في مايو 2015 العمل بضريبة الأرباح الرأسمالية لمدة عامين، وقرر المجلس الأعلى للاستثمار لاحقاً تمديد العمل بالتجميد حتى مايو 2020.

وبحسب القانون الجديد، فإن نظام “السيسي”، يستهدف ما بين 10 و12 مليار جنيه من تلك الضريبة، وذلك ضمن محاولات لتعزيز حصيلة الإيرادات الضريبية خلال العام المالي الجاري 2017-2018 إلى 604 مليارات جنيه.

وبحسب بعض المستثمرين ورجال الأعمال، فإن هناك العددي من الآثار السلبية للضريبة على البورصة؛ حيث إنها ستؤدي إلى تراجع أحجام السيولة بالسوق، ومن ثم عدم جمع الحصيلة المستهدفة من قبل الحكومة.

كما أن الرسم الجديد سيمثل زيادة في الأعباء على المستثمرين، تتراوح ما بين 40 % الى 65 % من المعمول بها حاليًا مما قد يمثل عامل طرد للمستثمرين، وانخفاض في تنافسية السوق المصري، كما أنها عبء ضريبي جديد سواء على الرابحين أو الخاسرين في المعاملات، خاصة وأن أغلب المستثمرين في السوق المصري من المتعاملين الأفراد.

وبالعودة لتاريخ تطبيق القرار، إن الدولة لم تجنى أكثر من مليار جنيه، فكيف لها في ظل الأزمة الاقتصادية الحالية، جمع 10 مليارات جنيه من ورائها، ولكن من المؤكد، أن الوضع الحالي صعب تحقيقه وسيودى لهروب المستثمرين من البورصة، وذلك وفق أحد رجال الأعمال.

ويذكر أن مكاسب البورصة المصرية، سجلت نحو 147 مليار جنيه خلال التسعة أشهر الماضية منذ بداية العام الجاري، وحققت غالبية الأسهم المدرجة مكاسب قياسية، بعدما صعدت جميع المؤشرات بنسب كبيرة فاقت الـ 50% في بعض المؤشرات.

ووفقاً لبيانات البورصة المصرية، وخلال تعاملات التسعة أشهر الماضية، ربح رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 147 مليار جنيه بنسبة ارتفاع تقدر بنحو 24.43% بعدما ارتفع من نحو 601.5 مليار جنيه في إغلاق تعاملات ديسمبر الماضي، ليسجل نحو 748.5 مليار جنيه في إغلاق تعاملات جلسة تعاملات شهر سبتمبر الجاري.

وفيما يتعلق بتعاملات المستثمرين ورجال الأعمال، فإن تعاملات المصريين استحوذت على 24.73 في المائة من إجمالي تعاملات السوق ، بينما استحوذ الأجانب غير العرب على نسبة 61.17 في المائة ، والعرب على 15.9 في المائة ، وذلك بعد استبعاد الصفقات.

ويذكر أن صافي تعاملات الأجانب غير العرب سجلت صافي شراء قدره 167ر8 مليار جنيه منذ بداية العام ، بينما سجل العرب صافي شراء 03ر407 مليون جنيه خلال نفس الفترة ، وذلك بعد استبعاد الصفقات.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
الكاتب التونسي كريشان يجيب عن سؤال: ماذا بعد فضيحة "خاشقجي"..؟
حقيقة فيديو تعذيب “خاشقجي” حتى الموت (فيديو)
كشفت صحيفة تركية عن وجود تسجيل بحوزة الاستخبارات مدته 11 دقيقة لتعذيب وإعدام الصحافي السعودي "جمال خاشقجي" داخل قنصلية بلاده في في
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم