الثورة والدولة قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
"التمديد الثالث" للطوارئ في مصر .. الأمن أكثر سوءا والهجمات أكثر وحشية!
"التمديد الثالث" للطوارئ في مصر .. الأمن أكثر سوءا والهجمات أكثر وحشية!
الكاتب: الثورة اليوم

قبل إنتهاء الفترة الثالثة لحالة الطوارئ في مصر بأكثر من 10 أيام تُعلن السلطات تمديد الطوارئ لفترة رابعة لمدة ثلاثة شهور أخرى تبدأ في 13 يناير وهو ما يُعد التمديد الثالث للطوارئ التي تستغل الحكومة حالة الأمن الداخلي المتدهورة لفرضها بشكل متكرر والارتكاز عليها في تقييد الحريات المدنية بشكل كبير وفقا لما ذكرته صحيفة “تايمز كولونيست” الكندية والأكثر خطورة أن هذه الحالة الأمنية لا تتحسن بل تزداد سوءًا وتصبح الهجمات الإرهابية أكثر وحشية.

"التمديد الثالث" للطوارئ في مصر .. الأمن أكثر سوءا والهجمات أكثر وحشية! طوارئ

“التمديد الثالث” للطوارئ في مصر .. الأمن أكثر سوءا والهجمات أكثر وحشية!

إطلاق القبضة الأمنية

ووفقا للبيان الذي نشرته الجريدة الرسمية والذي يقول “إن تمديد “حالة الطوارئ” وهذه الاجراءات من تمكين قوات الأمن باتخاذ الاجراءات اللازمة لمواجهة مخاطر الارهاب وتمويله وحماية الأمن في جميع أنحاء البلاد”, وهو إعلان صريح لإطلاق قبضة القوات الأمنية المصرية التي تستخدم كل وسائل القوة الغاشمة والمفرطة سواء الاعتقالات والاختفاء القسري أو حتى التصفية الجسدية.

البرلمان يبحث الطوارئ بعد الإعلان

وحسبما ذكر موقع “ميدل إيست مونيتور” فإنه الدستور المصري ينص على أنه لا يجوز أن تتجاوز حالة الطوارئ ستة أشهر من تاريخ إعلانها إلا بعد موافقة مجلس النواب, إلا أن البرلمان لم يُعلن بعد موعدا لمناقشة وبحث قرار الرئاسة”, وقد كانت مصر قد فرضت حالة الطوارئ الحالية في إبريل الماضي بعد تفجير كنيستين وتم تمديده للمرة الأولى في يوليو وللمرة الثانية في أكتوبر الماضي وهذه هي المرة الثالثة.

الهجمات مستمرة

بدوره, سلط موقع “صوت أمريكا” أن تمديد حالة الطوارئ جاءت في أعقاب هجمات جديدة الأسبوع الماضي والذي سبقه حيث قتل مسلح ما لا يقل عن تسعة اشخاص عندما هاجم كنيسة مارمينا الواقعة في حلوان واطلاق النار على محل للخمور للمسيحيين وقد ألقي القبض على المهاجم واتهم بالقتل وحيازة سلاح ناري بصورة غير مشروعة, كما أطلق مسلحون صاروخا في يوم 19 ديسمبر على مطار العريش خلال زيارة لم يُعلن عنها مسبقا لوزيري الدفاع والداخلية إلى العريش في شمال سيناء والتي راح ضحيتها ضابط وأصيب 2 آخرون.

الدولة العميقة

وذكرت الصحيفة الكندية تايمز كولونيست “في الوقت الراهن تواصل الدولة العميقة في مصر العمل على أساس الجيش، والأجهزة الأمنية، والحكومة المعينة ومافيا رجال الأعمال كما يقوم الإعلام بدوره في الثناء على النظام أو اجباره على ذلك”, كما وسعت الجيش سيطرته في كل جانب من جوانب الحياة العامة.

الطوارئ لا توقف الإرهاب

بيد أن أكثر ما يلاحظ أنه برغم فرض حالة الطوارئ تتزايد الحالة الأمنية سوءا وترتفع وتيرة الهجمات وتصبح أكثر وحشية وهذا ما تبرزه إحصائيات معهد التحرير لسياسات الشرق الأوسط واشنطن ن مصر شهدت خلال عام 2017 حوادث إرهابية هي الأعنف في تاريخ مصر الحديث على الإطلاق وكان أبرزها محلياً ودولياً الهجوم على مسجد الروضة الذي وقع في 27 نوفمبر الماضي وأدى بحياة 311 شخص.

إحصائية مدللة

وحسب الإحصائيات فإنه خلال ثلاث سنوات من ديسمبر 2013 وحتى 2016، أودت الهجمات الإرهابية بحياة 588 مدنيًا بينما شهدت الفترة منذ ديسمبر 2016 وحتى نوفمبر 2017، أي خلال أقل من عام واحد, الفترة التي فُرضت فيها حالة الطوارئ وتم تمديدها أكثر من مرة, فقد أودت الهجمات بحياة 507 مدنيين.

شهد عام 2017 حوادث إرهابية ضخمة استهدفت دور عبادة كان أولها تفجيرات “أحد السعف” التي تمت بالتزامن في الإسكندرية وطنطا وذلك في أبريل الماضي، واستهدفت كنيستين وأسفرت عن مقتل 47 شخصًا وفي مايو استهدفت حافلة كانت تُقل مسيحيين في المنيا ما أودى بحياة 28 شخصًا وكان آخرها بطبيعة الحال حادث مسجد الروضة وهو الأعنف على الإطلاق.

إستراتيجية جديدة

في نهاية المطاف يبدو أنه كلما أفرطت القوات الأمنية في قبضتها الغاشمة وأوغلت في الاعتقالات والتصفية الجسدية لم يوقف هذا نزيف الدماء في مصر أو يحقنه بل إنه يزيده استعارًا ويشعل نيران الهجمات الإرهابية لذلك ينبغي على السلطات المصرية أن تتخلى عن تلك الاستراتيجية التي لا تزيد البلاد إلا خسائر متعددة على كل الأصعدة سواء الجيش والشرطة أو حتى المدنيين … إلا إذا كانت السلطات ترى أن مصلحتها في بقاء تلك الأوضاع كي تظل جاثمة على صدور الشعب المصري.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
التهم تلاحق مدير الجهاز المركزي للمحاسبات.. وتزوير المستندات الرسمية في المقدمة
التهم تلاحق مدير الجهاز المركزي للمحاسبات.. وتزوير المستندات الرسمية في المقدمة
كشف تقرير الإتهام في القضية رقم 68 لسنة 60 قضائية عليا ،المعد من قبل وكيل مكتب فني رئيس هيئة النيابة الإدارية عن ثبوت ارتكاب مدير عام
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم