دوائر التأثير قبل 9 شهورلا توجد تعليقات
أبرزهم "العودة" و"القرني".. محاكمات سرية لـ 8 معتقلين سعوديين
أبرزهم "العودة" و"القرني".. محاكمات سرية لـ 8 معتقلين سعوديين
الكاتب: الثورة اليوم

“لا تبدي حكومة المملكة العربية السعودية أي اهتمام لوقف موجة القمع الوحشية, حيث أعدمت خلال العامين الماضيين مئات الأشخاص، كما أن العديد من المتظاهرين الشباب يواجهون إعدام وشيك على أيدي محمد بن سلمان”, تقول مايا فوا، مديرة منظمة “ريبريف” الحقوقية, مؤكدة “يتعين على المجتمع الدولي ومنهم تيريزا ماي، رئيسة الحكومة البريطانية التي ستستضيف ولي العهد قريبا, أن تطالبه بالوفاء بوعوده “بالإصلاح” من خلال وقف جميع عمليات الإعدام فورا”.

 نمطً مخيف من الانتهاكات

نشطاء وعلماء رهن القمع السعودي ... انتقادات ودعوات! السعودي

نشطاء وعلماء رهن القمع السعودي … انتقادات ودعوات!

وفي بيان لخمسة من خبراء الأمم المتحدة نشرته صحيفة “الجارديان” البريطانية ذكر “أن السعودية تشهد نمطاً مخيفاً من الاعتقالات والاحتجازات التعسفية الواسعة النطاق والمنهجية من خلال استخدامها لقوانين مكافحة الارهاب والقوانين الأمنية” وتواجه السعودية دعوات جديدة للإفراج عن اكثر من 60 من رجال الدين والكتاب والأكاديميين والشخصيات الدينية والصحفيين والناشطين الذين تم اعتقالهم منذ سبتمبر في ما قيل بانه “مدعاة للقلق” على حقوق الانسان في البلاد.

تجاهل الدعوات

وأردف البيان “نشهد اضطهاد للمدافعين عن حقوق الانسان من أجل ممارستهم السلمية لحقوقهم في حرية التعبير والتجمع وتكوين الجمعيات والمعتقدات وانتقاما من عملهم”, مضيفا “أن الحكومة تجاهلت النداءات المتكررة من قبل خبراء الأمم المتحدة وغيرهم لوقف هذه الانتهاكات وتصحيحها ومنع تكرارها”, موضحا “لقد كتبنا إلى الحكومة مطالبين بمعلومات مفصلة حول هذه الاعتقالات العديدة المتعلقة بالإرهاب أو أي اتهامات أخرى تتعلق بالأمن خلال تلك الفترة”.

أمراء ووزراء

ووفقا لبيان خبراء الأمم المتحدة فإنه على الرغم من انتخاب المملكة العربية السعودية عضوًا في مجلس حقوق الإنسان في نهاية عام 2016, فقد واصلت المملكة ممارستها المتمثلة في إسكات المدافعين عن حقوق الإنسان والمنتقدين وأحيانا اعتقالهم بشكل تعسفي واحتجازهم وملاحقتهم”, غير أن بيان الخبراء لم يشر إلى اعتقال حوالى 200 من الأمراء والوزراء ورجال الاعمال في نوفمبر الماضي الذين احتجزوا في فندق ريتز كارلتون فيما زعمت الرياض أنه حملة ضد الفساد, وقد أفرج عن بعضهم بعد التوصل إلى تسوية مالية مع الحكومة.

نقض للتعهدات والالتزامات

وتحت عنوان “حقوق حرية التعبير والتظاهر السلمي مقيدة بشدة في السعودية”  نشرت منظمة هيومن رايتس ووتش بيانها عن الانتهاكات في المملكة موضحة أن الخبراء سعوا للحصول على توضيحات من الحكومة حول كيفية تكون هذه التدابير والاجراءات متوائمة مع التزامات المملكة العربية السعودية بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، فضلا عن التعهدات والالتزامات التي قطعتها على نفسها عندما سعت للانضمام إلى مجلس حقوق الإنسان”.

ومن أبرز المدافعين عن حقوق الإنسان الذي دعا بيان الخبراء للإفراج عنهم وناشدوا السلطات السعودية ضمان حقهم في التعويض, هو الشخصية الإصلاحية الشيخ سلمان العودة، والذي طالما حض على زيادة احترام حقوق الإنسان في الشريعة الإسلامية؛ والأكاديمي والكاتب عبد الله المالكي؛ والاقتصادي البارز عصام الزامل؛ وغيرهم.

أبسط حقوق الإنسان

ووفقا لما أبرزته منظمة “ريبريف” الحقوقية في أبحاثها التي أجرتها “إن حوالي 70٪ من عمليات الإعدام ال 141 التي نفذت في عام 2017 وقعت بعد تولي محمد بن سلمان ولاية العهد في يونيو”, ويواجه  – حسب التقرير العالمي لحقوق الإنسان 2017 عن السعودية– المحتجزون وبينهم الأطفال انتهاكات ممنهجه ومتفشية لسلامة الإجراءات القانونية وإجراءات المحاكمة العادلة، بما يشمل التوقيف التعسفي, كما لا تُخطر السلطات المتهمين دائما بالجريمة التي تم اتهامهم بها، ولا تسمح لهم بالاطلاع على أدلة الادعاء، وأحيانا حتى بعد بدء المحاكمات.

نداءات طائشة

 وبشكل عام لا تسمح السلطات للمحامين بمساعدة المشتبه بهم أثناء مرحلة الاستجواب، وتعرقلهم في كثير من الأحيان عن استجواب الشهود وعرض الأدلة في المحكمة, وفي كثير من الحالات يظل المشتبه بهم قيد الاحتجاز لشهور بل ولسنوات أحيانا دون مراجعة قضائية أو ملاحقة.

والجدير بالذكر أن النداءات المتكررة التي ظل خبراء مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوجهها للحد من القمع في المملكة, والتي كان آخرها في مايو 2017 لا تجد آذانا صاغية أو اهتمام من السلطات السعودية.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
كيف أصابت سياسات "بن سلمان" مصر "في مقتل"
كيف أصابت سياسات “بن سلمان” مصر “في مقتل”
 في تقرير درامي، أوضح موقع "بلومبيرج" العالمي، أن الصعوبات الاقتصادية التي تعاني منها "مصر"، هي نتيجة مباشرة لسياسات "محمد بن سلمان"، ولي
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم