الثورة والدولة قبل أسبوع واحدلا توجد تعليقات
السيسي يُحكم قبضته على الولاية الثانية إجرائيا وبانسحاب مرشحيه أو سجنه
السيسي يُحكم قبضته على الولاية الثانية إجرائيا وبانسحاب مرشحيه أو سجنه
الكاتب: الثورة اليوم

“إن الحكومة المصرية وزعيمها السيسي أجبرت شفيق على الانسحاب من خلال التهديد بالتحقيق في تهم الفساد القديمة ضده” .. هكذا صرح محامي أحمد شفيق, رئيس الوزراء المصري السابق, لـ صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية والتي أكدت أن انسحابه من سباق الترشح يعزز مخاوف شعبية حول نزاهة الانتخابات الرئاسية المقررة في مارس القادم. 

فوز مضمون برغم شعبية مهتزة 

السيسي يُحكم قبضته على الولاية الثانية اجرائيا وبانسحاب مرشحيه أو سجنهم!   السيسي

السيسي يُحكم قبضته على الولاية الثانية اجرائيا وبانسحاب مرشحيه أو سجنهم!

بانسحاب شفيق صاحب أوفر الحظوظ في منافسة عبدالفتاح السيسي حيث أن كليهما ينتمي للجيش المصري, يكون السيسي, الذي يتوقع إعلان ترشحه في الأيام القليلة المقبلة, قد ضمن إعادة انتخابه من جديد وربما يُحقق نفس النتيجة الساحقة التي أنجزها في الانتخابات الفائتة برغم شعبيته المترنحة بسب الأزمات الاقتصادية التي تعاني منها البلاد فضلا عن الفشل الأمني الذريع في سيناء, وحسب استطلاع رأي لمركز بصيرة للدراسات أجراه في بداية عام 2017 والذي أظهر تراجع كبير لشعبية السيسي بصورة ملفتة منذ قرارات الإصلاح الاقتصادي 2014.

المهلة غير كافية

جديرٌ بالإشارة أن الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر أعلنت الجدول الزمني النهائي للانتخابات الرئاسية حيث يستمر تلقي استمارات الترشح لمدة عشرة أيام تبدأ في 20 من الشهر الجاري, وهي المدة التي ينبغي على المرشحين خلالها التقدم بأوراقهم واستيفاء شرط قبول الترشح – حسب الدستور المصري – الذي ينص على حصول المترشح على تزكية من 20 عضوا على الأقل من مجلس النواب، أو تأييد ما لا يقل عن 25 ألف مواطن ممن لهم حق الانتخاب في خمس عشرة محافظة على الأقل”. وهو الأمر من الصعب تحقيقه خلال هذه المدة بطبيعة الحال.

بين مطرقة المهلة وسندان التضييق

وبخلاف المهلة الغير كافية التي وصفها بعض المراقبين مثل رئيس حزب الدستور خالد داود قائلا “إن “الجدول الزمني المحدد بتسعة أيام للترشح غير كاف أبدا”, فهناك أيضا الملاحقات والتشوية لكل من تسول له نفسه بأن يكون فقط مرشح محتمل حيث أضاف خالد داود “هناك أجواء تضييق ومظاهر لخنق حرية التعبير في البلاد فضلا عن شن وسائل الإعلام الموالية للحكومة هجمات شرسة ضد كل المرشحين المحتملين للرئاسة”.

تسريبات لملاحقة شفيق

بدورها سلطت نيويورك  تايمز على تسريبات لضابط المخابرات العامة  المصرية والذي يُوجه بعض الإعلاميين بشأن كيفية التعامل مع شفيق في حال إصراره على الاستمرار في سباق الترشح, حيث أنه في إحدى تلك المكالمات حذر الضابط أحد الإعلاميين من مهاجمة شفيق في برنامجه لأن الحكومة “ما زالت تجري محادثات” معه, مضيفا “إذا قرر أن يكون معنا، فسنعامله كأحد القادة السابقين للقوات المسلحة، وإذا لم يفعل ذلك “سنلعن أسلاف أجداده”.

قنصوه في السجن 6 سنوات 

قد يُفهم لماذا يُخطط أو يُوجه لتنحية شفيق بهذا الشكل من الانتخابات حيث أنه يُعد المنافس الأقوى للسيسي فقد حل في المرتبة الثانية في انتخابات 2012 أمام الرئيس الأسبق محمد مرسي, لكن نظام السيسي واعلامه وقضاءه لم ولن يتركوا الساحة مفتوحة أمام غيره من المرشحين حتى لو كانوا مغمورين فقد قررت محكمة عسكرية مصرية في الشهر المنصرم  سجن العقيد أحمد قنصوه 6 سنوات بعد إعلانه ترشّحه إلى الانتخابات الرئاسيّة.

اتهامات ذات دوافع سياسية 

وحظي المرشحون الآخرون بنصيبهم من التضييق  – حسب موقع “المونيتور” الأمريكي – فور اعلانهم عن عزمهم الترشح للسباق الرئاسي حيث يواجه كلا من العضو السابق في مجلس النواب محمد أنور السادات والمحامي الحقوقي خالد علي اتهامات يعتقد الكثيرون أنها ذات دوافع سياسية وإذا تمت ادانتهما فلن يكونا مؤهلين للترشح.

حيث حُكم على خالد علي بالحبس 3 أشهر وتغريمه ألف جنيه، بتهمة “الفعل الفاضح في الطريق العامّ بعد رفع يديه بإشارة بذيئة عقب صدور حكم محكمة القضاء الإداريّ ببطلان اتّفاقيّة ترسيم الحدود بين مصر والسعوديّة ولا زال الاستئناف على الحكم مستمر وإذا ما تم رفضه فلن يسمح له بالترشح, ويعلق جمال عيد, الناشط الحقوقي “إن النظام الحاكم لن يترك أي سبل تُمكنه من منع أي مرشّح من الممكن أن يُشكّل خطراً على السيسي، من المشاركة في الانتخابات الرئاسية”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
عمرو موسى يستهزأ بـ"مشيرة" :"كويس إنك سقطتِ في اليونيسكو "
عمرو موسى يستهزأ بـ”مشيرة” :”كويس إنك سقطتِ في اليونيسكو “
إستهزأ عمرو موسى، الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، من السفيرة مشيرة خطاب، مرشحة مصر السابقة على مقعد رئاسة منظمة اليونيسكو،
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم