العالم قبل 8 شهورلا توجد تعليقات
"أونروا" آثار كارثية للاجئين الفلسطنين خلال أبريل القادم
الكاتب: الثورة اليوم

“إن السعوديين بالتأكيد لن يدعموا الفلسطينيين، والقطريون كذلك في مأزق بسبب الحصار عليهم من دول الجوار الخليجي ومصر والتي لا تكترث بمساعدة حماس في غزة؛ وربما تستطيع ايران إلا أن عدم وجود أنفاق لن تُمكنهم من تحويل الأموال” هذا ما قاله خبير الشؤون العربية والمحلل الاستراتيجي الدكتور مردخاي كيدار حول وقفت تمويل الأونروا في قطاع غزة, مشيرًا إلى عدم وجود دعم من الدول العربية في مواجهة الوضع الصعب في غزة. 

الوضع الانساني الفلسطيني يتفاقم بوقف تمويل الأونروا .. أين العرب؟ الأونروا

الوضع الانساني الفلسطيني يتفاقم بوقف تمويل الأونروا .. أين العرب؟

الجوع مقابل التفاوض

ويأتي هذا في سياق توضيح كيدار تأثير إعلان الإدارة الأمريكية على وقف التمويل إلى منظمة الأونروا, مضيفا “أن المنظمة لن تطرد العمال الأساسيين وإن أول من يلحق به الأذى هم هيئة التدريس  وتصبح المدارس فارغة ما يُعرض عشرات الآلاف من الطلاب في غزة لمشكلة فورية وضخمة.

وكان من المقرر تسليم مبلغ 125 مليون دولار  من  المساعدات  الأمريكية لوكالة الأمم المتحدة للإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)  فى الاول من يناير الجاري إلا أن الأمر معلق حاليا,  وتُعلق صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية “إن توجه ادارة ترامب لمتابعة التهديدات التى وجهها الرئيس ترامب وسفيرة الامم  المتحدة نيكي هالى لقطع التمويل الأمريكى للاجئين الفلسطينيين تعتبر اختبار رئيس لنهج ترامب الجديد في استخدام المعونة لمعاقبة الحكومات الأجنبية على تصرفاتها السيئة”.

تحول الوعود الانتخابية إلى سياسة حقيقة 

وتضيف الصحيفة الأمريكية “في حملة ترامب الانتخابية، استنكر ترامب منح المعونات الأمريكية إلى الدول التى لا تفعل ما تريده الولايات المتحدة، ويبدو أن هذه الفكرة تحولت في الوقت الراهن إلى حقيقة في سياسة الولايات المتحدة دون الاكتراث للعواقب غير المعروفة”, مؤكدة أن هالى يسعى إلى وقف التمويل الأمريكى للاونروا ردا على تصرفات السلطة الفلسطينية عقب اعلان ترامب باعتراف الولايات المتحدة رسميا بالقدس عاصمة إسرائيل.

بينما نقلت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن مارلين غارسون قولها “بأن تهديد الإدارة الأمريكية بحجب الأموال عن منظمة الأونروا سوف ينقل مليوني من سكان غزة من اقتصاد متدهور إلى سياسات التجويع, وفي حين أن تكون السياسة تفاوضية لا ينبغي أن يكون الجوع من أحد بنود هذا التفاوض”.

جديرٌ بالذكر أن الدول المانحة تُمول الأونروا لتخفيف بعض أقسى أشكال الحرمان الفظيعة الناجمة عن الاحتلال والتشريد وحصار غزة, وتقول الصحيفة الإسرائيلية “إن أي خطر على الأونروا يثير الرعب بشأن غزة المحاصرة، حيث أن الأونروا تمثل 16٪ من الناتج المحلي  الإجمالي  لقطاع غزة, والأكثر إلحاحا أن تهديد ميزانية الأونروا يُعرقل الإغاثة الغذائية والمدارس والعيادات الصحية المتاحة لثلثي  سكان  غزة  المسجلين  من اللاجئين الفلسطينيين.

إبتزاز أمريكي للضغط على الفلسطينيين 

من جانبها انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش قرار الإدارة الأمريكية بوقف المساعدات الأمريكية للأونروا واصفة ذلك بأنه ابتزاز للفلسطينيين لحرمانهم من الطعام وتعليم الأطفال اللاجئين, حيث قال كينيث روث،  المدير التنفيذي للمنظمة “من المؤكد أن الحكومة  الأمريكية تحرم وكالة الأونروا  من المال لإطعام  وتثقيف الأطفال  الفلسطينيين من أجل ابتزاز السلطة الفلسطينية في الانضمام  إلى مفاوضات السلام التي ترأسها إدارة ترامب”,  مضيفا “اذا واصلت الحكومة الأمريكية  هذا الأسلوب البلطجي، فان على الحكومات الأخرى  أن تساهم فى سد الفجوة  حتى لا تضطر  الوكالة  إلى اغلاقها”.

السعودية قد تشترك في تجميد التمويل 

وبينما ينتظر قطاع غزة والفلسطينيون تخفيف الضربة بعد توقف واشنطن عن دفع حصتها من التمويل لمنظمة الاونروا عن طريق زيادة مساعدات الدول العربية، ذكر عضو في اللجنة المركزية لحركة “فتح”،  “أن الولايات المتحدة الأمريكية ستُمارس ضغوطات كبيرة على كافة الدول الأوروبية والعربية التي تدعم وكالة الأونروا ماديا وإنسانياً،  لوقف كل تمويلها تدريجياً،  للضغط على السلطة الفلسطينية”,  مضيفا “نخشى  أن تجمد السعودية ثالث أكبر ممول للوكالة تمويلها بشكل تدريجي، حتى يتوقف بشكل كامل خلال الشهور القليلة المقبلة،وذلك تماشياً مع التوجهات والضغوطات الأمريكية”.

السويد تخشى العواقب

ومن جهة أخرى سلطت صحيفة “تايمز أوف اسرائيل” الإسرائيلية الضوء على تحذيرات السفير السويد لدى الأمم المتحدة أولوف سكوغ معلقاً على القرار الأمريكي حيث قال “إن ما يقلقنا هو أنه عندما نتحدث عن الاستقرار الإقليمي فان سحب تمويل الاونروا سيكون سلبيا للغاية سواء من حيث الاحتياجات الانسانية لما يزيد عن خمسة ملايين شخص ولكنه كذلك سيكون سببا في زعزعة الاستقرار في المنطقة”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
ارتفاع ضحايا اشتباكات طرابلس إلى 96 قتيلا وحفتر: سنتحرك بالوقت المناسب
ارتفاع ضحايا اشتباكات طرابلس إلى 96 قتيلا وحفتر: سنتحرك بالوقت المناسب
لا تزال المواجهات المسلحة مستمرة في العاصمة الليبية "طرابلس"، وارتفعت حصيلة قتلى الاشتباكات إلى 96 شخصًا، إثر مقتل 11 شخصًا مساء الخميس،
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم