وسط الناس قبل 3 شهورلا توجد تعليقات
في عهد السيسي.. بيع الملابس للمصريين بالتقسيط قريباً! 
الكاتب: الثورة اليوم

تشهد أسواق الملابس حالةً من الركود مع بداية عام 2018، وذكر رئيس شعبة الملابس الجاهزة باتحاد الغرف التجارية “يحيى زنانيري” أن حجم البضاعة المباعة في الأسواق نسبتها 15% من إجمالي البضاعة المعروضة، موضحاً أن السنوات الماضية كانت نسبة البضاعة المباعة تصل إلى 80% ويبقي منها 20% تباع خلال الأوكازيون، أما الآن فالعكس قائم.

حالة ركود تسيطر على أسواق الملابس والتجار: 15% فقط من البضاعة مباعة ركود

حالة ركود تسيطر على أسواق الملابس والتجار: 15% فقط من البضاعة مباعة

وقال”زنانيري”: “الأوكازيون سيكون فرصة لعمل حراك في السوق وكسر نسبة الركود الكبيرة، ولكن في النهاية ليس الحراك الكافي والمطلوب لتعويض الخسائر التي تَكبَّدها التجار خلال الفترة الماضية، متوقعاً بيع 50% فقط من البضائع المطروحة بالأسواق خلال فترة الأوكازيون وقبل بدء الموسم الصيفي، خاصة وأن نسبة التخفيضات ستتراوح ما بين 20 و50% حسب المنتج”.

وعلّق خبراء اقتصاديون أن القرارات الاقتصادية الأخيرة التي اتخذتها الحكومة كان لها تأثير كبير على مستوى الأسعار، فقد ارتفعت بشكل عام ارتفاعاً كبيراً، وكانت للألبسة المستوردة نصيب كبير في هذا الارتفاع حيث زادت بما يعادل 120% وهي نتيجة طبيعية؛ بسبب زيادة الرسوم الجمركية بعد ارتفاع سعر الدولار.

وأكد ”زنانيري” أن ضعف القوة الشرائية لدى المستهلك المصري ناجمة عن ارتفاع الاسعار على جميع السلع بصورة لا تتناسب مع دخله، وأضاف أنه بسبب الزيادة التي طرأت على أسعار الملابس المستوردة بنسبة 120%، حاولنا تخفيض مصاريف الإنتاج للمنتجات المحلية، ومع ذلك زادت أسعار الملابس مصرية الصنع بنسبة 60% مقارنة بالسنة الماضية، ما أصاب السوق بحالة الركود التي يلاقيها كل المتخصصون في بيع الملابس الجاهزة بالسوق المصري.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
قنا.. اشتباكات مسلحة بين عائلتين بـ "مملكة الشيطان" تُنهي حياة 3 أشخاص
قنا.. اشتباكات مسلحة بين عائلتين بـ “مملكة الشيطان” تُنهي حياة 3 أشخاص
اندلعت اشتباكات بالأسلحة النارية ظهر اليوم الثلاثاء، بين عائلتين من قرية "الحجيرات"، التابعة لمركز قنا، أطلقوا خلالها أعيرة نارية بشكلٍ
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم