دوائر التأثير قبل 4 أياملا توجد تعليقات
لم يعد سري للغاية.. هل يزيف فيلما سينمائيا مشهد لم تجف دماء أبطاله؟
لم يعد سري للغاية.. هل يزيف فيلما سينمائيا مشهد لم تجف دماء أبطاله؟
الكاتب: الثورة اليوم

يبدو أن النظام الحالي يكرر ما فعله مجلس قيادة الثورة في الخمسينات، من حيث تسخير الإعلام والفنانين لتشويه الأنظمة التي تم الانقلاب عليها، فكما شهدته مصر من بعد ثورة يوليو 52 والانقلاب على الملكية من أفلام تجسد ضباط الجيش بأنهم حماة الوطن، يتكرر اليوم بفيلم بعنوان “سري للغاية” إلا أنه ولأول مرة يتم تجسيد رئيس مصري أثناء حياته في خطوة اعتبرها مراقبون دلالة على شعور النظام الحالي بالخوف على العرش.

لم يعد سري للغاية.. هل يزيف فيلما سينمائيا مشهد لم تجف دماء أبطاله؟ سري للغاية

لم يعد سري للغاية.. هل يزيف فيلما سينمائيا مشهد لم تجف دماء أبطاله؟

وكان ناشطون عبر مواقع التواصل الإجتماعي، شنوا هجوماً حاداً، على الفنان أحمد السقا؛ بسبب تجسيده شخصية عبد الفتاح السيسي في فيلم “سري للغاية”، الذي يهدف لتزييف التاريخ ودعماً للسيسي في انتخابات 2018.

وفي الفيلم يؤدي الممثل أحمد رزق دور الرئيس محمد مرسي، بينما يجسد شخصية المشير طنطاوي الممثل نبيل الحلفاوي، ويشارك في “سري للغاية” عددٌ كبيرٌ من الممثلين، وهو من تأليف السيناريست وحيد حامد وإخراج محمد سامي.

واعتبر النشطاء أن مشاركة “السقا” في الفيلم، سيفقده كل شعبيته، مُطالبين إياه بعد الإنصياع لتوجيهات النظام المصري لتلميع صورة “السيسي” قُبيل ما وصفوها بـ”مسرحية” الإنتخابات الرئاسية القادمة.

وقال عمرو عبد الهادي، الناشط السياسي على حسابه “تويتر” معلقاً على صورة من الفيلم إنّ احمد السقا ظهر مُنكساً رأسه ليمثل السيسي، واصفاً الفيلم بأنه فاشل ويهدف لتزييف التاريخ و دعماً للسيسي في انتخابات 2018.

وفي تصريح لـ”الثورة اليوم” يقول الدكتور طلعت فهمي المتحدث باسم جماعة الإخوان:”فيلم سري للغاية، هو فيلم فاضح سياسياً ويكشف رعشة خوف الانقلاب العسكري والسيسي من الحقيقة التي تطارده دوما، في أنه قاد انقلاب عسكري على المصريين جميعا بخيانة الرئيس محمد مرسي للاستيلاء على العرش”.

وأضاف فهمي، للأسف الفنانين في مصر دوما كانوا خداماً للعسكر وذلك ما رأيناه بعد ثورة 1952 التي خدع بها الضباط المصريين و رفضوا إجراء إنتخابات رئاسية، ومن ثم اللعب بوتيرة الإعلام والسينما والدراما من أجل شرعنة السيطرة العسكرية للبلاد وتشويه كل من هو معارض مدني وتخوينه واعتقاله وقتله كما يحدث الآن”.

وتابع:”الحقيقة لن يتمكن أحد من تزييفها وكل من شارك بمثل هذه الأعمال كان قد سقط منذ الوهلة الأولى للانقلاب العسكري أمام الشعب، فلن يقبل أي فنان شريف أو إعلامي حر بأن يكون أداة لتلميع الانقلابات والانتهاكات التي يتعرض لها المصريين”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
4تصريحات تكشف مواقف الدولة العنصرية ضد قطاعات الشعب
4 تصريحات تكشف مواقف الدولة “العنصرية” ضد قطاعات الشعب
يبدو أن دولة عبد الفتاح السيسي، تصر على التعامل مع الشعب المصري بعنصرية تامة، ذلك ما ظهر جليا في تصريحات عدد من المسؤولين بوسائل
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم