دوائر التأثير قبل 7 شهورلا توجد تعليقات
ماذا ينتظر "السيسي" من لقاءه بـ "البشير"؟
ماذا ينتظر "السيسي" من لقاءه بـ "البشير"؟
الكاتب: الثورة اليوم

تطور سريع في وتيرة الأزمة بين مصر والسودان، حيث قرّرت الأخيرة تصعيد العداء مع نظام “عبد الفتاح السيسي”، بعدما اتفقت مع الجانب الإثيوبي على عرض قوات مشتركة على الحدود بينهما ولحماية سد النهضة، في تطور اعتبره خبراء خطوة لإجراء مواجهة مسلحة.

تطور عدائي يمهّد لمواجهة مسلحة بين مصر والسودان.. تعرّف على التفاصيل مصر

تطور عدائي يمهّد لمواجهة مسلحة بين مصر والسودان

ووفقاً لموقع “سودان تربيون” السوداني، اتفقت سلطات ولاية سودانية وإقليم إثيوبي، أمس، على نشر قوات مشتركة على الحدود بينهما، دون تفاصيل عن عددها وموعد نشرها، وهدفها بالضبط.

وقال الموقع السوداني: إن إقليمين متجاورين في السودان وإثيوبيا اتفقا على نشر قوة مشتركة لتأمين الحدود، ومنع أي أنشطة معادية للبلدين انطلاقاً من أراضيهما، بما فيها حماية سد النهضة الذي تبينه إثيوبيا على النيل الأزرق على بعد نحو 20 كلم من حدود السودان.

وأضاف: “أقرَّت ولاية النيل الأزرق السودانية وإقليم بني شنقول قمز الإثيوبي نشر القوات المشتركة”، وأكّد الطرفان أن تأمين الحدود هو الأساس لتمهيد الطريق لعمل بقية اللجان المشتركة.

أسباب دعم السودان

وفي هذا الصدد يقول “نادر نور الدين” – أستاذ الموارد المائية – في تصريح لـ “الثورة اليوم“:

“مصر خسرت السودان بشكل رسمي، وأصبحوا شبه أعداء، وفرّطت في دعم الخرطوم لها، ما يعني أن مصر أصبحت وحيدة في هذه الأزمة ضد إثيوبيا التي تُماطل مع الحكومة المصرية عبر المحادثات والزيارات التي لا جدوى لها أو منفعة”.

وأضاف “نور الدين”: “الدليل على خسارة مصر هو أنه تم إنجاز 63.87 بالمئة من مراحل بناء سد النهضة، رغم ضغوط القوى الخارجية”، مؤكدًا أن “المفاوضات حول السد ترتكز على الاستخدام العادل للمياه، لكن تخلّي السودان عن مصر بسبب غياب الدعم المصري لها وإيجاد حلول أخرى عن طريق تركيا ودول الخليج، دفعها لعدم الاهتمام لأمن مصر المائي”.

وطلبت مصر من إثيوبيا إبعاد السودان من المفاوضات بشأن سد النهضة، وإشراك البنك الدولي كطرف محايد في التحكيم، وذلك وفقاً لما ورد في صحيفة “أديس فورشن” الإثيوبية.

سبب دعم أثيوبيا

من جانبه قال المهندس “أشرف الجعلي” في مقال له بعنوان: “السودان يكسب أكثر مما يخسر من سد النهضة” أن هناك سبباً قوياً يدعو السودان لمساندة إثيوبيا، وهو أن نظام الإنقاذ طوال 26 عاماً من الحكم لم يستطع أن يبني أي علاقات مستقرة مع جيرانه، إلا إثيوبيا التي لم تضطرب العلاقة معها كباقي دول الجوار.

وأضاف: “وبالتالي لا يمكن أن تتخلَّى عن أهم حلفائك في المنطقة في الوقت الذي تُعاني فيه من عزلة سياسية واقتصادية، خصوصاً أن أديس أبابا تلعب دوراً مهماً في الوساطة بين الخرطوم وجوبا، تنشر قوات حفظ سلام تحت مظلة الأمم المتحدة في منطقة أبيي المتنازع عليها بين السودان وجنوبه، بجانب وساطتها بين الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال التي تحارب الجيش السوداني في مناطق متاخمة لدولة الجنوب ولإثيوبيا”.

وتابع: “حصول السودان على حوالي 300 ميغاوات من الكهرباء بدلاً من 100 ميغاوات يحصل عليها السودان حالياً من إثيوبيا وكل ذلك بسعر منافس لا يتعدى 5 سنت للكيلو وات خصوصاً بعد تدشين مشروع ربط شبكتي كهرباء إثيوبيا والسودان في ديسمبر 2013. كل ذلك سيساهم في تطور الاقتصاد السوداني بارتفاع متوقع في حجم التجارة بين البلدين لما يتراوح بين 100 – 150 مليون دولار في العام”.

وأضاف: “الاستغلال الأمثل لحصة السودان من مياه النيل الأزرق والبالغة 18.5 مليار متر مكعب والتي يستغل منها حالياً أقل من 10 مليار متر مكعب”، مضيفًا: “زيادة المساحات الزراعية المروية من النيل، حالياً من إجمالي 44 مليون فدان زراعي منها فقط 4 ملايين تعتمد على مياه النيل .

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
عن عمر يناهز 98 عاماً.. وفاة الشيخ "أبو بكر الجزائري" (فيديو وصور)
عن عمر يناهز 98 عاماً.. وفاة الشيخ “أبو بكر الجزائري” (فيديو وصور)
شيّعت جموع المصلين في المسجد النبوي، اليوم الأربعاء، الشيخ "أبو بكر جابر موسى الجزائري" - المدرس في المسجد النبوي - عن عمر يناهز 98 عاماً. 
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم